أهم المشكلات التي تواجة طفل الروضة

في الفترات الأولى من حضور الطفل للروضة قد تواجه الأم عدة مشكلات مثل مشكلات ( البكاء الشديد، االخوف المرضي، سوء تغذية الطفل، سلوك الطفل الغيرسوي مشكلات طفل الروضة).

وهذه كانت أهم مشكلات طفل الروضة تواجة الأم ومعلمات الروضة والطفل أيضاً.

واليوم سوف نتحدث عنها ومن أهم وأكثر مشكلة موجوده بكثرة هي (البكاء الشديد) أهم المشكلات التي تواجة طفل الروضة.

من بعد معرفة الأم بالعمر المناسب الذي يجب أن يبدأ به الطفل في الذهاب للروضه، وهو ما لا يقل عن الأربع سنوات بكثير، ولا يكثر أيضاً فكلما كان الطفل متواجد بصورة أكبر في بيئته كلما كان متشبعاً بحنان وعطف والدته وأسرتة فيصبح طفل سوي ومتزن في سلوكياته تعرفي على أهم المشكلات التي تواجه طفل الروضه.

أهم المشكلات التي تواجه طفل الروضة

يبدأ الطفل في البكاء منذ اليوم الأول تقريباً وهذه الأساسية من مشكلات طفل الروضة لوجوده في الروضة وبكاء شديد قد يكون مصدر إزعاج به لغيره من الأطفال والمعلمة.

ويكون هذا لعدة لسبب أن الطفل قد أعتاد على بيئته الموجود بها وعلى جو المنزل، والأسرة وأصبح الخروج منه شئ صعب على الطفل وعندما تقوم الأم بنقلة يصبح هذا بالنسبة للطفل انتزاعه من بيئته التي يحبها ونقله إلى مكان أخر لا يوجد به من تعود عليه ولا الأشياء التي تخصه ويحبها وهذا أيضأ.

ما هي أسباب أهم المشكلات تواجة الطفل

  • تعلق الطفل الزائد بالأم حيث لا تسمح له الإختلاط ببيئه مختلفه عن منزله مما يجعل داخل الطفل رهبة من الأماكن المختفله.
  • عدم الذهاب في رحلات وزيارات.
  • عدم السماح له بأن يأخذ مساحة إجتماعية أكبر من الذي يأخذها في أسرته والتعارف على الغير.
  • قد يكون الطفل صغير جداً في العمر فهو بحاجة أكثر إلى أن يظل مع أمه وأبيه لفترة أكبر حتى يتشبع من الدفئ الأسري الموجود.
  • إعتياد الطفل على ان ياخذ ما يريده بالبكاء فيصبح بكائه.
    في الروضه ما هو إلا طريقة إستنذاف لطاقاتك وطاقات المعلمات ليحصل على ما يريد.
  • عدم إستخدام إسلوب التدريج للطفل فالشكل المضبوط للذهاب للروضه ليس أن يتم وضع الروضة أمام الطفل.
  • ترك الطفل من الأيام الاولى في الروضه بدون الأم.

فكيف نعالج أهم المعيقات التي تواجة الطفل

  • أن يتم تعويد الطفل على أن يوجد في بيئات مختلفة.
  • ويتيح له التفاعل مع أقران من عمره ويتيح له التعبير، بحرية عن مشاعره وما يكمن في عقلة.
  • الذهاب مع الطفل في الأيام الأولى في الروضة يحسن من مزاجه ويساعده على تقبل الوضع الجديد ويشعره بالإطمئنان أيضاً للمكان.
  • محاولة تحبيب الطفل في الروضة والألعاب وشرح مبسط له أن بإمكانه أن يتعلم هنا ويلعب هنا ويتفاعل هنا.
  • أن المعلمة تحبك حباً كثيراً ويجب عليك أن تنصت لكلامها، وان تحترمها لإنها تحبك ولا يمكن أن تغضب منك.
  • حدثيه عن كم إنك واثقة من أنه سوف يكون طفل مؤدب ومهذب وأن الأطفال سيحبونه وإنه سيبهج بوجوده.

تعرفي أيضاً على مشكلات يمكنها أن تؤثر على مستوى الطفل 

وحمسي الطفل أيضاً على التعلم فهو سوف يذهب إلى بيئة تعليمية قبل أن تكون ترفيهية لإن معظم الروضات تركز إهتمامها على التحصيل الأكاديمي.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.