الظواهر الفلكية ظاهرة الألبيدو

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

تعد الظواهر الفلكية ظاهرة الألبيدو من اغرب الظواهر التي تحدث في الكون.

لقد ساعدت العلوم الطبيعية مثل الفيزياء والفلك والكيمياء والأحياء في اكتشاف العديد من الظواهر الطبيعية التي تعد غريبة من نوعها وأغرب الظواهر الطبيعية.

الظواهر الفلكية

تحدث في علم الفلك وتمكن العلماء عن طريق البحث العلمي والتطور العلمي والتكنولوجي الذي يشهده العالم اليوم من تفسير تلك الظواهر الغريبة والوصول إلى أصلها وأساسها وكيفية حدوثها.
ساعدت في هذا وكالة ناسا والتي تقوم  بإرسال مركبات فضائية للفضاء واكتشاف الظواهر الفلكية الغريبة.
اكتشاف الكائنات الفضائية والروبوتات ومن أغرب الظواهر الفلكية ظاهرة الألبيدو.

ظاهرة الألبيدو من الظواهر الفلكية

يعتبر مصطلح الألبيدو من المصطلحات الفيزيائية وتعني الكميات الغير مادية.
تقوم بالتعبير عن قدرة الأسطح للقيام بعكس الطاقات الشمسية.
تنحصر تلك الكمية من  1 إلى 10 وتلعب اختلاف درجة القتامة للأسطح الدور في اختلاف تلك الكميات ويشير الرقم 1 إلى بياض السطح كما يشير الرقم 0 إلى ظلمة تلك السطح.
يعتبر السطح صاحب الرقم 1 من الأسطح المثالية للانعكاس والسطح صاحب الرقم 0 من الأسطح المثالية لامتصاص الطاقة.
يتم استنتاج ظاهرة الألبيدو واستنتاج درجاتها في الحياة اليومية مثل عدم لمس الأسفلت.
يتعرض لإشعاعات الشمس وارتداء الملابس ذو اللون الفاتح والملابس البيضاء عند ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف.
يتم استخدام ظاهرة الألبيدو ودرجاتها في علم الفلك على بعض الكواكب وذلك من نأجل معرفة مركبات تلك الكواكب والسوائل التي تحتوي عليها تلك الكواكب.
يتم ذلك عن طريق مقارنة المسافة بين قطر الكوكب وكوكب الأرض بدرجة السطوع.
ظرا لكبر أسطح الكواكب يكون بإمكانها احتواء الكثير من المواد بمختلف الحالات.
يكون مقياس ودرجة الألبيدو هو مجموع متوسط السطوع للمواد المختلفة ولقد استطاع العالم جورج بوند العالم الفلكي.
أن يقارن بين درجات سطوع كوكب المشتري وكوكب الأرض لذلك سميت تلك الظاهرة بمقياس بوند نسبتا إليه.

التغيرات المناخية بظاهرة الألبيدو

يعتبر مقياس الألبيدو من الأشياء الضرورية لكوكب الأرض وذلك من أجل متابعة التغيرات المناخية التي تحدث لكوكب الأرض ويشير الرقم الحالي لكوكب الأرض.

وجود توازن كبير بين كميات الطاقة حيث أن رقم مقياس الألبيدو الحالي لكوكب الأرض هو 0.40.

Advertisements

يعني أيضا التغيرات الحرارية لكوكب الأرض ومن الظواهر التي تقوم بتغيير مقياس الألبيدو لكوكب الأرض ظاهرة تسمى باسم ظاهرة الاحتباس الحراري global warming.

حيث أن ارتفاع درجات الحرارة يقوم بذوبان الجليد الذي يوجد عند قطبين كوكب الأرض.

يؤدي إلى انخفاض كميات الثلوج مما يؤدي إلى نقص بعض المساحات البيضاء على سطح كوكب الأرض مما يؤدي أيضا إلى عكس الطاقات وانعكاسها.

انخفاض درجات السطوع مما يؤدي إلى نقص التوازن على سطح كوكب الأرض

تقوم بعض الظواهر الطبيعية الأخرى بالتأثير على مقياس الألبيدو لكوكب الأرض.

لقد تم ذكر بعض الظواهر الفلكية الطبيعية في القران الكريم.

تفسير بعض الظواهر الطبيعية في جميع المجالات مثل تكوير الشمس وتفسير كوكب الأرض.

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً