أهمية غاز الميثان

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

سنتحدث عن أهمية غاز الميثان وكيف يتم الإستفادة من أهمية غاز الميثان.

يعتبر علم الكيمياء من أكثر العلوم التي ساهمت في تطور البشرية.

وذلك لدخولها في العديد من التطبيقات الحياتية عن طريق معرفة الخواص الكيميائية والخواص الفيزيائية للعناصر الكيميائية والمركبات الكيميائية وتحديد فوائدها وتحديد أضرارها.

Advertisements

كما ساعد علم الكيمياء كثيرا في المجال الطبي فيما عرف بالكيمياء الطبية أو الكيمياء الحيوية.

عن طريق معرفة التفاعلات الكيميائية التي تتم داخل خلايا جسم الإنسان وإنزيمات جسم الإنسان.

وإكتشاف أدوية لعلاج الخلل الذي يحدث في التفاعلات الكيميائية الحيوية.

كما ساهمت في الحفاظ على البيئة من التلوث من خلال إكتشاف الغاز الطبيعي والغازات الصديقة للبيئة.

أهمية غاز الميثان

يعد غازالميثان من الغازات عديمة اللون والطعم والرائحة و من المواد الغير قابلة للإشتعال وهو أساس الغاز الطبيعي فعند تحليل الغاز الطبيعي نجد الميثان بنسبة تصل إلى 92 % ويرمز له بالرمز الكيميائي CH4  فهو مركب يتكون من 4 ذرات هيدروجين وذرة كربون ويوجد في عائلة الهيدروكربونات وتحتوي على البوتان ورمزه الكيميائي C4H10  والبروبان ورمزه الكيميائي C3H8 والإيثان ورمزه الكيميائي C2H6 والميثان CH4 ويعتبر أبسط وأخف مركب يوجد في المجموعة التي تحتوي على مركبات تتألف من الكربون و الهيدروجين لذلك سميت بالهيدروكربونات وقانونها هو CnH2n+1  حيث n  تمثل عدد ذرات الكربون في المركب ويوجد غاز الميثان بكميات قليلة في غلاف كوكب الأرض الجوي و يمكن الحصول عليه من تحلل الكائنات الحية خاصة الكائنات الحية النباتية مثل الطحالب المائية فيسمى بغاز المستنقعات و يتم الحصول عليه أيضا من خلال عمليات الهضم التي تم داخل جسم النمل الأبيض ويتم الحصول على 15 % من غاز الميثان CH4 من الجاموس والجمال والماعز والحيوانات الأخرى نتيجة عمليات الهضم التي تقوم بها.

أضراره

يوجد غاز الميثان في الغاز الطبيعي في باطن الأرض ويمكن الحصول عليه من جسم الحيوانات وتحلل بعض الكائنات الحية أو من خلايا جسم الإنسان.

ويؤدي غاز الميثان CH4 إلى العديد من الأضرار.

فيمكن ان يؤدي إلى جدوث الإنفجارات في باطن الأرض.

مما يؤدي إلى إلحاق الضرر بالعمال والباحثيين الذين يقومون بعمليات التنقيب.

ويؤدي عند تفاعله مع العناصر الكيميائية الأخرى إلى حدوث الإنفجارات.

ويجب السيطرة عليها حتى لا تصل إلى مستويات كبيرة فعند الوصول إلى مستويات كبيرة يصعب السيطرة على تلك الإنفجارات ويتم إنتاج غاز أول أكسيد الكربون عند إحتراق غاز الميثان وهذا الغاز يؤدي إلى التسمم والموت والشعور بالغثيان و الدوخة.

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً