البروتين الحيواني و البروتين النباتي

0

يعد البروتين هو العنصر الاساسي لبناء العضلات و تجديد الأنسجة التي تم هدمها خلال التمرين. و يجب التنوع بين مصادر البروتين المختلفة. و يوجد نوعان من البروتين البروتين الحيواني و البروتين النباتي ، ولكن يوجد إختلاف بينهم في القيمة الغذائية و نسبة البروتين.بالإضافة إلى أن البروتين لا يقوم الجسم بتخزينه على هيئة دهون. فيجب تناول كمية مناسبة منه مع عدم الإفراط لأن عند زيادة نسبة البروتين عن الكمية المطلوبة يؤثر هذا علي إنزيمات الكبد و إنزيمات الكلى فعليك حساب الكمية المناسبة التي يحتاجها جسمك.

أهمية البروتين للجسم

يحتاج الجسم للعديد من الأحماض الأمينية الأساسية للقيام العمليات الحيوية و بناء العضلات و عملية الإستشفاء فهناك تسعة أحماض أساسية لا ينتجها الجسم فيحتاج إلى تعويضها من الخارج في الغذاء و يحتوي البروتين الكامل على هذه الأحماض التسعة التي يحتاجها الجسم و يعمل التوازن الصحيح و توفير الأحماض الأمنية التي يحتاجها الجسم علي بناء العضلات في وقت أسرع و سرعة عملية الإستشفاء للأنسجة العضلية لذلك يجب توفير الكمية المناسبة من البروتين التي يحتاجها الجسم للقيام بكل هذه العمليات.

البروتين الحيواني و البروتين النباتي

الأختلاف بينهما هو ما يحتوي كل نوع علي الأحماض الأمينية الكاملة التي يحتاجها الجسم فعند
هضم الجسم للبروتينات يتم تحويلها إلى أحماض أمينية للإستفادة منها.

-فقد أثبت أخصائيون التغذية و يعتقد لاعبي كمال الأجسام أن الأنظمة الغذائية المتكاملة يجب أن توفر البرتين الذي يمد الجسم بالأحماض التسعة التي يحتاجها فالبروتين الحيواني يعتبر مصدر متكامل للبروتين مثل:

  • الدجاج و الأرانب و الديك الرومي
  • الأسماك
  • اللحم البقري
  • البيض
  • بعض منتجات الألبان

 

ولكن تعتبر البروتينات الحيونية مصدر بروتنيغير كامل لأنه لا يحتوي على كل الأحماض الأمينية التسعة الأساسية كما أنها تحتاج وقت أطول في الهضم عن البروتين الحيواني و من أمثلة مصادر البروتين النباتي:

  • الفول
  • العدس
  • الحمص
  •  الفاصولياء
  • الأفوكادو
  • الجوز
  • بعض المكسرات و الخضروات

 

هل البروتين الحيواني أفضل للصحة العامة أم البروتين النباتي

قبل الأختيار يجب معرفة القيمة الغذائية لكلا منهم لأختيار الأنسب بينهم لهدفك و صحتك فالبروتين الحيواني غني بالبروتينات و فيتامين ب12 و الحديد بينما يفتقر البروتين النباتي لهذه العناصر ولكن علي النقيض فالبروتبن الحيواني غني بالدهون المشبعة بالإضافة إلى نسبة عالية من الكوليسترول فهو مصدر سئ لمن يعانون من إرتفاع مستوي الكوليسترول في الدم.

البروتين النباتي غني بالألياف المهمة لصحة الجهاز الهضمي كما أنه يحسن من الصحة العامة و قد أثبت أن البروتين الحيواني سبب أساسي في أمراض القلب و أمراض ضغط الدم لأنه يرفع مستوي الكوليسترول في الدم الذي يقلل من كفائة الأوعية و أداء عضلة القلب فيجب أن يحتوي النظام الغذائي علي توازن بين البروتين الحواني و الروتين النباتي و عدم الإعتماد على مصدر واحد منهم.

أيهما أفضل لبناء العضلات 

يحتوي النظام الغذائي للاعبي كمال الأجسام علي مزيج من البروتين الحواني و النباتي ولا يتم الأعتماد على مصدر واحد ولكن تكون النسبة الأكبر للبروتين الحيواني لتوفير الأحماض الأمينية الأساسية فهي تساعد في بناء كتلة عضلية صافية و تساعد في سرعة الإستشفاء العضلي و تعويض الأنسجة لذلك فالبروتين بأنواعه مصدر أساسي في الأنظمة الغذائية للاعبي كمال الأجسام.

في حالة إن كنت تواجه مشاكل صحية خاصة يمكنك إستشارة الطبيب أو أخصائي تغذية متخصص لتوفير لك العناصر المناسبة لصحتك و تحديد نوع البروتين الذي يناسب طبيعة جسمك.

يمكنك متابعة المزيد من خلال موقع النهاردة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.