الزواج في الإسلام

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

خلق الله الذكر والأنثي من نفس واحدة لذلك جعل الله الزواج في الإسلام له شروط وأركان حيث إن المرأة في الأصل قطعة من الرجل لذلك حن الرجل إلي المرأة وحنت المرأة إلي الرجل
وهذا من أعظم آيات الله سبحانه وتعالي وقد قال ﷻ “وَهُوَ الَّذِي أَنشَأَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ ۗقَدْ فَصَّلْنَا الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ”

الزواج في الإسلام

فالرجل والمرأة جنس واحد فأصلهم واحد، وهو آدم عليه السلام وزوجته جزء منه فلا يوجد أي خلق إلاّ به جزء من الرجل وجزء من المرأة، وقد تحملت المرأة في التكاثر ما لم يتحمله الرجل، فجعل الله في رحمها مستقر للنطفة ومكاناً لاكتمال الخلق حتي يصبح طفل كامل.
وتحمل الرجل في مقابل ذلك، الكدح في توفير سبل العيش الكريمة فهكذا تحمل كلاً منهما شق من جوانب محاولة استمرار الحياة
وقد شرع الله تعالي الزواج لإبقاء النسل والحفاظ علي خلافة الإنسان في الأرض، فالزواج سنة من سنن الله في الخلق والتكوين وهي عامة تشمل الإنسان والحيوان والنبات
فقد قال تعالي”وَمِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُون”

ولكن الله تعالي أراد أن يخص الإنسان عن غيره من العوالم الأخري من المخلوقات
فأراد أن يضع طرق إشباع غرائزه في إطار محدد فلا يترك اتصال الرجل والمرأة بلا قيود وفوضي لا ضابط لها.

Advertisements

فوائد الزواج 

وقد رغب الإسلام في الزواج وحث الإنسان عليه لما فيه من فوائد له ومنها

١_أن الغريزة الجنسية من أقوي الغرائز التي تلح علي الإنسان دائما في أن يجد لها مجال، فإذا ما لم يكن هناك ما يشبعها يتسبب ذلك في حدوث قلق واضطرابات لدي الإنسان
ويمكن أن تدفعه إلي فعل الحرام ومعصية الله والزواج هو أفضل وضع طبيعي لإشباع هذه الغريزة
فتسكن النفس ولا يتطلع صاحبها إلي الحرام
وقد قال ﷺ (إن المرأة تقبل في صورة شيطان، وتدبر في صورة شيطان، فإذا رأي أحدكم من امرأة ما يعجبه فليأت أهله، فإن ذلك يرد ما في نفسه)

٢_الزواج هو أحسن وسيلة لإنجاب الأولاد وإكثار النسل والحفاظ عليه واستمرار الحياة
وفي كثرة النسل ما يحقق المنافع والمصالح وقد قال الرسول ﷺ (تزوجوا الودود الولود، فإني مكاثر بكم الأنبياء يوم القيامة)

٣_غريزة الأمومة والأبوة تنمو وتتكامل في ظل الطفولة وهي لا تكمل إنسانية إنسان بدونها.

٤_يشجع وجود الأسرة والأطفال الشخص علي أن ينطلق إلي العمل وينهض ليلبي المتطلبات ويحقق الأعباء.

٥_من نتائج الزواج ما ينمو من ترابط الأسر وتقوية أواصر المحبة بين العائلات وتوكيد الصلات الاجتماعية.

ومن كثرة فوائد الزواج قد جعله الله تعالي واجب علي من قدر عليه حيث إن صيانة النفس وعفتها واجب
وهي تتحقق بالزواج وقد أنهي الله عن التبتل للقادر علي الزواج

شروط صحة الزواج في الإسلام

هي الشروط التي إذا وجدت يكون الزواج صحيحاً شرعاً وتثبت له جميع الأحكام والحقوق المرتبة عليه
وهي
أن تحل المرأة للرجل الذي يريد الاقتران بها فيجب ألا تكون محرمة عليه تحريم مؤقت أو مؤبد.
الإشهاد علي الزواج فقد ذهب العلماء إلي أنه يجب أن ينعقد الزواج ببينة، وأن يكون الشهود حضور حال العقد
ويشترط في الشهود العقل والبلوغ وسماع كلام المتعاقدين، مع فهم أنه عقد زواج فلا يصح أن يشهد مجنون أو صبي أو سكران أو أصم ويشترط أن يكون الشهود رجلان فلا يصح بشهادة رجل وامرأتان
فقد قال الرسول ﷺ (لا يجوز شهادة النساء في الحدود، ولا في النكاح، ولا في الطلاق)

الزواج عِلاقة مقدسة وضعها الله تعالي ليحمي الإنسان من الشر والوقوع في المعصية، وليظل التناسل وتدوم خلافة الإنسان في الأرض حتي يأذن الله تعالي
لذلك يجب علينا التدقيق والاختيار السليم الذي يهيأ لنا حياة كريمة تخرج للمجتمع أجيال قادرة علي الإصلاح والتقدم.

يمكنك أيضا قراءة الأشهر الحرم وفضلها

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً