أسس العلاقة بين الزوجين في الإسلام

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

يجب أن تُّبنى العلاقة الزوجية على المودة والحب لكي تكون دافع للاجتهاد ولتحقيق الاستقرار والتوازن بين علاقتهم الزوجية، الأمر الذي يدفعهم لتقديم التضحيات والتنازلات لبعضهم ليقضوا حياتهم في أمل وسعادة وسكينة،
حيث قال الله عز وجل “وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ”.

أسس العلاقة الزوجية في القرآن الكريم

قد وصف الله تعالى العلاقة بين الزوجين في الإسلام بالسكينة والمودة والرحمة،
فتلك الصفات أساس أي علاقة زوجية في كل زمان ومكان.
فقوله تعالي لتسكنوا إليها تشير إلى علاقة بها شعور بالأمان والطمأنينة وتتصف بالحكمة،
فالسكينة مبادئ عين اليقين، حيث قال الله عز وجل “هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَعَ إِيمَانِهِمْ”.
وفي قوله جعل بينكم مودة ورحمة، تعني المودة المحبة، أي الحب ويُقال بأنها خالص المحبة،
أما الرحمة فهي رقة القلب ويطلق لفظ الرحمة على أي فعل خير أو عند التخفيف عن آلام الآخرين بالعطف عليهم.
فيجب أن تكون معاملة الزوج لزوجته معاملة طيبة، حتى تشعر بالسعادة والأمان والاستقرار بالعيش معه.

واجبات الزوج في العلاقة الزوجية  

  • التواصل مع زوجته في مودة ولطف، وذلك بالاستماع إليها وإعطائها الفرصة للتعبير عن رأيها أو التعبير عن ما بداخلها وما تشعر به.
  • التقدير والاحترام المتبادل بينهم، فمن مظاهر ذلك التقدير والاحترام التسامح معها والمغفرة، فيجب على كل زوج أن يكون رحيم عطوف مع زوجته، وأن يراعي ويتقبل تقلباتها النفسية التي تدفعها للقيام ببعض الأخطاء،
    فيصفح عنها وكذلك إظهار الامتنان والتقدير والشكر لها، فالمرأة تقوم بأعمال كثيرة شاقة ومرهقة،
    من أجل زوجها وأولادها وبيتها، فتقديم الشكر لها بإظهار الحب والذوق يجعلها أكثر سعادة، ويزودها بالطاقة لاستكمال تلك الأعمال الشاقة.
  • الاهتمام بالزوجة، بل جعلها أولى اهتماماته تشعر الزوجة بالسعادة البالغة عندما تشعر بأنها رقم واحد في حياة زوجها رغم انشغاله، فيجب على الزوج منحها بعض وقته واهتمامه بما تحب واهتمامه برفاهيتها.
  • عدم إثارة غيرتها بالتعامل بحذر مع النساء الأخريات، وتجنب زرع الشك بينهم،
    حتى تستمر علاقتهم في استقرار وسكينة.

معاملة الرسول لزوجاته

كان نبينا محمد خير مثالاً في التواضع، فكان نعم الزوج ونعم الأب ،فأصبح قدوة لغيره من رجال المسلمين،
فعندما سُئلت السيدة عائشة عن معاملة الرسول في البيت قالت “كان بَشَرًا مِن البَشَرِ يَفْلي ثَوبَه، ويَحلُبُ شاتَه، ويَخدُمُ نَفْسَه”

Advertisements

كما أنه كان صلى الله عليه وسلم يلاعبها، وذلك نحو ما ورد في السنة النبوية عن رسول صلى الله عليه وسلم حيث قال،
“خيرُكم خيرُكم لأهله، وأنا خيرُكم لأهلي”.
وأيضا قال صلى الله عليه وسلم”نساؤكم مِن أهل الجنة الودودُ الولود، العَؤُود على زوجها، التي إذا غضِب جاءتْ حتى تضعَ يدَها في يدِ زوجها، ثم تقول لا أذوق غمضًا (نومًا) حتى ترضى”.

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً