أسباب الجلطة القلبية وأعراضها

سنتحدث عن أسباب الجلطة القلبية وأعراضها وأهم المعلومات عن أسباب الجلطة القلبية وأعراضها حيث يعاني الكثير من الأشخاص حول العالم من التعرض للجلطات القلبية بصورة مفاجئة ومع التطور العلمي والتطور الطبي والتطور التكنولوجي الكبير الذي يشهده العالم اليوم تم التعرف على العديد والعديد من الطرق العلاجية المختلفة والمتنوعة والتي تساهم بشكل كبير في الوقاية من التعرض للجلطات القلبية وتساهم أيضا في التخلص من الجلطات القلبية وتقليل فرص التعرض لها فهناك الطريقة الطبية والتي تتمثل في تناول الأدوية الطبية والعقاقير الطبية المختلفة والمتنوعة وهناك الطريقة التي تعرف بإسم العلاج المنزلي أو الطب البديل والتي تتمثل في تناول الأعشاب الطبيعية أو الوصفات الطبيعية.

أسباب الجلطة القلبية وأعراضها

تعتبر الجلطة القلبية من أخطر المشاكل الصحية والاصابات التي يتعرض لها الشخص وتعد أيضا من المشاكل الصحية المخيفة فعند تعرض اي شخص الجلطة القلبية يشعر بالقلق والتوتر الكبير.

ويتم التعرض للجلطة القلبية نتيجة عدم حصول عضلة القلب على الكميات الكافية من الدم لقيامها بوظيفتها الحيوية وبعد العديد من الدراسات العلمية والابحاث العلمية حول ذلك الأمر تبين أن أكثر الأسباب التي تمنع عضلة القلب من الحصول على الكميات الكافية من الدم هو الإصابة بإنسداد كلي أو إنسداد جزئي للأوعية الدموية فبالتالي تمنع وصول الكميات الكافية من الدم والأكسجين الي عضلة القلب مما يؤثر بشكل سلبي على وظيفتها الحيوية.

أسباب الجلطة القلبية

تعتبر الجلطة القلبية من أخطر المشاكل الصحية التي يتعرض لها الشخص وذلك لأنه يصبح عرضه لأمراض ومشاكل صحية أخرى أبرزها مرض الشريان التاجي حيث يحدث تراكم الصفائح الدموية بشكل تدريجي في الشريان التاجي وهو الشريان المسئول عن مد الدم المؤكد إلى عضلات القلب.

وتراكم الصفائح الدموية في تلك الشرايين يؤدي إلى الإصابة بضيق في الأوعية الدموية ويصعب وصول الدم ونقله إلى عضلات القلب.

أعراض الجلطة القلبية

في كثير من الأحيان قد يتعرض الشخص إلى الجلطة القلبية بصورة مفاجئة دون وجود أو ظهور أي أعراض وفي بعض الحالات الأخرى قد يظهر على الشخص بعض الأعراض البسيطة التي تتطور مع مرور الوقت وتدل على الإصابة بالجلطة القلبية وتتمثل تلك الأعراض في

  • التعرق بشكل مفرط وبصورة غير طبيعية
  • الإصابة ببعض المشاكل الصحية والاضطرابات التي تصيب الجهاز الهضمي كالاصابة بمرض عسر الهضم
  • الشعور بالألم الشديد الذي يصيب الأطراف خاصة الذراعين
  • الشعور بالألم الشديد في الجزء الأيسر من الصدر أو في منتصف الصدر
  • الشعور بضيق في التنفس

وتتطور تلك الأعراض مع مرور الوقت وتصبح أكثر شدة وفي بعض الأوقات قد تختفي تلك الأعراض ولا يتم الإصابة بالجلطة القلبية

وبعض الأشخاص الذين يعانون من بعض الأمراض المزمنة مثل مرض السكر أو مرض ارتفاع ضغط الدم لا تظهر عليهم أي أعراض تدل على التعرض للجلطة القلبية أو تظهر عليهم بعض الأعراض الخفيفة دون تطور.

وتتطور أعراض التعرض للجلطة القلبية بشكل كبير عند بذل نشاط حيوي كبير مثل ممارسة الأنشطة الرياضية وعند الراحة تختفي تلك الأعراض

وتتراوح المدة الزمنية للجلطة القلبية الخفيفة التي قد يتعرض لها الشخص نتيجة انسداد جزئي للأوعية الدموية مابين دقيقتين إلى خمس دقائق وتقدر المدة الزمنية للجلطة القلبية الحادة التي يتعرض لها الشخص نتيجة انسداد كلي للأوعية الدموية بعشرين دقيقة.

أسباب تزيد من معدل التعرض للجلطة القلبية

عند تعرض شخص لجلطة قلبية من قبل فإن معدل فرص التعرض للجلطة القلبية مرة أخرى تزداد لديه وهناك بعض العوامل والأسباب الاخرى التي تؤدي إلى زيادة معدل التعرض للجلطات القلبية والتي تتمثل في

  • الإصابة بمرض السكر وارتفاع مستويات السكر في الدم وذلك بسبب مقاومة الجسم للسكر أو الانسولين
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية أو الأنشطة الحيوية وعدم بذل نشاط بدني
  • عدم اتباع الأنظمة الغذائية الصحية والسير على الأنظمة الغير الصحية وتناول الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الدهون والزيوت والكوليسترول
  • الإصابة بمرض السمنة وزيادة الوزن
  • ارتفاع مستويات الكوليسترول في دم الإنسان
  • التعرض والإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم
  • التدخين
  • إدمان الكحولات

كما يجب على الأشخاص الذين تعرضوا لجلطة قلبية من قبل المتابعة مع طبيب متخصص وعمل التحاليل الطبية اللازمة من وقت إلى وقت آخر لمتابعة الحالة الصحية العامة للجسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.