أهم خصائص القرفة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

هناك أهم خصائص القرفة التي تشتهر باسم القرفة أو الدارسين، وهي واحده من البهارات العطرية التي تتميز ان لها رائحة عطرية جميلة كما تتميز ان لها مذاق حلو، وتنتمي القرفة إلي فصيله الدارصيني والتي توضع تحت فصيلة الغارية.
وتتميز القرفة أن لها نوعان مختلفان.

خصائص القرفة وأنواعها

تعد سيريلانكا هي موطنها الأساس وهي أقل الأنواع انتشاراً، والأعلى تكلفة ماديه من بين أنواع القرفة ولونها بنيٌ فاتح.
تُستخدم في معظم الأوقات في الطهي، حيث تعد من أفضل وأجود الأنواع ولها قوام رائع الآخر هي القرفة الصينيّة.
موطنها الأساسي هو الصين والعديد من مناطق العالم، وهي الأكثر انتشارا من بين الأنواع الأخرى،
ولونها بنيٌ محمرّ غامق.
والسيلاني أثقل من قوام القرفة السيلانية، وجودتها أقل منها ويتم استخراج القرفة من لحاء شجرة القرفة الخضراء وزيوتها العطرية من اللحاء، أو يمكن الحصول عليها من الأوراق، أو أغصان الأشجار.
ويمكن أن تكون القرفة على شكل مسحوق أو علي شكل بودر وكبسولات مستخلص القرفة، أو توجد في صوره عيدان صلبة.
يمكن أن تضاف القرفة إلى الشاي وتكون مزيج رائع، ويمكن تحضيره من خلال إضافة أعواد القرفة الصلبة،
إلى كمية من الماء وغليه مدة 5 دقائق ثم يُتم نقعه في الماء لمدة 10 دقائق قبل أن يتم تناوله.

محتويات القرفة

تحتوي القرفة علي العديد من العناصر الغذائية الاساسية والمفيدة جدا حيث تحتوي على مضادات الأكسدة فنجد أن القرفة تحتوي على مضادّات أكسدة قوية وفعاله جدا، فتجد أنها تحتوي علي مركبات مثل متعدد الفينول.
التي تقي الجسم من الضرر التأكسدي الذي يحدث نتيجة الجذور الحرة وتمت العديد من الدراسات،
تتخصص لدراسة نبات القرفة والمواد التي يحتويها وإليك بعض المقالات العلمية التي تمت في هذا الموضوع،
ونشرت مقاله في مجلة Journal of Agricultural and Food Chemistry عام 2005.

Advertisements

والتي قامت فيها بتجميع أكثر من 26 نوعاً مختلفاً من التوابل لدراسة التأثير كانت القرفة هي الأكثر فعالية بينهم، وأنَّ تأثيرها المضاد للأكسدة يفوق تأثير كل من الذي تحتويه العناصر المكونة لكل نوع وكان الثوم والأوريغانو والقرفة هم أكثر الأنواع.
يمكننا تحقيق الاستفادة من العناصر المكونة لهم وأشارت المقالة أنه يمكن استخدام القرفة كمادةٍ حافظةٍ طبيعيٍة،
للحفاظ علي جوده المنتجات الصناعية.

خصائص القرفة

تمتلك القرفة خصائص مضادة للالتهابات، حيث بعض الدراسات التي نُشرت في مجلة Food & Function عام 2015،
حيث أشارت إلي أن القرفة تحتوي علي العديد من المركبات والتي يمكن ان يتم استخراجها واستخدامها في علاج العديد من حالات الالتهابات، حيث تحتوي القرفة على مضادات الأكسدة ولها خصائص مضادّةً للالتهابات،
التي تساهم في مكافحة إعادة بناء الأنسجة التالفة في الجسم.
ولها خصائص مضادة للبكتيريا والفطريات المضرة حيث تعمل القرفة علي القضاء علي البكتيريا لضارة التي تسبب الأمراض من أنواع هذه البكتيريا التي يمكن للقرفة القضاء عليها بكتيريا السلمونيلا، والإشريكية القولونية والمكورات العنقودي.
يمكن أيضا أن تقلل من فطريات المبيضة البيضاء، التي تنتج عن ظهورها معظم أنواع التهابات المهبل الفطرية،
التي يعاني منها النساء، ويمكن أن يستخدم الغسول المصنوع من المواد المستخرجة من القرفة في تقليل من العدوى.

أهمية القرقة

شرب القرفة الصينية له العديد من الفوائد والتي تختلف حسب درجة الفعالية، تجري العديد من الدراسات والأبحاث التي يمكن من خلالها تخديد فوائد القرفة الصينية.
حيث أشارت بعض الأبحاث المبدئية في احتمالية أنها تساهم في لتقليل مقدمات السكري، حيث يعمل شراي القرفة الصينية علي ضبط مستوي السكر في الدم لدى الأشخاص المصابين بمرض السُّكري بشكلٍ كبير.
وتعمل القرفة علي تنظيم الدروة الشهرية، أشارت بعض الأبحاث في مجلة American Journal of Obstetrics &Gynecology عام 2014 أن مشروب القرفة الصينية، يساهم بشكل كبير في التخلص من العديد من مشاكل الحيض،
حيث تساهم في تحسين الدورة الشهرية وتنظيمها والعمل علي ضبط الهرمونات في الجسم،
لدى النساء الذين يُعانين من مرض تكيس المبايض.

وتعمل علي التخلص من من ألم عُسر الطمث وما يلازمه من أعراض، مثل الغثيان والقئ وتساهم بشكل كبير في حل مشكلة تكيس المبايض.
حيث أثبت ان النساء اللواتي يتناولن القرفة باستمرار ساعاهم علي التخلص من مشكلة تكيس المبايض.
وساعدتهم في تحقيق انتظام  في دروتهنَّ الشهرية حيث ان القرفة تعمل غلي ضبط مستوي الهرمونات الأنثوية في الجسم.
حيث وجد ان القرفة تحتوي علي بعض المركبات العضوية التي يمكن استخراجها منها عن طريق النقع،
والتي تساعد بشكل كبير علي التخلص من مشكلات الهرمونات وتكيس المبايض.

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً