أساليب التعامل مع طفل الانطواء

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

هناك أهم أساليب التعامل مع طفل الانطواء الذي يعد من أكثر المشاكل التي تواجه الآباء، ما يقابلهم هذه المشكلة في طفلهم فالطفل الانطوائي غالباً ما يسبب مشكلة أو إحراج لوالديه، لعدم تفاعله مع الناس والأطفال.

 ما هي الانطوائية

هي مرض عقلي أو نفسي يصيب الطفل، ويجعله يعيش في حياة خاصه به ويجد صعوبة في الاتصال بأقرانه أو بالناس عموماً كما إنه يتصرف بصوره غريبه عن الناس.

علامات تميز طفل الانطواء

  •  فقدان الحيوية والنشاط والمرح الذي يكون بالأطفال.
  • يعاني من عدم الاندماج مع الأطفال الذي هم في عمرة ومثله.
  •  يظهر عليه الخجل بصوره مبالغ فيها فهو لا يسأل ولا يتفاعل.
  • يظهر عليه الجمود عند الحوار أو الحديث معه حيث لا تجد استجابة مناسبه للفعل.
  •  يعاني الطفل الانطوائي من فقدان الثقة في النفس الشديد.
  •  قد يظهر عليه في تحصيله الأكاديمي التأخر فيتأخر في المدرسة لعدم اندماجه.
  •  عدم القدرة على التعبير عن مشاعره أمام الآخرين.
  •  لا يجد أمان في البيئة المفتوحة، ويميل إلى المكان المغلق فهو يفضل البيت وغرفته عن الحديقة مثلاً، أبدا لا يسعى الطفل لتكوين صداقات جديده أو الذهاب لأماكن جديده.
  •  كثرة استخدام الحاسوب أو الأجهزة الذكية حيث يفضلها الطفل عن الجلوس مع الناس.
  •  الصراحة المبالغ بها في الكلام حيث لا يخشى إحراج احد أسباب الانطوائية عند الأطفال.
  •  الإحباط الذي قد يكون تعرض له الطفل من قبل موقف تعرض له أو نقض توجه لسلوك فعله الطفل.
  • قد يكون سببها الخجل الزائد الذي لم يعمل الآباء على تقليله عن طريق وضع الطفل في مجتمعات.
  •  قد تكون العوامل نفسيه كالحرمان العاطفي حيث لم يجد حنان أمه أو احتواء أبيه أو احد يشعره انه مرغوب.
  •  خوف بعض الآباء الزائد على الأبناء لم يعطيهم ثقة ولا قيمة فلا يحسنوا التصرف في أي موقف أو التجادل مع أي احد.
  •  قد يكون الانطواء علامات للتوحد أو لمرض أخطر لذا يجب أن يتابع الطفل ويعرض على استشاري.
  •  قد يكون السبب خطأ في التربية نفسها فلا يعتاد وجود أحد أو الحديث مع احد.
  • ويظل وَحْدَهُ أوقات طويله جداً مما جعله يخلق عالم وَحْدَهُ دون احد.

كيفية التعامل مع طفل الانطواء

يجب ان نحذر عدة أشياء عند التعامل مع الطفل الانطوائي أو المحب للعزلة ونهتم بأشياء أخرى.
يجب عدم محاولة الضغط على الطفل أو إجباره على الخروج وهو غير مستعد وجاهز.
أو عدم إجباره على التحدث الكثير فأوقات يكون هو بالفعل بحاجة إلي ان يكون وحيد لذا يجب احترام رغبته في بعض الأحيان.
تمرين الطفل على أن يثق بنفسه ومعرفة إنه محبوب ليجعله يشعر بذاته.
الاشتراك في مجموعات يمكنه الاشتراك فيها وتكوين صداقات.
معرفة السبب الأساسي ومحاولة تجنبه والابتعاد عنه بقدر الإمكان.
الدفء الأسري له دور فعال في التخفيف من حدة الانطواء عند الأطفال.
والمشكلات الأسرية تكثر من مشكلات الطفل النفسية وقد تكون الانطوائية هي الخطوة المبدئية فقط لمشكلات هذا الطفل.
العمل على إعادة ثقة الطفل بنفسة والبعد عن التوبيخ والسب.
الاهتمام بتعليم الطفل مهارة الإنصات والاستماع والبعد عن تركة طالما إنه لم يسبب مشكلة والعادة بسكوته وعدم مشاغبته.
الاهتمام بميول الطفل وتزويد العملية الاجتماعية فيها فالطفل الذي يحب لعب الكرة يمكن الاشتراك له في نادي رياضي.
والبعد عن ترك الطفل مع كرة ليلعب بها وجده في غرفته وهذه أهم أساليب التعامل مع طفل الانطواء.

Advertisements

مخاوف التجنب عند الأطفال والعلاج

علاج الطفل بالسيكودراما

السيكودراما هي ببساطة عبارة عن أدوار مسرحية، توضح للطفل البيئة الخارجية للموقف فيكون هو متواجد مع المؤثرات والعوامل ليرى كيف أن خيوط المشكلة تنحل وتنفك العقدة.

والعلاج هو يمكن أن تقوم بعمل مسرح للدمي أمام الطفل، ويبدأ الدمي في ان يشرح مشكلته التي تعد مشكلة الطفل ذاته بأشخاص من الدمي الأخرى، ويبدأ في ذكر المساوئ والعيوب التي توجد في الشخصية.

أيضاً الجوانب الإيجابية ويبدأ في تسليط الضور على المشكلة، ومحاولة حلها بأسلوب لطيف يجعل اطفل يتحرر من ضغوطاته ويرى طرق أخرى لكل شيء، ويحاول السير بهذه الطرق لتفادي الأخطاء وتغير السلوكيات.

وهذا كان ملخص بسيط عن السيكودراما، ولكنها علم واسع جداً يتميز بالتفرع في كل الاتجاهات والمشكلات التي يمكن للطفل أو لغيرة أن يواجها.

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً