كيف كان الزواج عند العرب قبل الإسلام، ستتفاجئ بعاداتهم

لعلك لم تسمع من قبل عن عادات زواج مختلفة عن عاداتنا كمسلمين، أو كعادات المصرين سواء كانوا مسيحيين أو مسلمين، تلك هو السائد في حياتنا فكيف كان الزواج عند العرب هناك تفاصيل عديدة قبل الإسلام لكن تعد اغربها هو الزواج قد اختلف عادات الزواج تماماً عن ما نحن عليه الأن، كما ان تلك المقال سوف يثبت لك حقاً أن الدين الإسلامي جاء ليعدل كافة انحاء الحياه وليعطيها قدسها وليعزز المرأة ويوطد علاقتها بزوجها ويجعل بينهما مودة ورحمة ويجعل الزواج من كمالة الدين لدى الشباب لعلك ستتعرف على هذا أكثر عندما تقرأ هذا وتعرف ما هي عادات الزواج عند العرب.

الزواج عند العرب

كيف كان العرب يتزوجون قبل الاسلام وهل كان الزنا وتبادل الزوجات مباح بالفعل؟
على الرغم من معرفة العرب قبل الاسلام بأنهم ذات  شهامة وشجاعه إلا ان ما سوف تقرئونه محزن ومدهش،
قد عرفوا ببعض العادات الغريبة مثل وئد البنات وعادات الزواج المختلفة عندهم حيث كان عندهم أكثر من نوع لنكاح النساء.

أنواع الزواج في الجاهلية

  • زواج البعوله وهذا النوع المشتق منه بعض الشروط المتعارف عليها الأن، وهو أن يذهب الرجل إلى الرجل ليخطب ابنته أو اخته ويحدد لها مهر مقابل الزواج منها وكان الأشراف والسادة وذوات النسب في القوم، وقد وافق الاسلام على هذا النوع من الزواج وأبطل كل الانواع القادم ذكرها الأن.
  • زواج الإستبضاع: وهو سماح الرجل لزوجته بأن تعاشر رجل أخر من أسياد القوم أو من هم ذو صفات حسنه في القبيلة والهدف من ذلك هو أن تحمل الزوجه منه ليكون لديهم طفل يحمل صفاته الحسنه، وكان هناك فئة من الرجال تأمر زوجاتها بأن تستبضع من رجل معين فوراً بعد ذهاب حيضها وتذهب المرأه بإذن من زوجها لتضاجعه، وتعد كلمة استبضاع من بضع وهو الفرج في اللغة العربية، وكان زوجها يتمنع عن معاشرتها بعدها لمدة شهرين كاملين حتى يتبين وجود حمل من عدمه وإذا تمكنت من الحمل وقتها عاد زوجها لمجامعتها ان أحب، وهو اصلاً نوعاً من زواج المشاركة وحاذ على انتشار في الجاهلية بصورة واسعه جداً.
  • والنوع الثالث من الزواج لدى الجاهليه ما قبل الإسلام يسمى نكاح الرهط وفي هذا النوع يدخل عدة من الرجال على نفس المرأة في وقت واحد يضاجعها كل منهما متتالي دون أن تمتنع عن احدهما، وفي حالة إن حملت تقوم بإرساله لهما جميعهم ولا يمتنع أحد منهما حتى يجتمعوا عندها وتكون قد ولدت طفلها وتقول انها قد عرفت من منهما احقل بالولد ومن هو أباه وتذكر اسم الأحب لها من تلك الرجال ويكتب هذا الولد على اسم الرجل المختار ولا يستطيع الرفض، والرهط في اللغة العربية الفصحى هم مجموعة رجال يزيد عددهما عن عشره، وكان هذا النوع من الزواج محدود.
  • النوع الرابع وهو نكاح الشغار وهذا النوع مثل المبادلة بأن يكون احد الرجال بتزويج ما له السلطة عليه مثل ابنته أو اختة دون مهر ومستحقات ومقابل ذلك أن يقوم بتزويجه ايضا ما له عليه سلطة مثل اختة وابنته دون مهر.
  • وكذلك النوع الخامس من الزواج هو زواج المخادنه والمقصود هنا هي المصاحبة حيث كانت بعض النساء تصاحب رجال غير زوجها وتعامله معاملة الزوج وقد نهانا الله عن هذا النكاح في كتابه الكريم وإن اختلف عليها الحكماء قال بعضهم ان المخادنه تكمن في القبل والأحضان فقط، والبعض الأخر يقول إنها شاملة النكاح كاملاً  وبصورة سريه ولكن في تلك الجزئين فهي محرمة.
  • زواج المبادلة وهو النوع المتعارف عليه الأن في بعض البلاد الغربية وهو عباره عن أن يتبادل الزوجين زوجاتهم مع بعض دون أن يطلقن إحداهما أو يتزوج بالأخرى ويكون ذلك لمدة محدده متفق عليها من قبل الرجلين بهدف تغير الزوجات أو الملل من زوجاتهم.
  • زواج البغاء أو السفاح وتسمع النساء بدخول الرجال عليها ولا تمتنع عن من يأتيها وتسمى البغايا، ويتم التعامل مع الحمل في تلك الحالة من قبل نساء متخصصة بعد ولادة الطفل تتعرف على والده من خلال الشبه ومن معرفة من دخلوا على تلك المرأة، ولا يستطيع الرجل وقتها أن يمتنع عن نسب الطفل له وكان منتشر عند العرب.

كيف عزز الاسلام المرأة

  1. منع الاسلام أن تتزوج المرأة دون ارداتها ودون أن توافق وجعل هناك رؤية شرعيه ليرى كل منهما الأخر.
  2. منع الاسلام النكاح دون زواج.
  3. كما انه منع تعدد الأزواج للمرأة ووضع لذلك قوانين في حالة الطلاق أو الموت.
  4. وضع أيضا شروط للزواج بعد موت الزوج.
  5. حرم الإسلام زواج المحلل للمرأة وهو الذي يكون هدفه هو الرجوع للزوج الأول بعد الطلقة الثالثة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.