ما أصل المثل الشعبي العين فلقت الحجر

0 94
للأمثال الشعبية مكانة عظيمة لدى المصريين، فهم يستخدمونها للتعبير عن مواقف عديدة في حياتهم، ومن تلك الأمثال التى يرددها الناس دائماً ” العين فلقت الحجر “.
في هذا المثل إشارة إلي قوة عين الشخص الحاسد وتأثير الحسد والعين علي الغير.

رواية العين فلقت الحجر

وقد اختلفت وتعددت الروايات التي تفسر أصل حكاية هذا المثل، ولكن أشهرها وأرجحها على الأغلب، في عهد رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، جاءت امرأة شهيرة بالحسد إلى الرسول، فخاف رسول الله عليه الصلاة والسلام على حفيديه”الحسن والحسين”، وحتى لا تُصيبهم عين تلك المرأة استبدلهما بحجر ووضع غطاء عليه خوفاً من عينيها،
ثم دخلت المرأة وبالفعل نظرت إلى الغطاء وبعدما غادرت أزالوا الغطاء فوجدوا الحجر قد انفلق إلى نصفين!!
ومن هنا بدأت تتردد وتنتشر مقولة ” العين فلقت الحجر “بين عامة الناس إلى يومنا هذا، وعلى الرغم من عدم ذكر هذه المقولة في كتب السنة، إلا أن تم تداولها بالاستناد إلى ذكر الحسد في القرآن الكريم.

مواضع ذكر الحسد والعين في القرآن الكريم

في قوله تعالى”قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِمِن شَرِّ مَا خَلَقَوَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَوَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِوَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ ” سورة الفلق، إحدى المعوذات.
وأيضاً في سورة البقرة يصف الله عز وجل حسد الكفار للمؤمنين في قوله تعالى”وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ”.

وقوله في سورة القلم”وَإِن يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ”
فمعنى كلمة ليزلقونك أي يصيبك الكافرين بالعين، كما في قول الله في سورة الفتح”فَسَيَقُولُونَ بَلْ
تَحْسُدُونَنَا ۚ بَلْ كَانُوا لَا يَفْقَهُونَ إِلَّا قَلِيلًا”.

الحسد والعين في السنة النبوية

عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم”استعيذوا باللهِ من العينِ، فإنَّ العينَ حقٌّ”.
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم “العينُ حقٌّ، ويحضرُها الشيطانُ وحسدُ ابنِ آدمَ”.

كيف تحمي نفسك من الحسد والعين

اختلفت الأقوال والآراء بين إثبات الحسد والعين والإقرار بتأثيرهما على النفس والجسد،
وبين رأي آخر يرى أن الحسد موجود بالفعل، ولكن لا يمكن أن نربط بين كل تعثر أو مصيبة يمر بها الإنسان بالحسد والعين.
ولكي نحفظ أنفسنا، ونتجنب إصابتنا بأي حسد أو عين علينا اجتناب بعض الأمور التي تتسبب فيهما منها ما يأتي

  • تحصن المسلم بالأذكار الشرعية التي وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم، ومنها قراءة آية الكرسي، والمعوذات، أذكار الصباح والمساء، أذكار النوم، وقول دعاء [أعوذُ بكلماتِ اللهِ التَّامَّاتِ مِن شرِّ ما خلَق].
  • أيضاً دعاء [مَن قالَ بسمِ اللَّهِ الَّذي لا يضرُّ معَ اسمِهِ شيءٌ في الأرضِ ولا في السَّماءِ، وَهوَ السَّميعُ العليمُ، ثلاثَ مرَّاتٍ، لم تُصِبهُ فَجأةُ بلاءٍ حتَّى يُصْبِحَ، ومَن قالَها حينَ يصبحُ ثلاثُ مرَّاتٍ، لم تُصبهُ فجأةُ بلاءٍ حتَّى يُمْسيَ].
  • الإكثار من ذكر الله في كل وقت وكل حال.
  • ‏إعاذة الأولاد والنفس والأموال والممتلكات وتحصينهم.

ويمكنك أيضا قراءة الأمثال في القرآن والسنة

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.