الشلل الدماغي عند الأطفال

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

كثيراً ما تقابلنا مشكلات تجاه توضيح الفرق بين الشلل الدماغي وشلل الأطفال، واليوم سوف نتحدث عن الشلل الدماغي وشلل الأطفال والفرق بينهما.

الشلل الدماغي

  • إن الشلل الدماغي ينتج عن إصابة الطفل أثناء فترة الحمل أو الولادة أو أثناء عملية الولادة أو بعد الولادة مباشرة.
  • ينتج عن تلف في الدماغ.
  • تتعدد أسبابه منها أثناء الحمل والولادة وما بعدها مباشرة.
  • تعدد مناطق الإصابة طبقا لمنطقة الإصابة الدماغية وتتنوع أعراضه ما بين التيبسي والارتخائي والمختلط واللاتوازني.
  • قد تؤثر الإصابة على العمليات الإدراكية، الإحساس والإدراك، وعملية التعلم.
  • لا تزداد الأعراض المخية مع الوقت.
  • قد تتأثر الأطراف الغير مصابة بشكل غير مباشر.

اعراض شلل الدماغ في مرحله الطفولة المبكرة

  • ‏الطفل المصاب بشلل الدماغ يكون نموه أبطأ من بقية الأطفال في نفس سنه.
  • اضطرابات عقلية.
  • نوبات حركية في 60% من الحالات.
  • صعوبات في النطق أو عدم تناسق في الكلام في 17% من الحالات.
  • ضعف في بعض الحواس مثل السمع أو البصر.

اعراض الشلل الدماغي المتعلقة بالغذاء

  1.  أن يواجه القصور في البلع.
  2.  يحدث له بعض التشنجات المؤثرة في عملية البلع.
  3.  الإمساك المزمن.
  4. قصور في الإحساس بالتسوق وخلل في الشهية.
  5. يواجه بعض اضطرابات النطق ومن الممكن أن تؤثر على الغذاء.
  6. عدم القدرة علي الجلوس بطريقة سليمة أثناء تناول الطعام.

 الاعراض الجسمية الظاهرة على مريض الشلل الدماغي

  • تشوهات في الأطراف.
  • استخدام يد واحده فقط القصور في التوازن الحركي الإحساس لامبالاة، وجود الإحساس الدائم بالنقص شلل الأطفال يصيب الطفل بمرحلة الطفولة المبكرة يصيب أيًا من عضلات الجسم ويؤدي لضعف في عضلات المنطقة المصابة.
  • نتيجة فيروس يسبب حمى شديدة وإسهال أحيانًا.
  • يصيب أيا من عضلات الجسم ولكن إصابة الساق هي الأكثر شيوعا.
  • الجزء المصاب يصبح رخوي غير تيبسي.
  • لا تؤثر الإصابة على العمليات العقلية أو الإدراك أو الإحساس.
  • لا تزداد الإصابة مع الوقت.
  • الأطراف الغير مصابة تصبح شديدة القوة.

 كيفية الوقاية ‏للتقليل من إمكانية حدوث شلل الدماغ

  • وتداركه قدر الإمكان لا بد من اتباع الإرشادات الأتية
    العناية بالأم أثناء الحمل وقبله.
  • إجراء الفحص فبل الزواج للتأكد من العامل الرزيسيو كذلك الامراض المعدية واتخاذ التدابير الوقائية.
  • متابعة الفحوصات الدورية.
  • اتباع نظام غذائي جيد.
  • الابتعاد عن الاجواء الملوثة ومراكز الأشعة.
  • تأمين الولادة في أجواء مجهزة جيدا ثانيا.
  • العناية بالطفل التأكد من أهمية الرضاعة متابعة الفحوصات الدورية.
  • اتباع نظام غذائي جيد.
Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً