أسطورة الساحرة بابا ياجا

0 22

ذات يوم عزمت على الذهاب إلى رحلة في الغابة رحلة لاكتشاف كل ما هو جديد وشيق حول الحياة في الغابة، وأثناء تجولك في الظلام الكاحل التي يكاد يعلمك أين قدميك ولا يعلمك على ماذا تدب قدمك وإضائتك الوحيده هي ضوء القمر فقط سمعت صوت لإمرأة عجوزة تضحك ضحكات شريرة، نعم تلك الضحكات التي خطرت على ذهنك الأن ووجدت نفسك في مكان يختلف تماماً عن الغابة التي تتجول بها مملوء بالسياج المصنوعة من جماجم البشر أثناء استمرار تلك الضحكات المتتالية، وفي تلك المكان الذي اصبح رواية للخوف الحقيقي من يعود منه يحاول بكل قوته اما يمنع الأشخاص من التواجد فيه، أو محاولة نسيان وجوده  واقناع نفسة انه كان يحلم فما هذا المكان وما هي حقيقة الساحرة بابا ياجا هذا ما سوف نتعرف عليه الأن.

أسطورة الساحرة بابا ياجا

يعتقد الكثيرون ان بابا ياجا هي جدة الشيطان، وأكلة لحوم البشر، والساحرة الشريرة وأحياناً تصبح الساحرة الطيبة والتي تساعد المحتاجين وتقدم لهم يد العون لمن يحتاجها في حالة استحقاقها، وتجسد لوحدها معظم شخصيات الساحرات المتواجده في القصص الشعبية التي قد تعرضنا لها جميعنا في طفولتنا، وعلى الرغم من كون معظم الشخصيات الأساطير الساحرة شريرة إلا أن بابا ياجا اختلفت في كونها تجميع بين الخير والشر فهي سوف تكافئك إن قمت بفعل صالح أو نفذت أمر ما، وهي ما تعاقبك أيضاً إن أخطأت فهي الشخصية المزدوجة، وتعني كلمة بابا الجده باللغة الروسية، وياجا فهو اسم غامق يأتي بمعنين مثل الخير والشر.

من هي  ساحرة المستنقعات بابا ياجا

تختلف قصص بابا ياجا وتنقسم لعدة أجزاء بعضها يحكي عن عجوز شريرة تأكل كل المسافرين وتأكلهم في طريقها بالغابة والقصص الأخرى تتحدث عن ثلاث شقيقات والثلاثة يحملون نفس الأسم وهو بابا ياجا، وهناك فئة أخرى تتحدث عن ساحرة المستنقع والتي تساعد من يحتاج إليها بشرط أن يكون شخصية جيده ويستحق لهذا النوع من المساعدة، حيث تقدم مهمات وألغاز صعبة للشخصية وعندما يقوم بالإجابة الصحيحة سوف تساعده، وإن لم يجاوب أو لم يكن شخص جيد يصبح وجبة شهية جداً للها.

ما هو شكل بابا ياجا

فيما يخص شكلها وملامح وجهها فلكم أن تتخيلوا ولن يضيع تخيلكم عبثاً فهي ساحرة ولكن شكلها يختلف في أغلب القصص باختلاف القصة وكذلك لها ملامح مشتركه في كل القصص لعل أهمها انها امرأة عجوزة ذات أنف طويل وشعر غير متساويه وقبيحة الشكل ذات ساقين نحيفتين جداً وأسنانها حادة جداً قد وصفت انها من المعدن وكان حدية أسنانها تشير إلى انها لن تتخلص من عظام ضحاياها وتستخدمهم بطريقة ما ( أكلهكم).

وفي قصيدة بابا ياجا الذي قام بتأليفها الشاعر نيكولاي عام 1840 والذي قص عن قبام الشيطان بمزج وطبخ عدد أربعة عشر أنثى وجعل منهما واحده بنفس مواصفات بابا ياجا وجعل بها صفات الشياطين، والتي اعتادت على أن تخرج من حجيمها للأرض للقيام بأعمالها الشريرة ومن ثم الرجوع مرة أخرى لجحيمها حتى تجد فعلة مرة أخرى لتأخذ مكافأة على شرها.

وصف الشاعر نيكولاي لبابا ياجا

وصفها الشاعر في قصيدته إنها ذات أذن طويلة المدى، وقرون عملاقة مثل الشياطين، ووصف عيونها كثقوب ليست عيون ولها جلد كالثعبان، ولها أنياب تتدلى حتى صدرها وكان يراها شيطان بل أكثر من شيطان، كما انها تستخدم بديلا عن البساط السحري والمكنسة الطيارة التي نراها في معظم الأفلام يد هون عملاقة وتعتبر بمثابة جهتها ووجهتها، كما كانت يد الهون التي تطير به مزينة بعظام الأطفال والضحايا التي قد قتلوا على يديها، وكانت تستخدم عصا المكنسة لمسح أثارها من الغابة أو المكان التي كانت فيه حتى لا يحذر أحد ولا يظهر وجودها اطلاقاً، لذا كانوا كلما حاولوا ايجادها فشلوا فهي لا تترك اثر يستدل عليها به وكانت تقطن في كوخ في أعماق الغابات لا يستتطيع الوصول إلى أحد لعلوه وكان يرتكز على أقدام أشبه بأقدام الدجاج وذلك لسهولة حركته في الغابة ويقول البعض ان هذه الرجول تظهر استغلال بابا ياجا إلى قل الخامات الموجوده والتعامل بها، والبعض الأخر يفسر ذلك كشيء طبيعي لإن سكان سيبيريا كانوا يستخدمون تلك الحيلة للحفاظ على خزينهم في أكواخ مرتكزه على أخشاب فهي فكرة مستوحاه فقط، هناك كلمة سر لا يفتح هذا الكوخ إلا بها وكان اسمها( أدر ظهرك للغابة ووجهك لي)، ولا يسلم من بابا ياجا سوى الأشخاص الطيبون ذات القلوب البيضاء النقية هذه الفئة فقط هي التي تقوم بابا ياجا باستبعادها من شرها.

قصة فاسيليسا الجميلة ووجه الشبه بينها وبين بابا ياجا

والتي تحكي قصة ان فاسيليسا الجميلة كانت تعيش مع والدها ووالدتها حتى توفيت والدتها، واضطر والدها للزواج مرة أخرى من زوجة قد اختارها بنفسة ومعها بناتها، وبما أن الوالد كان تاجر يحتاج إلى مغادرة المنزل لبعض الوقت، وفي هذا الوقت تستغل الزوجة وبناتها الجميلة أسوء استغلال ويعاملوها بسوء شديد حيث كانت الأجمل والألطف والأحلى وفي يوم ظهرت لها الساحرة وانهت بطش زوجة الأب وبناتها وأخرجت الجميلة من الظلام إلى النور وتزوجت بالأمير وتبدل حالها في يوم وليلة والسبب كانت السيدة بابا ياجا كما انها أثناء فعل هذا لها هددتها عند فشلها في الاختبارات والتعليميات سوف تصبح ضمن عداد الموتى وهذا يدل ويؤكد على كلامنا  حيث انها ساحرة ذات شخصيات متناقضة تماماً.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.