الرضاعة الصناعية

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

من القرارات التي يصعب اتخاذها، هي تحويل رضاعة طفلك إلى الرضاعة الصناعية فهي بمثابة، فصله وتوقف ارتباطه بك فالطفل يظل يحبك ولكن هناك ارتباط روحي ينشأ بواسطة عملية الرضاعة.
وهذا دون الحديث عن فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل، فهي بمثابة مناعة وغذاء وحب وحنان.
ولكن هناك الحالات التي يلزم بها دخول الرضاعة الصناعية، والرضاعة الصناعية ليست سيئة أو لا تفيد الطفل ولكنها لا تتساوى برضاعة الأم الطبيعية.

أسباب اللجوء إلي الرضاعة الصناعية

هناك عدة عوامل عامة نلجأ في حالتهما للرضاعة الصناعية، للطفل وتكون هذه العوامل صعبة التصرف فيها
مثال

  • أن تكوني أم لتؤام.
    فالتوائم يحتاجون إلى عناية خاصة، للغاية من الأم وخاصة في وقت الرضاعة، فهم يجوعون في نفس الوقت تقريباً، مما يجعل الأمر صعب السيطرة عليه، وهنا وفي هذه الحالة نلجأ للرضاعة الصناعية.
  • الناتج القليل من حليب الرضاعة للأم.
    وهذه الحالة هي المتداولة وبكثرة، فبعض الأمهات يتحكم بهم جسدهم الضعيف إلي أن يؤثر كثيراً على هذه النقاط.
    ولكن يفضل قبل أخذ القرار باستخدام الرضاعة الصناعية، أن تعرض الأم على دكتور تغذية،
    وتحاول تعزيز حليب الرضاعة الطبيعية وهناك طرق لذلك فقط في حالة عدم تمكن الأم.
  • حساسية اللبن التي تصيب الرضيع.
    وهي نوع من أنواع الحساسية التي تصيب الرضع في بعض الأوقات، ويلزم تجنبها بتجنب الرضاعة الطبيعية واستخدام بعض أنواع الحليب التي تنناسب مع حالة هذا الطفل.
  • بعض حالات الصفراء.
    وهي نوع من الأمراض التي يلد بها الطفل، أو تظهر بعد الولادة بوقت قليل، ولا تحتاج الأم في كل الحالات أن تستخدم حليب صناعي لرضيعها.
  • تشقق حلمات ثدي الأم.
    وهذه الحالة سرعان ما تحدث للأم نتيجة الرضاعة المستمرة، والتي تسبب ألم شديد في ثدييها ناتج عن عملية المص التي يقوم بها.
  • في حالة إن كانت الأم تعاني من مشكلات صحية مزمنة تجعلها تمتنع عن الرضيع للحفاظ على حياته.

مميزات الرضاعة الثانوية أو الصناعية

• توفير الوقت والمجهود.
• استخدام الحليب خارج المنزل، والحاجة له في أثناء التجول.
• ضمان أن يكون الطفل لا يشعر بالجوع لفترة أطول، نظراً لتكوين الحليب الصناعي الذي يثقل بعض الشيء عن الحليب الطبيعي.
• عدم تواجد الطفل مع الأم لفترات طويلة، ترجع لطبيعة عملها أو تواجده مع أحد غيرها.

Advertisements

أسباب التوقف عن الرضاعة الصناعية

وكما نعرف أن لكل شيء أضرار مثلما له فوائد، ولكن لا تثبت هذه الأضرار فهناك طفل لا يعاني مشكلات من الرضاعة الصناعية وهناك آخر لا يتقبلها، وهناك آخر قد تعرضه لمشكلات مختلفة.
ولكن سوف نوضح ذلك في بعض النقاط البسيطة التي تبرز أهم المشكلات التي تسببها الرضاعة الصناعية للطفل.

• يجب الأخذ بالعلم أن هذا النوع من الرضاعة قد لا يوفر للطفل ما توفره الرضاعة الطبيعية،
وكذلك جهاز الرضيع المناعي فقد يكن أقل مقاومة من جهاز مناعي لطفل آخر يتغذى على الرضاعة الطبيعية.

• يؤثر الحليب الصناعي أو الرضاعة الصناعية على حركة أمعاء الطفل، فنظراً لثقل مكوناته قد يجعل الطفل يعاني من مشكلات مثل الانتفاخ والغازات.

• عدم زيادة أو نقصان وزن الطفل بصورة طبيعية، فقد تجدي أن الطفل أًصبح منفوخاً يرجع هذا السبب للرضاعة الصناعية.

• مهما توصل العلماء والمخابر إلى أنواع من الحليب المناسب للطفل، فهي لا تعوض بذلك حليب الرضاعة الطبيعية.

• ينقص حليب الرضاعة الصناعية من ارتباط الطفل بوالدته، القصد هنا هو الارتباط الروحي الناتج من تواجد الطفل على صدر أمه.

• حدوث مشكلات ناتجة عن سوء تعقيم زجاجة اللبن للطفل.

• تكفلتها الكثيرة على بعض الأسر.

• يجب أن تقوم بمتابعة النظام الغذائي المناسب لطفلك مع طبيب مختص في الأطفال،
نظراً لكونه يحتاج إلى بعض العناصر الإضافية.

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً