علاقه الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافات المختلفة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

هناك علاقه الأنثروبولوجيا والثقافات المختلفة حيث ترتكز مقومات البناء الاجتماعي علي ثلاث ركائز فقط، وهي الأيكولوجية والديموجرفية والثقافية ومن ثم التفاعل معا وتؤثر بالبناء الاجتماعي القائم في مجتمع بعينه او مجتمع مقصود، وايضا تستخدم مجموعة من المفاهيم المتداخلة.

تعريف البناء الاجتماعي

وجود شبكه من العلاقات الاجتماعية التي تدمج اعضاء المجتمع المحلي وتنظيم المصالح، ومناشطهم وفقا لخطه معينه وقبولهما يحقق نوعا من الانساق والاطراد والتوافق وتحاشي صراعات حاده في مواقف الحياه الاجتماعية.

Advertisements

الأنثروبولوجيا والثقافات المختلفة في المجتمعات

والتي ترتبط بالتحليل البنائي (الوظيفة ـ النظام ـ البناء ـ النسق ـ الصراع ـ العلاقات )ومن ثم ظهر البناء الاجتماعي علي يد العالم ” راد كليف براون)، حيث يقوم علي مبدأين اساسين متكاملين وهو الاستمرار في الزمن سواء بالنسبة للجماعات او العلاقات الاجتماعية التي تؤلف هذا البناء.
وايضا اثبت ان العلاقات الثابتة التي تستمر بين الجماعات التي تكون متماسكه وتتشكل في انساق ونظم متسانده وظيفيا وعلي سبيل انواع النسق ( نظم الميراث والزواج والإقامة والانحدار ).
وعلي اختلاف البنائية الفرنسية عند ليفي ستروس فيري ان علي الباحث أن يبدأ تلخيص القواعد والقوانين،
التي هي تحكم سلوك الفرد، والضبط من خلال قدرانه العقلية والإدراكية مما يطلق عليه الاتجاه العقلي.

الأنثروبولوجيا والاتجاه الوظيفي

حيث اشار العالم هربت سبنسر والعالم الفلسفي دور كايم والذي ارجع فكره الوظيفة الي المماثلة بين الحياه الاجتماعية والعضوية.
وايضا راي ان وظيفه النظام الاجتماعي تهتم ب اشباع الحاجات الاجتماعية ثم جاء تابع له براد كليف براون، وهذا عكس مالينوفسكي فيري ان النظم تنشأ في الوجود لأنها تشبع حاجات الفرد العقلية والبيولوجية،
وقدد ارتبطت الوظيفة بالدراسات الحقلية.
وعلي سبيل المثال دراس فرانز بواس لقبائل البافين في كولومبيا البريطانية ثم ارسلت جامعه كامبردج بعثه الي جزر مضايق توريس بالمحيط الهادي
وقد اعتبرت نقطه تحول في تاريخ الأنثروبولوجيا الاجتماعية في بريطانيا، وترتب عليها امرين مهمين ومترابطين وهما( بدء ظهور الأنثروبولوجيا كعلم يحتاج الي التخصص والتفرغ الكاملين.
اصبحت الخبرة الحقلية عنصر جوهريا في تكوين وتدريب وطلاء الأنثروبولوجيا، مما أدي الي اتساع ميدان الدراسات في المجتمعات البدائية.
وقد ترتب علي كل هذا اتجاهات جديده في بحوث الأنثروبولوجيا الاجتماعية والاخذ في الاعتبار انها القوي المتعارضة في بناء المجتمع.

أتجاهات الأنثروبولوجيا والثقافات المختلفة

ضرورة التعرف علي العلاقات التي تنشأ بين الافراد، وان احسن طريقه لفهم البناء الاجتماعي تكون عن طريق اتباع العلاقات بين الاقراد غير مقتصرا فقط الملاحظة بل بالاسلوب الكمي ايضا.
وهذا النوع من الاتجاه يستخدم في دراسة المجتمعات الحضارية والاكثر تعقدا وتدرس التغير المجتمعي.
عد الاكفاء بالملاحظة التي يقوم بها الباحث لسلوك الافراد ويتبع علاقاتهم الواقعية، لان هذا يعد مظره الباحث وليس ما يعيشه الفرد بذاته وقد اطلق عليه الاتجاه المعرفي والادراك في الانثروبولوجيا.

 ‏علاقه الأنثروبولوجيا والثقافات بالعلوم الإنسانية

(الثقافية ـ علم الاجتماع ـ علم التاريخ ـ الأنثروبولوجيا الاجتماعية )
حيث يري البعض ان المجتمع هو الحقيقة النهائية التي تجعل في امكننا ان نفهم طبيعة الانسان وظروفه الاجتماعية،
والبعض الاخر يري ان الثقافة هي فعلا الحقيقة المتميزة بمفردها وان هذا المجتمع مجرد اداه او وسيله لتواجد الثقافة والاستمرار.
وان محور الدراسة في ان ندرس المجتمع فهو الواقع الذي نعيش فيه، ولكن يختلف سواء كان بناء اجتماعي او ثقافي ويسعي الباحث ان يسجل اشكال سلوكيها، وطريقه للتعبير الثقافي عن العلاقات المجتمعية علي اختلاف نظره باحث الثقافة فقط بالتفاصيل الثقافية.

ضرورات دراسة الأنثروبولوجيا للمجتمعات التقليدية

ضرورات نظريه، حيث يطر الاتجاه التطوري في القرن 19 ونتج عن ذلك النظر الي المجتمعات البدائية علي انها تمثل النماذج الافتراضية للمراحل المبكرة في تاريخ البشر.

ضرورات تاريخيه، حيث ترجع الي المرجع من كتابات رحاله وخاصه في اسيا وافريقيا وقد ساعدت البحوث علي تصحيح العديد من العادات في الشعوب البدائية.

ضرورات تطبيقيه، حيث تتمثل في امكانيه فهم وتفسير الكثير من المشكلات والظواهر الاجتماعية في المجتمعات المتمدنة كم خلال تحليه وفهم المجتمعات البدائية.

ضرورات منهجيه، حيث تتصل بطبيعة المنهج المميز للأنثروبولوجيا وهو منهج يحقق النظرة التكاملية الشمولية، وتعتمد علي البحوث المركزة في الأنثروبولوجيا. الاجتماعية وهو يعد البناء الاجتماعي.
وعلي الرغم من هذه الضرورات الا انه اهتم بدراسة المجتمعات باختلاف انواعها في كل مناطق العالم وهم.

المجتمع البدوي، نفس خصائص المجتمع التقليدي من حيث الارتباط في المناطق الصحراوية سواء كان نشاط سكاني او اقتصادي او اسلوب حياة.
ويرجع الي محاوله التعايش لإشباع الضرورات ولعب القرابة دور محوري في تنظيم المصالح الشخصية واتخاذ السلطة.

المجتمع الريفي، ويعد نمط مجتمعي يتميز بطريق معينه في الحياه ويعتمد علي الزراعة والاستقرار في الارض.

المجتمع الحضري قبل الصناعي، بعض المدن في شمال افريقيا وتقوم علي نمط الجماعات القرابية والرقية والمهنية،
وهي تمارس انشطه اقتصاديه تعتمد علي مجهود الانسان وتنظر الي الحيوان كمصدر للطاقة.

المجتمع الحضاري الصناعي، حيث اصبح هذا الموضع الحائز علي اكبر اهتمام من الباحثين في الانثروبولوجيا الاجتماعية،
وقد ارتكزت علي الهجرة من الريف الي المدن لوجود الجذب الحضاري المجتمعي الصناعي الذي لفت انتباههم وميولهم،
وهم يفدون اليها وخاصه من هم في الدول النامية والمتخلفة.

خصائص المجتمعات الريفية

  • البيئة الاجتماعية واختلاطها او تجانسها فان المجتمع الريفي صغير وبسيط في بناءه وتقوم فيه العلاقات علي القرابة وتكون معزله غالبا كجماعه.
  • التغير يكون بطيئا ويعود ذلك الي طبيعة الناس الموجودين بالمحافظة.
  •  ان تكون ملكيه الارض وراثيه.
  •  وجود تدني وانخفاض المستوي الصحي.
  •  يكون نظامها السياسي البدائي وسيطرة ذو النفوذ علي الحكم.
  •  التعليم والبطالة والكثير منا يعرف ان المجتمعات نتنشر فيا نسب البطالة.
  • البيئه الزراعية حيث يتم الاعتماد عليها بشكل تام وفي الزراعة خاصه.
  • المكون السكاني ويكون صغير الحجم وتكون الأسرة كبيره الحجم وكثيره العدد وتتمتع بعلاقه قويه.

خصائص المدن الغير صناعيه

  • الكثافة السكانية، حيث يعرف عنها بالازدياد السكاني وعدد سكان في الميل المربع الواحد اكثر من عشر الاف نسمه،
    مما يسمي بالمدينة.
  • تهتم بتطبيق الاحكام القانونية وتوجد في اغلب المدن مراكز الشرطة وتطبق بشكل صحيح.
  • انتشار الموصلات الحديثة حيث تساهم في الربط بين المدن.
  • الحياه الثقافية تلك الحياه تتمتع بالأماكن الثقافية مثل المكتبات والمتاحف، وهي مصدر رئيسي للفكر والتطور.
  • المهن العامة حيث العمل في المهن الصناعية والتجارية والإنتاجية ويعمل منهم في الوظائف العامة.

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً