أسباب البكاء المستمر عند الرضع

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

إن الأطفال وخاصة في بدايات حياتهم كل ما يملكون فعلة هو البكاء، بكاء الرضع هو يعد أهم لغة لديهم للتواصل.
ويتواصل الطفل في البكاء الكثير طوال يوم مما يجعل الأم في حالة من شبه الانهيار مع جهلها بأسباب بكائه وخاصة إن كانت المرة الأولى لها.
تشعر بالعجز لعدم معرفتها لسبب البكاء ولكن في حقيقة الأمر فهناك أكثر من سبب عضوي ونفسي ومناخي لبكاء الطفل، ولأن كل ما يؤرق الأم يهمنا ونعمل دائماً جاهدين على رفع مستوى فهمها وراحتها لأكبر كم واليوم سوف نتحدث عن أسباب البكاء المستمر عند الرضع.

مواقف لبكاء الرضع المستمر

الحالة الأولى طفل يبكي طوال اليوم دون أن ينقصه شيء.
الحالة الثانية طفل رضيع عمره أيام يبكي ويتألم ويظهر ذلك عليه عند الرضاعة.
الحالة الثالثة طفل يبكى عندما تتركه أمه لبعض الدقائق القصير.
الحالة الرابعة طفل يبكي لفكرة البكاء.
ولكن لكل هذه الحالات أسباب منطقية يمكن أن تكون تبعد قليلاً عن ذهن الأم فقط ولكنها موجودة بالفعل حتى تقومي باكتشافها.
تستمر نوبات البكاء عند الأطفال منذ الشهر الثاني، حتى الشهر الرابع فهي تعد ذروة البكاء عند الطفل ويعد البكاء هو إنذار لمتطلبات الطفل الذي يحتاجها.

أسباب بكاء الطفل الرضيع

  • يبكي الطفل لإنه بحاجة إلى الطعام ففي فترات الطفل الأولى، يجب أن يأكل الطفل كثيراً وبفترات صغيرة.
  • يبكي الطفل لإنه بحاجة إلى التنظيف، ففي فترات حياة الطفل الأولي يحتاج لتغير حفاضه بصورة مستمرة وسريعة.
  • بكاء الطفل لإنه يشعر بالمغص، وهذا الشعور يحدث لعدة أسباب ويعد أولها أن يكون الطفل يعتمد على الرضاعة الصناعية مما يسبب له ألم في المعدة.
  •  أن يكون الطفل لدية مشكلة في حركة الأمعاء التي تسبب مشكلة.
  •  حساسية اللبن وهذه الحالة أصبحت موجودة بصورة كبيرة لدى معظم الأطفال، وهذا السبب الرئيسي لجعل الطفل يبكي أثناء الرضاعة.
  • يبكي الطفل لأنه يريد النوم وهذا من أكثر الأنواع سهولة في المعرفة حيث يفرك الطفل عينيه ويبدأ في التثاؤب.
  • يبكي الطفل لأن شيء ما قام بفجعه ويحتاج إلى تهدئة روعة.
  • يبكي الطفل لأنه يحتاج فقط أن تضميه ويسمع صوتك.
  • يبكي الطفل لأنه يشعر بالبرد، أو الحر التي يجعل الطفل يشعر بعدم راحة.
  • يبكي الطفل لشعوره بالخوف من أثر شيء مثل ان يصفعه طفل بغرض اللعب، أو يقرب عليه كثيراً بغرض التقبيل.
  • يبكي الطفل عند شعوره بالإمساك، وهذا النوع أكثر انتشارا وعرضة ويحدث للطفل بسبب حركة أمعائه التي لا تسير بشكل جيد مما تشعر الطفل بالآلام الشديدة.
  • يبكي الطفل لأنه يشعر بالآلام في أذنه قد يكون ناتج عن التهاب في الأذن الوسطى.
  • التسنين ويتم هذا من الشهر السادس، وقد يبدأ من الشهر الرابع أيضاُ عند نسبة من الأطفال ولكنه مبرر قوي للبكاء نظراً لما يعانيه الطفل في هذا الوقت من التهاب اللثة وكذلك قرح الفم.
  • يبكي الطفل لأنه يريد أن يكون ملفوفاً، ويبكي الآخر لكونه يريد أن يكون غير مقيد.

أساليب تهدئة بكاء الأطفال الرضع

أن تقوم الأم بحمل الطفل وتهدئته.
حمام دافئ للطفل والخلود إلى النوم بعدها، يجعل الطفل أكثر هدوءًا وأقل بكاءا.
تغير ملابس الطفل.
محاولة التأكد من كون الطفل شبع، ولا يشعر بالجوع في هذا الوقت.
إن كان طفلك قد بدأ في إدخال المواد الصلبة فيمكنك القيام بوجبة مشبعة له، حتى لا يستمر في البكاء لفترات طويلة.
يمكنك بالقيام  بحركات دائرية بنقطة من الزيت الدافئ لجسد طفلك، مما يجعله يشعر بالاسترخاء.
بعض التمرينات قد تكون كافيه لشعور طفلك بالراحة والخلود إلى النوم هادئاً بعدها.

هل يبكي الطفل دون سبب

عند التأكد من أن الطفل بالفعل ليس به شيء، يمكنك أن تتركيه يبكي لبعض الوقت فقد يكون بالفعل بحاجة لذلك.
في فترة الأربع الأشهر الأولى للطفل تستمر الأم في سماع جملة اتركيه ليبكي، ولكن في هذا الوقت لا توجد طريقة للتعبير سوى البكاء.

 

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً