الأسماء الخمسة

0 150

 لقواعد اللغة العربية مقاييس بها تتسع المدارك وينمو الفكر ، فقواعد اللغة العربية ليست بالصعوبة التي يتصورها البعض ، ولكنها عكس ذلك ،  فهي سهلة الفهم  ، ويسيرة الاستعمال ، ولا يتمكن الشخص في اللغة العربية إلا بعد فهم و إتقان قواعدها ومن هذه القواعد الأسماء الخمسة

أولاً: ما الأسماء الخمسة؟

هي:

أب -أخ -حم -فو -ذو

 

ثانياً: إعراب الأسماء الخمسة

ترفع الأسماء الخمسة بالواو
وتجر بالياء
وتنصب بالألف
وهي علامات إعراب فرعية

ملاحظة

الحَمُ هو أي قريب للزوج ، سواء كان والده أو غير والده ، لكن العُرف قصر الحَمُ على الوالد
فو بمعني الفم
ذو بمعني صاحب

شروط إعرابها بهذه العلامات

أن تكون مفردة

جاء أبو محمد أبو : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواو ؛لأنه من الأسماء الخمسة
فإذا كانت جمعا فلا نستطيع أن ترفع بالواو بل تعرب إعرابها العادي مثل : ‏قال الله -تعالى- : ” إنما المؤمنون إخوة”

‏إخوة: خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة

أن تكون مكبَّرة

فمثلاً “أُبَيّ ” و “أُخَيّ” وما شابه ذلك ، فتعرب بعلامات الإعراب الأصلية ( فتحة وضمة وكسرة)

أن تكون  الأسماء الخمسة مضافة

ودائما سنعرب ما بعد الأسماء الخمسة مضافاً إليه ،  وقد تكون مضافة لاسم أو لضمير
مثل: أخوك رجل صالح
أخوك : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الواو ؛ لأنه من الأسماء الخمسة

والكاف ضمير متصل مبني في محل جر مضاف إليه

أن تكون الأسماء الخمسة مضافة لغير ياء المتكلم

 ‏حتي إذا تحققت كل الشروط السابقة ، ولكن تمت إضافتها لياء المتكلم ،فلم نعربه إعرابهم
أخي رجل صالح
أخي: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة مناسبة الياء، وياء المتكلم ضمير متصل مبني على السكون في محل جر مضاف إليه.

أن تكون “فم” بحذف الميم

أي أنها تكون حرف الفاء فقط ملصقاً به واواً في حالة الرفع “فو” ،وياءاً في حالة الجر “في” ، وألفاً في حالة النصب “فا”
فقد سمع الأصمعي فتاة أعرابية صغيرة، تحمل قربة ماء ، وكاد الماء أن يغلبها  ويخرج من فم القربة ، وهي تستنجد لأبيها قائلة :

يا أبتِ أدركْ فاها ، غلبني فوها، لا أقدر على فيها

فاها : مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الألف ؛لأنه من الأسماء الخمسة

والهاء ضمير متصل مبني على السكون في محل جر مضاف إليه

فوها : فاعل مرفوع، وعلامة رفعه الواو ؛لأنه من الأسماء الخمسة، والهاء ضمير متصل مبني على السكون في محل جر مضاف إليه

فيها : اسم مجرور بعلى ، وعلامة جره الياء ؛لأنه من، والهاء ضمير متصل مبني على السكون في محل جر مضاف إليه

أما إذا كانت كلمة “فم ” بالميم تُعرب بحركات أصلية :

فمي ينطق بالحق

فمي :مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة، منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة مناسبة ياء المتكلم، والياء ضمير متصل مبني على السكون في محل جر مضاف إليه
حيث أن في هذا المثال اختل شرطان من شروط إعراب الأسماء الخمسة وليس شرطاً واحداً ( كلمة فم بميم ، والاسم مضاف الى ياء المتكلم)

ملاحظة هامة

لابد أن نلاحظ الفرق بين “في” التي هي من الأسماء الخمسة في حالة الجر ، وبين “في ” حرف الجر  مثل قول الله- تعالى-: (فيها كتب قيمة)
أن تكون ذو بمعني صاحب: وصاحب هنا بمعني أنه يملك شيئاً ، لا بمعني صديق
أي :ذو علم( صاحب علم) – ذو خلق(صاحب خلق) -ذو مال(صاحب مال) كما أنها ينبغي أن تكون إضافتها لاسم ظاهر، ولا تُضاف إلي ضمير وللمزيد من المعلومات قم بزيارة موقع النهاردة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.