العرف الدولي والقانون الدولي

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements
في بداية المقال علينا أن نقوم بذكر أمر هام وهو االعرف الدولي والقانون الدولي يعد من المصادر المكونة للقانون الدولي العام.
العرف الدولي العام هو ما يطلق عليه في اللغة الانجليزية بـ  international custom، والعرف الدولي هو من المصادر الهامة جدا.
في القانون الدولي العام وذلك لكونه اساس من الأسس التي يتكون منها القانون الدولي العام والعرف الدولي  لديه العديد من المميزات.

العرف الدولي من مصادر القانون الدولي العام

لكن من أهم هذه المميزات ان العرف الدولي  له طبيعة  متطورة  وله القدرة على التكييف مع أي ظروف محيطة وله القدرة.
كذلك على متابعة التطور في الحياة الدولية وان العرف الدولي كان في السابق هو أول المصادر للقانون الدولي.
لكن بعد ذلك حدث انه تم نقله ليكون هو المصدر الثاني من مصادر القانون الدولي الا ان ذلك لم يؤثر في أهميته وتأثيره الكبير.
على العلاقات الدولية سواء كانت علاقات دولية قديمة او علاقات دولية في وقتنا الحاض، وكان ومازال العرف الدولي هو المصدر.
المؤثر على علاقات أشخاص القانون الدولي العام بناء على ما سبق ذكره وما تم عرضه من أهمية كبيرة للعرف الدولي.
يجب أن نقوم بعرض هذا المصدر الهام للقانون الدولي بشكل اكثر تفصيلا ونعطي العرف الدولي.
الأهمية الكبيرة بغض النظر عن الترتيب الذي يشغله بين باقي المصادر.

ما هي ماهية العرف الدولي؟

ان العرف الدولي هو المظهر الخارجي  الذي يتكون مع مرور الوقت من التصرفات والمعتقدات الدولية المنتشرة والمؤثرة.
التي يتم تكررها بصفة دائمة في المعاملات الدولية وهو يعد بمثابة مظهر خارجي للشعور القانوني في القانون الدولي.
يمكننا تعريف القانون الدولي كذلك على أنه التصرف الذي يتكرر بشكل كبير سواء كان في الفعل او الامتناع عن القيام بالفعل.
يكون ذلك الفعل او الامتناع عن طريق أشخاص القانون الدولي العام  ومع مرور الوقت يصبح فعل هذا التصرف امر واجب.
وفقا للعرف الذي عليه ويكتسب هذا التصرف صفة الالزام اما اذا تم فعل التصرف المانع عنه.
وفقا للعرف يصبح هذا انتهاك للقوانين الاعراف يترتب على ذلك مسئولية قانونية ومما يجي ان نلفت النظر اليه ان العرف الدولي.
هو من أقدم المصادر التي كونت التشريعات والقوانين الدولية وكذلك المحلية بشكلها الحالي والعرف الدولي نشأ منذ بداية التجمعات البشرية.
حتى قبل أن تأخذ هذه التجمعات صفة الدولة وقبل اي ظهور لأي قوانين أخرى.

ما هي أركان العرف الدولي كمصدر من مصادر القانون الدولي العام؟

وفقا لم تم ذره سابقا بأن العرف الدولي هو تكرار تصرف ما إلى أن يكتسب صفة الالزام بين أشخاص القانون الدولي العام.
يتم العمل به ويترتب على مخالفته مسئولية قانونية، على ذلك فإنه وجب توافر ركنين اساسين وهما الركن المادي والركن المعنوي.

الركن الأول الركن المادي:

المقصود بالركن المادي هو وجود سلوك يتبعه أشخاص القانون الدولي العام أو تتبعه تلك الأجهزة التابعة لهم.
من السهل ان يتم الاستدلال على هذه التصرفات وملاحظتها وذلك عن طريق مثلا المظاهر الخارجية.
التي تدل على سلوك أشخاص القانون الدولي العام واجهزتهم كذلك، ومثال على تلك التصرفات الظاهرة.
التصرفات المختلفة التي يتبعها أشخاص القانون الدولي واجهزتهم في علاقتهم الخارجية، ويظهر كذلك في نصوص المعاهدات.
التي تقوم بإبرامها وكذلك تظهر في احكام محاكم التحكيم ووفقا لما سبق فإنه من الواضح أن السوابق تؤدي دور كبير ومهم.
في تكوين العرف الدولي، وعلى الرغم من التعريف السابق للعرف الدولي الان ان هذه التصرفات يجب أن يتوافر فيها عدة شروط.
تقدر في كل حالة على حدى ومن اهم تلك الشروط الاتي:
1- ان يتم قبول هذا السلوك قبولا جماعيا من أشخاص القانون الدولي العام.
دون أي اعتراض عليه ولا يشترط في أن يكون صريح ام ضمنيا.

2- يجب أن يكون هذا التصرف حتى يصبح من العرف ان يكون قد تم اتباعه بطريقة موحده.
من أشخاص القانون الدولي العام واجهزتهم أن يتم  العمل بهذا التصرف بشكل دائم ومتكرر.
حتى يتحول من مجرد تصرف الي قاعدة عرفية، ويجب ان يتم مرور الكثير من الوقت.
على العمل بهذا التصرف فالوقت هو كذلك من يحول التصرف من مجرد تصرف عادي إلى قاعدة عرفية.
يختلف ذلك من حالة لأخرى فبعض التصرفات تتطلب مرور العديد من القرون حتى تصبح قاعدة عرفية.
هناك بعض التصرفات الأخرى لا تتطلب سوى مرور بعض سنوات حتى تتحول إلى قاعدة عرفية ولكن وفقا للتطور الحادث.
في المجتمع الدولي فقد صار عنصر الزمن مهمل بعض الشيء لذلك فإنه أصبح لتتحول.
بعض التصرفات من مجرد تصرفات إلى قاعدة عرفية مرور فترة وجيزة.

الركن الثاني الركن المعنوي:

لا يكفي ان يتوافر الركن المادي فقط لتكوين قاعدة عرفية وإنما يتوجب ان يشعر الأشخاص بمدى إلزامية هذا التصرف.

ليكون قاعدة ملزمة لهم، مع مراعاة أن هناك أعرافاً تسري على الرغم من اعتراض الدولة.

إذا تعلقت بمسألة من المسائل المتعلقة بالقواعد الآمرة في النظام القانوني الدولي.

Advertisements

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً