التعقيم بالأشعاع النووي

0 30

سنتحدث عن التعقيم بالأشعاع النووي وأهمية التعقيم بالأشعاع النووي وكيف يتم.

العلاج بالأشعاع يكون عن طريق استخدام النظائر في علاج السرطان.

حيث تخترق أشعة (جاما) المنبعثة من النظائر المشعة للأنسجة.

وتقتل الخلايا الحية وغيرها من الخلايا السرطانية ولذلك يسلط علي الأورام السرطانية شعاع عالي التركيز من مصدر يسمي(الكوبالت-60).

وهو الذي يعمل علي قتل الخلايا السرطانية في الورم عن طريق تشعيع الخلايا السرطانية بجرعات وعلي فترات مدروسة ومحسوبة بدقة عالية.

مثل استخدام نظير اليود المشع في علاج الأورام وفي علاج مرض الخمول الذهني الذي ينتج عن تناقض كمية اليود الموجودة في جسم الإنسان.

التعقيم بالأشعاع النووي

ومعظمة يتكون في الغدة الدرقية.

فإذا أعطي المريض جرعات من اليود المشع بكمية كثيرة فإن الدم يحمله إلي أنسجة الغدة الدراقية.

ومن ثم تمتصها  وكما تعمل الإشاعات الصادرة منه علي قتل الخلايا المقتولة والمصابة لتعود الغدة إلي دورة نشاطها الطبيعي والحيوي.

لذلك أصبح التعقيم يكون أمراً واجباً بالمواد النووية مثل الأدوات والعقاقير المستخدمة في بعض الأعمال والأدوات الطبية والصيدلية بالأشاعات أمراً واسع الإنتشار.

وقد تفوقت الطرق النووية للتعقيم علي نظائرها التقليدية لما هذه الطرق من مزايا عديدة فضلاً عن أنها الطريقة الوحيدة بالنسبة لأنواع معينة من العقاقير والأدوات الطبية لعدم ملاءمة طرق التعقيم التقليدية لها.

أهميته

ويجري التعقيم النووي في هذا الوقت الحالي بإستخدام مصادر مشعة عالية الشدة كالسيزيوم 137 والكوبلت 60 فإن التعقيم والتطهير حيث آن التطهير يعني تثبيت أو وقف نمو الجراثيم والميكروبات وقد يعني قتلها ولكن لايتخلص من أشلائها ولايتخلص منها جميعاً فيبقي بعضها حي أما التعقيم فهو الإبادة النهائية للجراثيم والتخلص من أشلائها وهي عملية إزالة أو قتل مظاهر للحياة وتشمل البكتريا والڤيروسات الموجودة علي السطح سواء في الأدوية أو السوائل ويمكن الحصول علي التعقيم عن طريق مجموعة من الطرق مثل التسخين وإستعمال الكيماؤيات والإشعاع والضغط العالي والفلترة وقد تطور هذا المصطلح ليشمل تعطيل أو تدمير بعض الكائنات الحية الدقيقة التي ليست علي قيد الحياة ولكن وجودها يمكن أن يسبب ضرراً خطيراً مثل البريون المسبب لتليف الدماغ فالتعقيم إذن مصطلح يشير إلي عملية التخلص أو قتل جميع الأشكال للمياة والمواد العضوية الأخري مثل البريونات والڤيروسات.
والتى لاتعتبر كائنات حية ولكنها ممرضات بيولوچية.
بما فيها من العوامل السارية مثل البكتريا والفطريات والڤيروسات والبريونات والأبواغ وحقيقات النووي الآحادي مثل (البلازموديوم).
التي تكون موجودة في مكان محدد مثل
سطح أو حجم سائل أو دواء أو في مركبات مثل الحرارة أو الكيماويات أو الترشيح.
ويختلف التعقيم عن التطهير والتصحيح والبسترة.
وذلك أن التعقيم يقتل أو يعطل وأيضاً يتخلص من جميع الأشكال والعوامل البيولوچية الآخري.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.