أمير الشعراء أحمد شوقي

0 59

يُعد أحد أعظم شعراء الوطن العربي على مر العصور هو أمير الشعراء أحمد شوقي علي أحمد شوقي بك، وُلِد في القاهرة في ١٦ أكتوبر ١٨٦٨ م، وتُوفي في القاهرة في ١٤ أكتوبر ١٩٣٢ م.

أمير الشعراء أحمد شوقي

لُقب بأمير الشعراء من قبل الأدباء والشعراء.
فقد بايعوه على إمارة الشعر في عصره، فهو كاتب مسرحي.
و لغوي وشاعر وكاتب، كان صاحب موهبة شعرية لا مثيل لها.
قد التحق بكتاب الشيخ صالح في سن الرابعة، وحفظ ما تيسر من القرآن الكريم، وتعلم أساسيات القراءة والكتابة، ثم التحق بالمدرسة الابتدائية و تميز بها وأظهر تفوقاً واضحاً، بدأت موهبته بالشعر تظهر بداية من حفظه لدواوين فحول وعظماء الشعراء.

وكان لا يجد أي صعوبة أو عناء في نظم الشعر، حيث كانت تدفق عليه المعاني كالنهر الجاري.

ولذلك كان من أكثر شعراء العربية خصوبة، فكان نتاجه الشعري لم يبلغه أي شاعر عربي قديم أو حديث، سافر شوقي إلى فرنسا لكي يكمل دراسة القانون، وبرغم تواجده في فرنسا في ذلك الوقت، إلا أنه لم يتأثر تأثيراً عميقاً بالثقافة الفرنسية، فلم ينبهر بشعراء فرنسا مثل فيرلين، ورامبو، وظل متعلقاً بشعراء العرب وخاصة المتنبي.

يمكنك أيضُا قراءة : المعلقات الشعرية

من إنجازات أحمد شوقي

قام أحمد شوقي بتأسيس مدرسة الإحياء والبعث مع كل من حافظ إبراهيم، ومحمود سامي البارودي، أحمد محرم، علي الجارم فقد التزم هؤلاء الشعراء بنهج القدماء في نظم الشعر العربي، إلا أن هذا ألالتزام كان ممزوجاً بأغراض شعرية حديثة لم تكن معروفة من قبل “مثل الشعر الوطني، والشعر الاجتماعي، والقصص المسرحي”وعُرف شوقي بحبه الشديد لمصر، حيث قال شوقي قصيدة تُعد واحدة من قصائد الأندلس لذلك سميت “أندلسية”

وهو في منفاه بالأندلس حنيناً إلى مصر وشوقا لها، وسخطاً على الاستعمار، وتذكرا لأمجاد المسلمين بالأندلس، فضلاً عن مكانة الأندلس في نفسه، ونفس كل مسلم.

بعض أبيات قصيدة وطني لو شغلت بالخلد عنه

اِختِلافُ النَهارِ وَاللَيلِ يُنسي

    اُذكُرا لِيَ الصِبا وَأَيّامَ أُنسي

وَصِفا لي مُلاوَةً مِن شَبابٍ

        صُوِّرَت مِن تَصَوُّراتٍ وَمَسِّ

عصفتْ كالصَّبا اللعوبِ ومرّت

     سِنة ً حُلوة، ولذَّة ُ خَلْس

وسلا مصرَ هل سلا القلبُ عنها

      أَو أَسا جُرحَه الزمان المؤسّي؟

كلما مرّت الليالي عليه

       رقَّ، والعهدُ في الليالي تقسِّي

مُستَطارٌ إذا البواخِرُ رنَّتْ

       أَولَ الليلِ، أَو عَوَتْ بعد جَرْ

راهبٌ في الضلوع للسفنِ فَطْن 

     كلما ثُرْنَ شاعَهن بنَقسْ

يا ابنة َاليمِّ، ما أبوكِ بخيلٌ 

       ما له مولَعًا بمنعٍ وحبس؟

أَحرامٌ عَلى بَلابِلِهِ الدَوحُ 

     حَلالٌ لِلطَيرِ مِن كُلِّ جِنسِ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.