الخصائص الجسمية للمعاقين عقليا

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

تعد الخصائص الجسمية للمعاقين عقليا، من المهم معرفتها جيدا ولا سيما الأم والمعلمة لتنمية مهارات وقدرات الطفل وتحسين حالته الجسمية والاجتماعية ويمكن ذلك بواسطة الرياضة.

تعريف الإعاقة العقلية

إن الباحثون والمهتمون بدراسه الإعاقة العقلية تنبهوا إلي أن هناك قصور شديد في تعريفها، وعدم تحديدها تحديدا دقيقا وما يترتب علي ذلك من صعوبة في التعرف علي الأشخاص المعاقين عقليا وتمييزهم عن غيرهم، مما يعانون الصعوبات في التعلم أو الذين يفتقرون إلي بعض المهارات الاجتماعية لأسباب أخزي غير ألأعاقه العقلية.

تعريف جروسمان يعرف الإعاقة العقلية بأنها تشير إلي مستوي الأداء الوظيفي العقلي العام، الذي ينخفض عن المتوسط انخفاضا ذو دلالة مرتبطا بخلل في سلوك الفرد التكيفي، تظهر آثاره في مرحله النمو.
ونجد أن جميع العلماء اتفقوا علي أن الإعاقة العقلية عبارة عن
أ- تخلف في النمو والنضج العقلي، يرجع  إلي عوامل وراثية أو بيئية أو كلاهما.
ب- عدم القدرة علي التكيف الاجتماعي مع البيئة المحيطة، والمجتمع الخارجي.
ج- عدم القدرة علي الاعتماد علي النفس وكسب الرزق.

Advertisements

كيف ترعي طفل التأخر عقلي 

الخصائص الجسمية للمعاقين عقليا

قد تكون الخصائص للمعاقين عقليا

خفيفي الدرجة حالات التخلف العقلي البسيط، تظهر عندها علامات البلوغ الجسمي في مرحلة البلوغ والمراهقة، ويكتمل عندها نمو العضلات والعظام، والطول والوزن، والجنس في حوالى سن الثامنة عشر مثل أقرانهم.
والأطفال المتخلفين عقليا خفيف الدرجة وزنهم أخف، وأقصر في القوام بدرجة طفيفة من أقرانهم العاديين.
وهناك باحثين يقولون أن معظم المتخلفين عقليا القابلين للتعلم لديهم مشكلات حسية وحركية وإدراكية بصورة أكبر من العاديين.

متوسطي الدرجة أما عن الخصائص الجسمية للأفراد المتخلفين عقليا متوسطي الدرجة.
فيلاحظ وجود قصور لديهم في التآزر الحركي للحركات الدقيقة أو الكبيرة، مع أنّ الفرد يكون غالبا قادرا على المشي والحركة باستقلال، وهم يكونوا أكثر قابلية بالإصابة بالأمراض المختلفة.
كثرة التعرض للمشاكل الصحية، ويوجد تباين في الخصائص الجسمية تميز هؤلاء الأفراد المعاقين عقليا، عن أقرآنهم العاديين من حيث الطول والوزن.
وتظهر بينهم التشوهات الجسمية مثل تشوهات العظام والأسنان.
ويتأخر لديهم التحكم في الإخراج.

شديد وعميق الدرجة وهؤلاء الأفراد أدني بكثير من العاديين في الصحة العامة، وفى البنيان الجسمي، وتكثر بينهم الأمراض والتشوهات، ويعانون الصرع، واضطرابات في السمع والرؤية والشلل التشنجي.

يكثر بينهم الاضطرابات الجينية، واضطرابات في التغذية.
وشكوى متكررة من الاضطرابات الحسية، والآم متكررة في الأسنان.
ثم أن الإمساك يحدث في أكثر من 40% من المتخلفين عقليا.
وترتفع معدلات الوفاة في المتخلفين عقليا شديدي التخلف مقارنة بأقرانهم العاديين.
والمهارات الإدراكية الحركية تكون غالبا غير متواجدة، وقد يكون المتخلفين عقليا اصغر حجما واقل حجما، ويميلون إلى السمنة.
وكان بلوغهم الجنسي مبكرا، ولوحظ عدم وجود تناسق بين وزن المعوقين وطولهم، وكذلك أطرافهم لم تكن متسقة أو متناسبة.

الصفات الجسمية بصفة عامة

لدى المعاقين يكونوا لديهم بطء في النمو الجسمي، وتشوهات في شكل وحجم الجمجمة والأذنين والأسنان واللسان والفم والعينين والأطراف.
وضعف النمو الحركي وثبات ونمطية الحركات وتكرارها، وعدم القدرة على التحكم فيها بصورة جيدة ومنتظمة، حيث نجد الطفل المعاق عقليا لا يبدأ المشي قبل سن ثلاث سنوات، ولا يستطيع الكلام أو التحكم في الإخراج قبل سن الرابعة.

وتزداد نسبة عيوب الكلام لديه بصورة ملحوظة، أما الحواس فتكاد تكون حاستا الشم والتذوق لديه معدومة.

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً