أمريكا اللاتينية والتنوع الجيولوجي والتضاريسي

توصف أمريكا اللاتينية والتنوع الجيولوجي والتضاريسي فجيولوجيا فقد نمت حول ثلاث كتل صلبة قديمة كونت أمريكا الجنوبية.

أمريكا اللاتينية والتنوع الجيولوجي

هي من الشمال إلي الجنوب وكتلة جيانا وكتلة البرازيل وكتلة بتاجونيا وفي الزمن الجيولوجي الأول تعرضت لحركات أرضية كونت المرتفعات الشرقية وأغلبها انكسارية.

ثم كونت الحركة الأرضية الرئيسية التي كونت المرتفعات الغربيةوالمعروفة جيولوجيا بالكولديلليرا الجنوبية.

تمييزا لها عن الكولديلليرا الشمالية في أمريكا الشمالية وتعرف هذه المرتفعات تضاريسيا بالأنديز وبين الكتل الصلبة والمرتفعات الشرقية والغربية.

امتدت ثلاثة أحواض داخلية أرسبت فيها رواسب بحريةوأخري قارية نقلتها الأودية النهرية التي كونت السهول الفيضية الثلاثة.

وهذا التطور الجيولوجي ترتب عليه تنوع في التضاريس، والتي يمكن تحديد ثلاثة نطاقات منها لها تأثيرها فيتوزيع السكان وأنشطتهم الاقتصادية.

نطاق المرتفعات والهضاب الشرقية في أمريكا اللاتينية والتنوع الجيولوجي

حيث يقسم إلي ثلاثة أقسام رئيسية هضبة جيانا في الشمال والتي تشغلها ثلاث وحدات سياسية.

هي من الغربإلي الشرق جويانا وسورينام و جيانا الفرنسية.

تمتد أيضا نحو الغرب لتشغل القسم الشرقي من فنزويلا.

تنحدر هضبة جيانا نحو الشمال تجاه البحر الكاريبي وجنوبا بانحدار هين نحول سهول الأمازون والقسم الثاني هو أكبر أقسام المرتفعات والهضاب الشرقية التي تحفها من الشرق حافة انكسارية في اتجاه المحيط الأطلسي.

يعرف هذا القسم بهضبة البرازيل وهي احدي مناطق الرعي التجاري في القارة.

يختزن في باطنها احتياطي كبير من الحديد والذهب والماس وغيرها من المعادن وفي الجنوب.

تمتد هضبة بتاجونيا في الأرجنتين وهي أقل الهضاب الثلاث ارتفاعا.

تنمو فيها الحشائش الأستبسالتي ترعاها قطعان أغنام الصوف.

تقل الزراعة فيها بسبب تعرض تربتها للتعرية.

نطاق السهول الوسطي

هي سهول نهرية كونتها ثلاث مجموعات للتصريف النهري.

ففي الشمال تمتد سهول الأورنوكو في جنوب فنزويلاوالقسم الشرقي من كولومبيا.

تنمو فيها حشائش السافانا التي ترعاها قطعان من الماشية كما تعد من المناطق الرئيسية لإنتاج البترول في فنزويلا وأمريكا الجنوبية.

 الوسط تمتد سهول السلفا أو الأمازون والتي كونها نهر الأمازون وروافده التي تنبعمن هضبة جيانا في الشمال وهضبة البرازيل في الجنوب ومرتفعات الأنديز في الغرب.

يعد حوض الأمازون من أكبر الأحواض النهرية في العالم يصل حجم تصريفه إلي حوالي 20 % منحجم التصريف النهري في العالم .

تغطي سهول الأمازون غابات مدارية مطيرة.

تستغل بعض أشجارها للحصول علي عصارة المطاط أو لجمع ثمارها من البندق البرازيلي وبندق التانجو وجوز الهند وغيرها من الثمار.

نطاق المرتفعات الغربية

تمتد من اقصي شمال أمريكا الجنوبية في الشمال إلي أقصاها في الجنوب علي امتداد ساحل المحيط الهادي في
الغرب.

تتباين هذه المرتفعات في مناسيبها وخصائصها ففي الجنوب وفي شيلي تبدو مقطعة عند الساحل.

يقل منسوبها ويتسع في الوسط لتصل إلي أقصي ارتفاع لها مكونة كتلة ضخمة.

لقراءة المزيد من المعلومات عن دول أمريكا اللاتينية والخصوبة بها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.