استعداد مصر لاستقبال السائحين

0

استعداد مصر لاستقبال السائحين بعد ساعات من زيارته لمطروح والإسكندرية والساحل الشمالي،تبادل الدكتور خالد العناني،وزير السياحة والآثار.

عددًا من الصور خلال زيارته لبعض عوامل الجذب في جولته عبر حسابه الرسمي على مواقع التواصل الاجتماعي(إنستجرام).

مؤكدًا أن مصر مستعدة لاستقبال الزوار بشواطئها الرملية الخلابة ومياهها الزرقاء الصافية وأشعة الشمس الدافئة إلى جنوب سيناء ومطروح والبحر الأحمر بداية من يوليو المقبل.

مصر مستعدة لاستقبال السائحين ابتداء من يوليو

علقت وزيرة السياحة والآثار على الصور”زيارة لمحافظة مطروح والساحل الشمالي والإسكندرية لتفقد ترتيبات استقبال السائحين للفنادق والمنتجعات المعتمدة”.

” حماية الصحة ومستشفى العلمين،بالإضافة إلى تفقد الحديقة وعدد من المواقع الأثرية والمتاحف بالمحافظتين قبل إعادة فتحها لفصل الصيف”.

كما تابع:”مصر مستعدة لاستقبال الزوار بشواطئها الرملية الخلابة ومياهها الزرقاء الصافية والشمس الدافئة جنوب سيناء والبحر الأحمر ومطروح بداية من يوليو المقبل”.

اجراءات الأمن والوقاية والتعقيم المتخذة

استعداد مصر لاستقبال السائحين قام الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار،خلال زيارته لمحافظة مطروح.

بزيارة لتفقد اجراءات الأمن والوقاية والتعقيم والتطهير والمنشآت الطبية ومعدات التهوية والأسرة وغيرها من المنشآت الطبية.

وقام العناني بجولة في بعض الفنادق بمدينة الإسكندرية،بالإضافة إلى منطقة المنتزه السياحي بالإسكندرية.

لتفقد المواقع الأثرية ومتابعة مشروع التطوير والأحياء ليصبح منتجعا سياحيا ثقافيا دوليا وذلك لاستكمال التفتيش المتنقل.

الذي تقوم به المحافظات السياحية الساحلية من أجل تفقد إجراءات السلامة الصحية التي ينفذها.

خلال الزيارة دعا وزير السياحة والعصور القديمة جميع المصريين لزيارة واستكشاف هذه المواقع السياحية والأثرية الموجودة في مصر.

مشيراً إلى أن الحدائق لا تزال مغلقة ولكنها تبحث في الاستعدادات المطلوبة لإعادة فتحها أمام الجمهور.

حيث أن هذه الحدائق هي المكان الأفضل لفرض قاعدة التباعد الاجتماعي نظراً لوجود الآلاف من الأشخاص.

القرارات المتعلقة بمحافظة الإسكندرية

كما أوضح العناني أن مدينة الإسكندرية ليست من المحافظات الثلاث التي ستستقبل السياحة الوافدة إلى مصر كمرحلة أولى من الانفتاح التدريجي للسياحة الخارجية.

اعتباراً من بداية يوليو المقبل،ولكن سيكون لها الأولوية في المراحل المقبلة عندما تتحسن الأوضاع العالمية.

حيث يفضل جميع الشركاء في الخارج أن يكونوا في المناطق الساحلية والساحلية ذات الكثافة السكانية المنخفضة مثل مطروح وجنوب سيناء والبحر الأحمر.

مرافقه طوال الزيارة غادة شلبي وكيل الوزارة لشئون السياحة،والدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار.

عبد الفتاح العاصي مساعد الوزير للرقابة السياحية والمرافق الفندقية وتفقد الوزير مهمة تنفيذ الفحوصات الصحية التي أقرتها الوزارة والخطوات الوقائية التي اتخذتها الوزارة.

الاجراءات الخاصة بتعقيم الفنادق

عقب الجولة تفقد وزير السياحة والآثار الخطوات الوقائية التي اتخذتها هذه الفنادق منذ دخول الضيوف إلى مدخل الفندق.

ايضا إجراءات تطهير أمتعتهم،والتحقق من درجة حرارة الضيوف،وتطهير أيديهم،وغرفة الاستقبال،والبهو،ومرافق الإقامة،والمطاعم والمطابخ والحانات وحمامات السباحة،وغيرها.

في منطقة المنتزه،سوف تفوتك الحدائق،المساحات الخضراء الشاسعة،السلاملك،الحرم،كشك الشاي،الدفيئة الملكية،الطاحونة والمنارة.

وذكر الدكتور مصطفى وزيري أن هناك أربعة مبان في الحديقة،مسجلة بين الآثار الإسلامية والقبطية.

هي قصر السلاملك وقصر الحرملك والمطحنة والمنارة والقصور الملكية في مدينة المنتزه.

تبدأ بالخديوي عباس حلمي الثاني عام 1892،ويوجد بها أربعة مواقع مسجلة أثرياً،وهي قصر السلاملك، الحرملك.

في عام 1892،صمم قصر السلاملك الخديوي عباس حلمي الثاني، استراحة لزوجته المجرية، الكونتيسيس ماري تروك هون زاندو،التي تزوجت فيما بعد.

كما أصبحت تعرف باسم غيدان هانم،أحد أبرز المباني في حدائق الحديقة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.