أسباب الصداع النصفي وكيفية علاجه

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

سنتحدث عن أسباب الصداع النصفي وكيفية علاجه وأهم المعلومات عن أسباب الصداع النصفي وكيفية علاجه.

لقد تم التعرف على أسباب الصداع النصفي.

كما تم التعرف على طريقة علاج الصداع النصفي سواء كانت من خلال الأدوية أو من خلال بعض الأعشاب.

Advertisements

كما تم التعرف على الكثير من الأمراض وطرق علاجها وذلك بفضل التطور العلمي والتطور التكنولوجي الذي يشهده العالم اليوم.

وتم الربط بين المجال الطبي والعديد من العلوم الطبيعية الأخرى مثل علم الكيمياء وعلم الفيزياء.

وقد سمي الربط الذي حدث بين علم الكيمياء والمجال الطبي بإسم الكيمياء الحيوية أو الكيمياء الطبية.

كما سمي الربط الذي حدث بين علم الفيزياء والمجال الطبي بإسم الفيزياء الطبية أو الفيزياء الحيوية.

وساهم ذلك في التعرف على أسباب الكثير من الأمراض وطرق علاجها أيضا.

كما ساهم ذلك الربط في تشخيص العديد من الأمراض والتعرف عليها بسهولة.

لذلك تتسارع الحكومات والعلماء من أجل التعرف على كل ماهو جديد في المجال العلمي والمجال الطبي.

ما هو الصداع النصفي

لقد تم إقتباس كلمة الصداع النصفي من اللغة اليونانية.

وتعني في اللغة اليونانية نصف الجمجمة.

ويعتبر ذلك من مميزات الصداع النصفي حيث أنه يؤدي إلى إصابة نصف الرأس ويعتبر ذلك من مميزات الصداع النصفي.

ويعتبر الصداع النصفي مرض من الأمراض المزمنة.

ويأتي للأشخاص بصورة متكررة ويصيب نصف الرأس مع ظهور بعض الأثار النفسية وبعض الأثار الجسدية.

ويمثل عدد الأشخاص المصابين بمرض الصداع النصفي المزمن حوالي 12 % من الأشخاص.

الأعراض المصاحبة لحدوث الصداع النصفي

تتمثل أعراض الصداع النصفي في بعض الأعراض الجسدية والأعراض النفسية التي تظهر على الأشخاص بصورة مستمرة ومتكررة وتعتبر من أكثر الأعراض شيوعا.

وتتمثل الأعراض الأكثر شيوعا في حدوث إضطراب في الرؤية.

كما تتمثل الأعراض الأكثر شيوعا في إنخفاض قوة الجسم وحدوث إضطرابات في الإحساس.

كما يحدث إضطراب في الكلام ويحدث أيضا إضطراب التوازن وحدوث إضطرابات في النصف اليرس من الجسم والنصف الأيمن أيضا.

وقد تحدث تلك الأعراض خلال فترة الصداع أو قبل الصداع أو بعده وتستغرق تلك الأعراض حوالي ساعة.

كما تتشابه أعراض الصداع النصفي مع أعراض الإصابة بالسكتات الدماغية والنوبات الدماغية أيضا.

ولا تقوم بإحداث إنسداد وريدي أو حدوث إعاقة في تدفق الدم إلى الخلايا الدماغية أو الخلايا العصبية المركزية.

ويظهر الصداع النصي على أحد جانبي الرأس ومع مرور الوقت ينتقل إلى الجانب الأخر وتزداد شدته مع مرور الوقت مما يؤدي إلى قلة الأداء الوظيفي والأنشطة لدى الأشخاص.

كما يتم الشعور بالقئ والغثيان مع  مرور الوقت ويكون ذلك مصاحب للصداع النصفي.

كما يؤدي إلى إبتعاد المريض عن الضوضاء والضجيج العالي وحدوث حساسية للمنبهات.

لذلك يفضل المريض إلى الإستلقاء والإبقاء وحيدا في غرفة مظلمة حتي يتم الإنتهاء من الصداع النصفي.

كما يصاحب الصداع النصفي بعض الأعراض مثل إرتفاع درجة حرارة الجسم والشعور بالعطش والشعور بالبرودة وحدوث إحتقان للأنف.

وقد يصاحبه أيضا الشعور بإنعدام الشهية أو الشعور بالجوع الشديد.

كما يصاحبه أيضا في بعض الأوقات التعرق والشحوب وفرط التبول والعطش والتعب أيضا.

ويؤدي الصداع النصفي إلى الشعور بالعصبية والقلق والكابة وعدم القدرة على التركيز وحدوث غمخفاض في معدل التركيز لدى الكثير من الأشخاص.

ومن أشد الأعراض التي تحدث بسبب الصداع النصفي هي مرحلة الأمتصاص والتي يكون فيها الشخص غير قادر على التركيز ويل فيها معدل التركيز كما يكون الشخص عصبيا.

كما يصاب فيها الشخص بالحساسية التي تأتي في فروة الرأس وتؤدي أيضا إلى العصبية وعدم الراحة والإكتئاب.

وعند إنتهاء فترة الصداع النصفي يشعر الكثير من الأشخاص بالإبتهاج والإنتعاش للتخلص من تلك الأعراض.

علاج الصداع النصفي

تتنوع طرق علاج الصداع النصفي فهناك أدوية واعشاب وسلوكيات يتم إتباعها للتخلص من الصداع النصفي المزمن.

فهناك سلوكيات يتم إتباعها لمنع تكرار نوبات الصداع النصفي.

وتتمثل تلك السلوكيات في النوم بشكل منتظم وبصورة منتظمة.

كما تتمثل تلك السلوكيات في إتباع الأنشطة الجسدية بصورة منتظمة وبصورة متوسطة أيضا وعدم إجهاد النفس.

كما تتمثل أيضا في تناول الوجبات الغذائية بصورة منتظمة وبصورة صحية أيضا.

ويجب الإبتعاد عن بعض الوجبات الغذائية والمشروبات التي تحتوي على الكافيين أو تحتوي على النترات أو تحتوي على غلوتومات أحادية الصوديوم أو تحتوي على التيرامين.

كما هناك علاج يتم كتابته بواسطة الطبيب وذك عندما يصاب الشخص أكثر من 4 مرات بنوبات الصداع في الشهر الواحد وتكون مدته أكثر من 12 ساعة.

ويكون هذا العلاج بهدف عدم تطورالمرض وتحوله من مرض مؤقت إلى مرض يحدث بصورة مزمنة ومتكررة.

كما يعمل تلك العلاج على تحسين حالة المريض والتقليل من العجز والحد منه.

كما يعمل أيضا على قلة المرات التي يتم فيها الإصابة بتلك النوبات وتقليل أوقات تلك النوبات وتقليل أعراضها.

ويعمل هذا الدواء أيضا على زيادة فرص الإستجابة له وتقليل فرص الإصابة بالمرض.

أسباب الصداع النصفي

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالصداع النصفي.

وتتمثل تلك الأسباب في إختلال توازن الفيتامينات في جسم الإنسان وإختلال الهرمونات والضغط العصبي وإلتهاب الحلق ونزلات البرد والإصابة بالحمى.

أو التعرض لروائح بعض العطور أو التعرض لروائح بعض العناصر الكيميائية.

كما هناك بعض الجينات الوراثية التي تؤدي إلى الإصابة بمرض الصداع النصفي.

 

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً