الإستعدادات الطبية للموجة الثانية من فيروس كورونا

0 44

سنتحدث عن الإستعدادات الطبية للموجة الثانية من فيروس كورونا وأهم العلومات عن الإستعدادات الطبية للموجة الثانية من فيروس كورونا.

لقد ساهم التطور الطبي والتطور العلمي والتطور التكنولوجي في تطور العديد من المجالات الحياتية اليومية وبالتالي تسهيل الحياة البشرية والحياة اليومية للأشخاص.

كما ساهم الربط العلمي الذي حدث بين العديد من العلوم الطبيعية والمجالات الحياتية اليومية في تطور المجال الطبي بشكل كبير.

فقد تم ربط المجال الطبي في علم الكيمياء وسمي ذلك الربط بإسم الكيمياء الحيوية أو الكيمياء الطبية.

وساهمت الكيمياء الطبية والكيمياء الحيوية في التعرف على العديد من التفاعلات الكيميائية الحيوية التي تتم داخل خلايا أجسام الكائنات الحية وداخل العديد من الأعضاء الحيوية في جسم الإنسان.

ورغم التطور العلمي والتطور التكنولوجي والتطور الطبي الذي يعيشه العالم  وتطور المجالات الطبية والأدوات الطبية والمعدات الطبية إلا أن هناك العديد من الأمراض والفيروسات لا يتم إكتشاف علاج لها حتى الان.

فيعيش العالم في الظروف الحالية في جائحة كبيرة تحدث لأول مرة في التاريخ وهي فيروس كورونا المعروف علميا بإسم covid 19.

ورغم التطور العلمي والتطور التكنولوجي والتطور الطبي بشكل كبير في العصور العلمية الحديثة إلا أنه لم يتم إكتشاف علاج فعال حتى الان من أجل القضاء على فيروس كورونا بشكل تام.

لذلك تلجأ العديد من الدول إلى الغلق التام فهناك العديد من الدول لجأت إلى إغلاق الحدود على نفسها ومنع السفر من وإلى البلاد وغلق الأماكن العامة ومنع التجمعات وغلق دار المناسبات وغلق قاعات الأفراح وتوقف الأنشطة الرياضية بجمبع انواعها في تلك البلاد وتوقف الدراسة واللجوء إلى التدريس عن بعد من خلال الإنترنت.

وذلك لأن فيروس كورونا عبارة عن عدوى سريعة الإنتشار وتنتشر بصورة سريعة جدا.

ويصيب فيروس كورونا الجهاز المناعي مثل أي فيروس ولكنه يختلف عن باقي أنواع الفيروسات حيث أنه يتميز بأعراضه الشديدة التي تظهر على الأشخاص والتي تتمثل في إرتفاع درجات الحرارة وفقدان حاسة الشم وفقدان حاسة التذوق وكثرة النوم والتعب التام الذي يصيب الجسموالكسل التام أيضا.

الإستعدادات الطبية للموجة الثانية من فيروس كورونا

إنتشر فيروس كورونا في أواخر العام الماضي حيث تم ظهور أول حالة في الصين في ديسمبر 2019.

وتم إنتشار فيروس كورونا بصورة كبيرة وسريعة على مستوى أنحاء العالم في جميع البلدان في بداية يناير 2020 م.

وتم اللجوء إلى غلق العالم بشكل تام مما أدى إلى إنهيار الإقتصاد العالمي بشكل كبير.

وذلك لإرتفاع معدلات الإصابة والوفيات بشكل كبير حول العالم.

ثم تم إنخفاض عدد الإصابات بفيروس كورونا والوفيات الناتجة عن الإصابة بفيروس كورونا في منتصف لعام الحالي.

ولكن في اواخر العام الحالي تم ظهور موجة ثانية من فيروس كورونا.

لذلك يجب الإستعداد الطبي الجيد من أجل محاربة ذلك الفيروس.

فيجب فتح العديد من مستشفيات العزل وتوافر العديد من الاماكن حتى يكون متاح اماكن للمصابين بفيروس كورونا.

كما يجب توافر البروتوكول العالمي لمكافحة فيروس كورونا وتقوية الجهاز المناعي من أجل محاربة ذلك الفيروس بكثيرة في الصيدليات.

كما يجب التشديد على الإجراءات الإحترازية والوقائية ضد فيروس كورونا وفرض الغرامات الشديدة على من لا يرتدي الكمامات وعلى المطاعم والمقاهي والمولات والمراكز التجارية والمحلات التي لا تقوم بإتباع الإجراءات الإحترازية.

كما يجب توافر اللقاح الطبي المعروف بإسم لقاح فايزر وذلك لمحاربة الفيروس وإستخدامه للحالات الشديدة التي تظهر عليها الأعراض بشدة.

ويجب تقليل الأعداد في الأماكن العامة ومنع التجمعات والأفراح وذلك لتجنب إزدياد عدد الإصابات بفيروس كورونا.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.