التغذية أم التمرين أهم

عليك معرفة هل التغذية أم التمرين أهم.التغذية والتمرين حلقة متصلة ببعضها يكمل كلا منهما الآخر لذلك لا يمكن الإستغناء عن أحدهما، لكن عندما يتطور أدائك الرياضي يصبح التركيز على أحدهما أكثر من الآخر، فإليك أهم النصائح حول كيفية إتباع التغذية والتمرين لكل مرحلة.

عندما تقرر دخول عالم كمال الأجسام سيكون التغذية والتمرين هما العمود الفقري الأساسي في كل شئ، ولكن من هو الأهم بين هذين المصطلحين هل هو التغذية و النظام الغذائي وما يحمله معه من مصادر طاقة وبروتين والعناصر الغذائية أم النظام التدريبي والتمرين وما يعود به من نتائج في زيادة حرق سعرات حرارية وتساعد في التضخيم العضلات و نموها.

النظام الغذائي والنظام التدريب مرتبطان ببعضهما البعض، يعمل الاثنين متوازيين معا لتحقيق مختلف الأهداف التي تريد الوصول إليها سواء الضخامة العضلية أو خسارة الدهون والتنشيف أو زيادة اللياقة البدنية، لكنك لن تستطيع تحقيقها بالصورة المثالية إن قمت بإهمال أحد هذه العوامل سواء كان التغذية أو التدريب، ولكن لا يوجد واحد منهم أهم من الثاني لذلك عليك معرفة كلا منهم.

التغذية والتمرين للمبتدئين

إن كنت من المبتدئين في كمال الأجسام فعليك الإهتمام أكثر على جانب التغذية أكثر من التمرين في هذه المرحلة سيكون النظام الغذائي هو الأهم والمعرفة الغذائية لديك أهم بكثير من النظام التدريبي ويجب أن يكون الغذاء أحد أهم أولوياتك.

تحسين النظام الغذائي الذي سيعد ضعيف نسبيا عند الدخول في هذه المرحلة الجديدة على جسمك من الممكن أن يؤدي الى تطورات وتغيرات سريعة في شكل جسمك وفي خسارة الدهون وتطور ملحوظ في نمو العضلات.

عندما تكون مبتدأ في كمال الأجسام فجهازك العضلي والعصبي غير معتاد على ممارسة هذه التمارين الرياضية لذلك البرنامج التدريبي سيشكل ضغط كبير للجسم إن لم يكن هناك نظام غذائي الصحيح والمناسب لهدفك الذي يساعد أجهزتك الداخلية في التأقلم مع هذا الوضع و الضغط الجديد على الجسم.

إن كنت تتناول بوجبتين طعام في اليوم فقط فيجب أن تقسم تلك الوجبات الى 5 أو حتى 6 وجبات صغيرة في اليوم للحصول على الكمية المناسبة والسريعة في الجسم والنمو العضلي.

وتناولك للكثير من الدهون المشبعة والسكريات المصنعة يجب أن تمتنع عنها تماماً، ويتم استبدالها بالدهون الصحية مثل الأوميجا 3 الموجودة في الأسماك، والعناصر الغذائية مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.

هذه العناصر الغذائية ستحدث تطور كبير في بناء عضلاتك وفي صحتك عامة وفي لياقتك البدنية بشكل كبير.

أيضا البروتين لا يجب أن يكون بكميات قليلة، يجب أن تحتوي وجبتك على أحد مصادر البروتين هذه مثل صدور الدجاج والسمك و بياض البيض في كل وجبة من وجباتك اليومية أمر هام جداً لإحداث التطور بشكل أسرع.

مهما كان نمط ونوع تمارينك سواء عالى الشدة أو قاسي كل ذلك سيكون مجرد بلا نتائج إذا لم تصمم لنفسك برنامج غذائي متوازن والمناسب لهدفك وطبيعة جسمك.

التغذية والتمرين للمستوى المتوسط والمتقدم

في هذه المرحلة تركيزك على النظام التدريبي سيكون أهم من التركيز على النظام الغذائي.حيث سيصبح التمرين أكثر أهمية من التغذية، ولكن هناك بعض التغيرات التي يجب أن تكون في النظام الغذائي لبناء العضلات.

ولكن في هذه المرحلة يجب رفع شدة تمارينك وتحسين كفاءة أداء التمارين.كلما زادت هذه الكفاءة وأصبحت متقدماً ومتمكنا في تدريبك وأصبح جسمك متكيف أكثر مع التطورات التي تهدف إليها.

من الخطأ تعويد الجسم على نظام تدريبي واحد في هذه المرحلة هذا سيوقف من تقدم تطور عضلاتك ونموها حتى لو كنت تتبع النظام الغذائي المناسب لهدفك وطبيعة جسمك.

الخلاصة

كمال الأجسام هي عبارة عن 70% من التغذية و30% من التدريب.لذلك فإن التغذية مهمة جدا للاعبي كمال الأجسام و الرياضيين، ولكن هذه الأهمية ستكون مهمة للمبتدئين أكثر من الأشخاص المتقدمين في التمرين بينما الأشخاص المتمرسين في التمرين سيكون التدريب هو الأهم.

لذلك إتقانك للنظام الغذائي وللتغذية في البداية سيكون صعب لكن فيما بعد سيكون الأمر كله هو حفاظك على توازن العناصر الغذائية بالشكل الصحيح في النظام الغذائي مع زيادة كفاءة وشدة تدريبك بشكل تدريجي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.