اثر الحروب علي الإنسان

0
سنتناول اليوم موضوع هام وهو اثر الحروب علي الإنسان،قد سبق وتناولنا خطورة الحروب والآثار السلبية الناتجة عنها ومدي تأثيرها السلبي علي البيئة.
فالحروب تسبب الكثير من المشكلات البيئية وقد ذكرنا بوجه خاص اثر الحروب علي الإنسان،وخطورة الأسلحة النووية ومدي تأثيرها علي البيئة.
ومدي تأثيرها علي الأنسان بوجه خاص.

وأصابته بالعديد من المشاكل الصحية خاصة مشاكل الجهاز التنفسي وهذا أقل اثر الحروب علي الإنسان،في حالة نجاة بعض الأشخاص وذلك لأن الحروب تتسبب في قتل العديد من الأشخاص،اثر الحروب علي الإنسان.

من المشكلات الصحية التي تحدث للإنسان نتيجة آثار الحروب ومنها

1.تتسب الحروب في قتل الكثير من الأشخاص المدنيين أو العساكر والجنود.

والباقي قد تسبب في أصابتهم بأصابات جسدية مختلفة قد تؤدي إلي قطع أو بتر جزء من الأعضاء الجسدية.
2.قد تتسبب الحروب في حدوث أنتشار العديد من الأمراض وخاصة حروب الأسلحة النووية.

وذلك بسبب كثرة ما ينتج عنها من الغازات الضارة والأشعة التي تصيب الإنسان بأمراض السرطان.

كما أن لها تأثير سلبي قوي علي صحة الجهاز التنفسي.
3.من تأثير الحروب تدمير الأراضي الزراعية وحرق الغابات وأتلاف التربة الزراعية وهذا تأثيرها علي البيئة ولكن يوجد علاقة بينها وبين الأنسان فهي لو تؤثر علي البيئة فقط لأن الأضرار بالبيئة الزراعية يسبب حدوث مجاعات بشرية.
ولم تتوقف الآثار الجاثمة التي تقع علي الإنسان بمشكلات صحية فقط.

تتناول عدة مشاكل نفسية تؤثر علي الجنود والعساكر وعائلتهم وعلي المدنيين ومنها:
1.الآثارالنفسية التي تقع علي الجنود والعساكر نفسهم
فقد يصيبهم بالوحدة ورغبتهم في الوحدة وذلك بسبب أبتعادهم عن أوطانهم وأسرهم فقد تظهر ايضاً هذه الآثار علي شكل من أشكال الأكتئاب والقلق الذي يصيبهم
2.الآثار النفسية التي تؤثر علي الجندي بعلاقاته الأسرية
وهذه من أخطر المشاكل النفسية التي تصيبهم حيث تعمل علي تغيير سلوكياته وطباعه المعتاد عليها ويتحول إلي نوع من أنواع العنف في التعامل مع أسرته وخاصة زوجاته حيث تحدث الكثير من المشاكل التي ينتج عنها أشد أنواع العنف الأسري.

الآثار النفسية التي تؤثر على الإنسان

قد تناولت اثر الحروب علي الإنسان الخاصة بالمدنيين الكثير من الأبحاث لأنهم وجدوا أنهم من أشد الأشخاص تأثراً.

فهؤلاء الأشخاص يعيشون في مناطق متأثرة بقوة السلاح.

فلا يشعرون بالأمام بل يسودهم شعور الخوف المستمر فحياتهم معرضة للأنتهاء في أي لحظة.

كما تتسبب الحروب في أنتقالهم من ديارهم ومواطنهم الأصلية وهذا يؤثر علي نفسيتهم من حيث شعورهم بالتعلق بمواطنهم الأصلية.

فتحدث لهم نوعاً من الأضطرابات النفسية،التي تظهر عليهم في شكل أكتئاب أو ضيق التنفس ومن ضمن الأبحاث التي درست طباع وسلوكيات هؤلاء الأشخاص.

فقد أكدت أنهم أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بالصدمات النفسية علي عكس الأشخاص الذين يعيشون في أوطان هادئة ومستقرة بلا حروب.

للمزيد زوروا موقعنا موقع النهاردة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.