الحظر الجزئي بالكويت على الأبواب والتطعيم لا يحمي من الحجر

لقد صدرت بعض القرارات الهامة من الحكومة الكويتية وهي إن الحظر الجزئي بالكويت على الأبواب والتطعيم لا يحمي من الحجر ولا يعفي عنه بل سيتم تنفيذ هذا القرار لحماية المواطنين.

حظر جزئي في الكويت على الأبواب والتطعيم لا يعفو عن الحجر

لقد ذكرت بعض المصادر اللتي لها علاقة بالحكومة الكويتية أن لجنة تقييم فيروس كورونا ستقوم بتقديم تقريرها ، اللذي يشمل مدى انتشار الوباء وإلى أي مدى قد وصلت مؤشرات فيروس كورونا خارجيا ومحليا يوم الخميس القادم ، سيشمل هذا التقرير العديد من التوصيات من أهمها الحث على التطعيم والتشديد على الإلتزام بالشروطات الصحية الوقائية والحظر الجزئي قبل الأعياد والمناسبات.

وقد ورد عن هذه المصادر أيضا أن قرار الحظر لا يتم تطبيقه هذا الأسبوع بل ستقوم جلسة في مجلس الوزراء وسيتم بحثه جيدا ، مؤكدا أن أن مجلس الوزراء لم يقوم بفرض العزل حاليا على بعض المناطق بالأخص مناطق سكن الوافدين ، لوجود نسبة عالية لحالات الوفاة والإصابات بحالات كورونا ودخول العناية المركزة بين المواطنين وليس بين المقيمين.

إما عن تطبيق الحظر تم التأكيد من المصادر أنه سيتم تطبيقه وفرضه تدريجيا بشكل تدريجي مع الوقت ، مأكدة أن التطعيم لا يقوم بالعفو عن فرض الحجر المؤسسي ؛ وذلك يشير إلى أن كل من قام بتناول التطعيم سيفرض عليه الحجر المؤسسي في حالة سفره وعودته إلى البلاد ، وذلك ليتم تجنب وجود وجلب أي سلالة من السلالات الجديدة من كورونا.

إما موعد التطعيم للوافدين قد وضحتها بعض المصادر حيث أن تطعيمهم سبتم بعد تطعيم المواطنين بنسبة لا تقل عن 60% ، لافتة القول أن الوافدين القادمين في الصفوف الأولى قد تم تطعيمهم .

وقد صرحت صحيفة ” القبس” الكويتية أن من الممكن تغيير هذا القرار بعدما يتم تطعيم جميع السكان بنسبة كبيرة وزيادة الإقبال على التطعيم ، موضحة أن نسبة الأصابات الكثيرة في البلاد لا تسمح بحجر القادمين المطعمين في المنازل نهائيا.

لقد زاد معدل إقبال المواطنين على المضادات لفيروس كورونا المستجد خلال هذه الفترة مقارنة بالفترة السابقة ، وقد أكد بعض الصحيون لصحيفة القبس أن عدد المواطنين اللذين تلقوا لقاحين أكسفورد وفايزر حتى أمس يبلغ خمس وخمسون ألف شخص.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.