الأدوية اللازمة لعلاج هشاشة العظام

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

تعد الأدوية اللازمة لعلاج هشاشة العظام من أهم الأدوية التي يجب الاهتمام بها

ما هي هشاشة العظام ؟

تسبب في الغالب كسر إذا تعرض الشخص لأي مجهود بدني صغير او من المحتمل ان يسبب انحناء أي أنها تصبح هشة جدًا.
* العظام هي من الأنسجة الحية التي يمكن ان تستبدل إذا تعرضت لانكسار، يحدث هشاشة العظام إذا لم تتعوض العظام القديمة بالعظام الجديدة.
* من الممكن ان يؤثر مرض هشاشة العظام علي الرجال أو النساء من جميع الأعراق ولكن يؤثر بشكل خاص علي النساء التي تجاوزن سن اليأس.
فيمكن تعويض ذلك عن طريق نظام غذائي صحي وتمارين رياضية خاصة.

ما هي الأدوية اللازمة لعلاج هشاشة العظام ؟

أكثر ما يتم وصفه في علاج هشاشة العظام هي الأدوية التي قد تحتوي على بيسفوسقونات ومنها :

Advertisements

1. أليندرونات أو ما يسمي بفوساماكس.

2. ريسيدرونات أو ما يعرف باكتونيل.

3. إيباندرونيت أو ما يعرف ببونيفا.

4. حمض الزوليدرونيك أو ما يعرف بريكلاست.

دور الاستروجين في علاج هشاشة العظام

الإستروجين يعد من أهم الهرمونات التي تلعب دور هام في الحماية منه.

لكن العلاج بالهرمون قد يعد له آثار جانبية، فيجب أن يتم أخذ الهرمونات بكميات قليلة و محددة.
لكن النساء اللاتي لهم أعراض انقطاع الطمث فقد يكون لديهم نقص في الهرمونات خاصة الإستروجين.

قد يكون أخذ الهرمونات في هذه الحالة موازنة بين صحة العظام والصحة بشكل عام.
قد يوجد علاج دوائي هرموني لعلاج هشاشة العظام مثل “رالوكسيفين” ، وقد تم الموافقة عليه من وزارة الصحة.
قد توجد أدوية أيضاً للحد من حدوث كسر الذي ينتج عن هشاشة العظام ويسمى ب ” دينوسوماب” ويتميز بأنه لا يحتوي على بيسفوسفونات والذي يجعله متاح للمرضى اللذين قد يعانوا قصور في بعض وظائف الكلى.
قد يُعد العلاج الأحدث لعلاج هشاشة العظام هو ” أبالوباراتيد” و من أهم مميزاته أنه يتمتع بإمكانية إعادة بناء العظام.
دواء فورتيو يقتصر على النساء بعد مرحلة انقطاع الطمث فيعانوا بانخفاض في نسبة كثافة العظام وبالتالي هشاشة عظام ولكن يتمتع ذلك الدواء بأنه قادر على بناء العظام مرة أخرى، أي انه يساعد في علاج هشاشة العظام بشكل فعال.

هل يمكن للبيوسفونات أن تأخذ على المدى الطويل ؟

إذا تم العلاج بالبايفوسفونات لمدة طويلة فقد ترتبط المشكلة قد يتصدع فيها عظام الفخذ وقد تتكسر أحياناً.

تعرف هذه الإصابة بالكسر الفخذي غير القياسي وقد تسبب الآلام حادة في الفخذ.
قد تسبب فيما يعرف بتسوس العظام وخاصة عظام الفك ويعتبر حالة نادره قد لا يشفي من المصاب على الإطلاق.

قد لا يكون نادر في الأشخاص المصابين بسرطان يشمل العظام.

قد يحدث أيضاً في المصابين به و يتناولوا كمية عالية من البايقوسفونات.

يمكنك أيضا قراءة الم العظام وأسبابه وأعراضه

هل ينبغي الاعتماد كليًا على أدوية هشاشة العظام ك معالجات؟

لا ينبغي الإعتماد على الأدوية بشكل كلي في علاجه ومن أهم الممارسات والإرشادات التي يجب إتباعها هي :
1. ممارسة التمارين الرياضية بشكل مستمر، ويمكن أن يكون الشخص المصاب أقل إصابة مع تقدم العمر وأكثر ليونة، ويمكن للنشاط البدني أن يحمل أوزان وتمارين قد تحسن وضعية الجسد.
2. التغذية بشكل جيد، فينبغي أن تتناول النظام الغذائي بشكل صحي وأتأكد من أن النظام قد يحتوي على قدر كافي من الكالسيوم وفيتامين د.
3. التوقف عن التدخين تماماً  حيث أن التدخين يزيد من فرصة تقليل كثافة العظام وبالتالي حصول هذا المرض.
4. الحد من شرب الكحوليات فيجب أن يتوقف المصاب عن شربها تماماً.

ما الذي يمكنك فعله ؟

1. دون أهم الأعراض التي قد تظهر بشكل ملحوظ ومن الممكن أيضاً عدم الشعور بأي عرض.
2. دون معلوماتك الأساسية الضغوطات التي تم التعرض لها مؤخراً، أيضاً المعلومات العائلية التاريخية.
3. يجب أن تكون جميع الأدوية وتشمل الفيتامينات و المكملات الغذائية التي تم أخذها حالياً أو من قبل و يجب أيضاً أن تكون عدد الجرعات ويجب أن تسجل مكملات الكالسيوم وفيتامين D  بالجرعات التي تم أخذها وبشكل محدد، و أحرص أن هذه المعلومات قد يحتاجها المريض بشدة عند ذهابك إليه.

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً