كيفية التعامل مع الطفل حديثي الولادة

0 50

تعد الاطفال وخاصة الطفل حديثي الولادة صعبة التعامل في العادي حيث أن الطفل يعد شفرة لا يفهمها المرء إلا بعد فترة وجيزه من التعامل معه كما ان كل طفل يختلف عن الأخر أيضاً في طبيعته وكيفية التعامل معه في الفترات الأولى خصيصاً أن تلك الفترة هي فترة بكاء فقط ونوم وطعام وعملية إخراج فكل ما سوف يقوم به الطفل لا يتعدى هذه الخطوات تحديداً في فترته الأولى لذا يصعب فهمه والتعامل معه واليوم سوف نذكر أهم طرق التعامل مع الطفل حديثي الولادة وما هي المقومات الأساسية التي يجب علينا اتباعها خلال الفترة الأولى للطفل، واليكي أهم طرق فهمك لطفلك خلال فترة حياته الأولى.

الطفل حديثي الولادة

منذ ولادة الطفل يجب العلم والقراءة مسبقاً عن أساليب العنايه به حيث أن الأطفال دائماً ما تفاجئنا بمختلف أساليبها بمرضهم وبأوقات مرضهم وببكائهم الشديد دون سبب ودون مبرر واضح عن ذلك فكيف تعرفين متى يبكي الطفل جوعاً ومتى يبكي الطفل مرضاً ومتى يبكي احتياجاً لشيء ومن أمثلة مشكلات الطفل ما يأتي:

  • مغص البطن للأطفال.
  • افرازات العين بعد الولادة.
  • البكاء المستمر.
  • طفل لا يرضع.

وتعد هذه المشكلات من أكثر أنواع المشكلات التي تواجه الأمهات في فترة حياة أطفالهم الأولى.

كيفية التعامل مع مغص البطن للطفل حديثي الولادة

يعاني الأطفال حديثي الولادة من مشكلات عديدة في بطنه مثل الإمساك والإسهال وهناك سبب لهذه المشكلات مثال:
الرضاعة الصناعية من أبرز أسبابها لإنها تسبب إمساك للطفل حيث انه يعمل على تحجير بطن الطفل وبكائة المستمر بسبب الإمساك وفي هذه الحالات يجب العمل كالأتي من خلال عمل تمرينات حركة العجلة لرجل الطفل، والقيام بمساج البطن عن طريق استخدام زيت دافئ وعمل حركات دائرية على بطن الطفل وتساعد هذه الحركة على تخريج الغازات من بطن الطفل وتهدئة الانتفاخات الموجودة لدية لجعله يشعر  نفسة بحالة أفضل.
هناك عدة علاجات تعمل على راحة باطن الطفل وتتكون من أعشاب طبيعية بصورة كبيرة اسألي طبيبك عن النوع المناسب لطفلك.
في حالة امتناع الطفل عن عملية الإخراج يبقى الحل هنا هو لبوس الجلسرين والذي يساعد على تخليص الطفل من الإخراج المتحجر داخله.

كيفية التعامل مع إفرازات عين الطفل حديثي الولادة

هناك عدة أطفال يلدون بافرازات في عينهم ذات لون أصفر في عينهم مما تجعلهم غير قادرين على فتح عينيهم بصورة كاملة أو عدم فتحها وخاصة عند الاستيقاظ من النوم فالطفل تكون عينه مغلقة تماماً بالإفرازات مما يعيق رؤية الطفل.
والحل هنا هو استخدام قطرة يصفها الطبيب للطفل في أول فترة من حياته ومن ثم استخدام قطنه دافئة على عين الطفل وتمريرها ببطء ويجب مراعاة عدم انتقال نفس القطنه للعين السليمة للطفل.

كيفية التعامل مع بكاء الأطفال المستمر

يبكي الطفل في بداية حياته لأسباب كثيرة وعديدة ومن أهمها ما يلي:

  1. يبكي الطفل جوعاً حيث لا ينتظم أوقاته في الطعام ويشعر  بالجوع في وقت قصير.
  2. يبكي الطفل لشعوره بالبلل  ليلاً.
  3. يبكي لشعوره بالمغص والإمساك.
  4. يبكي لشعوره بالمرض من مكان أخر مثل تسلخات الحفاض.

علاج بكاء الطفل بسبب الجوع

لا يستطيع الطفل تحديد وقت معين للطعام حيث يثبت بعض الأمهات مواعيد طعام طفلهما خلال الساعتين وإن بكى الطفل قبلهما فلا يوجد احتمال لجوعه، والحقيقة أن الأطفال ليس لديهم ميعاد ثابت للطعام فكلما جاع الطفل يجب أن يأكل حين يحتاج إلى ذلك.
وهناك أطفال لا يفضلن الرضاعة الطبيعية ويرجع هذا إلى تجربتهم للرضاعة الصناعية فيستسهل الطفل الصناعي ويرفض الرضاعه الطبيعية والحل هنا هو استمرار الأم في الرضاعة الطبيعية مع تقليل الصناعية حتى يعتاد الطفل على مسك ثدي الأم ومص اللبن حتى يتغذى.

علاج بكاء الأطفال بسبب التسلخات

يعانوا جميع الأطفال من تسلخات مكان الحفاض مما يسبب ذلك مشكلات للطفل منها الالتهابات التي قد تطور وتصبح فقاعات ملتهبه تسبب ألام للطفل وتعيق حركته وتسبب بكائة المستمر.
وهناك عدة طرق لعلاج تسلخات الأطفال ومن أمثلتها ما يلي:

  1. ارتداء الطفل لملابس قطنية حيث تقلل حكة جسم الطفل بالملابس المصنوعه من البوليستر  وهذه الخطور أساسية تقلل من حدوث تسلخات للجسم.
  2. تحديد مقاس حفاضة للطفل مضبوط حيث لا يسبب المقاص الأصغر للطفل مشكلة تؤلمه.
  3. اختيار حفاضة ذات ملمس قطني يسهل احتكاك جسم الطفل بالحفاضة وتقلل من تعرضة للبلل.
  4. ترك الطفل لفترة طويلة دون التغير له.

نصائح للتعامل مع  الطفل حديثي الولادة

هناك عدة أساسيات للتعامل مع الطفل حديثي الولادة يجب أن تعرفها كل أم في تلك المرحلة:

  1. يجب أن نراعي طريقة حمل الطفل حيث نقوم بحملة بطريقة صحيحة وسليمة حتى لا يتعرض لكسور أو مزق فالطفل تتميز عظامة باللين وسهولة الكسر كما يجب أن نحسن الإمساك برقبته حيث تكون أكبر وزناً من جسمه.
  2. الحرص الشديد على تجشؤ الطفل بعد الرضاعة الطبيعية أو الصناعية حتى لا يقوم بالتقيؤ نتيجة عن الطعام الزائد لذا يلزم محاولة تجشؤ الطفل وتتم هذه الطريقة من خلال الطبطبة على ضهر الطفل من أسفل لأعلى حتى يقوم بتجشؤ والتجشؤ هو خروج  الهواء الزائد الذي قد دخل مع الطعام من بطن الطفل.
  3. يجب أن يستحم الطفلة ولكن بحرص شديد جداً فلا يجب  أن يتعرض الطفل لماء بارد جداً وخاصة في أيام الشتاء ويجب أن تكون لوفة الطفل مخصصه له من النوع الإسفنجي المرن أو السيليكون، ويجب أن تكون الغسولات المخصصة للطفل هي المستخدمه فقط حيث أن الطفل تتسم بشرته بالحساسية ولا تحتمل المنتجات الأخرى.
  4. يجب أن ينام الطفل لمدة طويلة كما يحلو له فالطفل أثناء هذه الفترة يحتاج للنوم حتى 18 ساعة يومياً.
  5. يجب أن نحافظ على نظافة أيدينا حتى لا يتنقل مرض فيروسي للطفل بصورة سهله وخاصة في ايامنا هذه.
  6. كما يجب علينا أن نحافظ على عين الطفل دون استخدام منتجات خاطئة عليها.
  7. الحفاظ على الطفل من أن يقبلة أحد فتلك الأيام وفي هذه الجائحة الخاصة بكورونا لا يمكن أن يلمس أحد الطفل إلا بإذن والدته.
  8. الحرص على أن يرتاح الطفل بصورة جيده في اليوم ولا يوجد من يؤثر على الطفل ويلعب به طيلة النهار.
  9. يجب الحرص على تغير حفاضات الطفل بعد ساعتين بصورة أكبر ولا يمكن أن يتأخر عن ذلك وملاحظته دائماً.
  10. لا يجب أن تتركي طفلك يبكي لفترات طويلة يومياً.
  11. افحصي طفلك دائماً لدى الطبيب وتعلمي كيف تلاحظين مشكلات ظاهرة عليه.
  12. لا تجعلي طفلك فأر للتجارب كل من ينصحك بنصيحه تفعليها دون تفكير وأعلمي أن الأطفال يختلفون عن بعضهما حتى الأخوة والتوائم يختلفون.
  13. الحرص على معرفة تطعيمات طفلك بصورة دورية حيث لا يجب تفويت ميعاد من مواعيد التطعيمات واللقاحات الوقائية الذي يتناولها طفلك.
  14. يجب أن تتعرفي على أطباء جيدين في منطقتك وأطباء طوارئ قريبون منك حتى يكون الأمر تحت السيطرة على مرض الطفل ليلاً.
  15. يجب ان يكون لديكي في المنزل حقيبة اسعافات صغيره بها عدة علاجات اساسية مثل مضاد حيوي وخافض حراره وجليسرين للطفل وغيرها من العلاجات الازمة لحماية الطفل من نوبات المرض ليلاً.

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.