الغبن الاستغلالي من عيوب الرضا

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

يعد الغبن الاستغلالي من عيوب الرضا الواقعة على الرضا في التعاقد وفقا للقانون المدني المصري.

يمكن تعريف الغبن على أنه: هو عدم وجود تعادل مادي بين كلا المتعاقدين في العقود الملزمة للجانبين.

على ذلك فإنه يقوم على أسس اقتصادية وادبية لا تكون ثابته فإذا نظرنا إلى العقود الفردية التي يكون المبدأ التي تقوم عليه.

Advertisements

في الأساس هو مبدأ سلطان الإرادة، لا يعد الغبن مؤثرا فيها ولا يؤثر من حيث مبدأ العقد.

الغبن الاستغلالي من عيوب الرضا

الغبن الاستغلالي من عيوب الرضا اما في ظل وجود المذهب الاشتراكية او كما يطلق عليه المذهب.

التدخل فقد قام المشرع بمنع الغبن في العقود وفقا للقانون الروماني وما نتج عن تشبع العقود بمبدأ الفردية فلم يتم منع الغبن.

ذلك على عكس القانون الكنسي الذي رغم وجود مبدأ سلطان الإرادة به الا انه وضع بعض القواعد.

لحماية الحقوق وحماية حق الطرف الضعيف خاصة مثلا كمنع القانون الكنسي للربا كذلك قامت الشريعة الإسلامية.

بتحريم الربا عند ازدهار مبدأ الفردية خلال القرن الثامن عشر أصبح لا يتم الاعتداد بالغين في العقود.

الا في حالات استثنائية محدده، وكذلك اتبع التقنين المدني الفرنسي في عام ١٨٠٤ الذي كان متشبع بمبدأ الفردية.

بتضيق نطاق الغبن في العقود قد تم الاخذ بالنظرية المادية للغبن اي انه يجب أن يتوافر العادي بين ما أعطاه المتعاقد.

ما يقوم بأخذه أو أنها تحدد قيمة الشيء بحد ذاته وفقا لما يظهر في قانون العرض والطلب ومن ثم فقد اخذت القوانين.

الحديثة بالنظرية الشخصية للغبن، وفي هذه الحالة يتم الاخذ بقيمة الشئ في نظر المتعاقد لا بقيمة الشئ المحددة.

لا يوجد في هذه الحالة رقما محددا للغبن بل يتم ترك هذا التحديد لظروف الواقعة.

ايضا وفقا لهذه النظرية فإن الغبن يطبق كقاعدة عامة على جميع العقود، وهذه النظرية هي النظرية.

التي قام التقنين المدني المصري بالأخذ بها، وكذلك القانون السوري والقانون الألماني.

تعريف الغبن الاستغلالي

يمكن مما سبق تعريف الغبن الاستغلالي على انه: هو أن يرى احد المتعاقدين في المتعاقد الأخرى.

هوى جامح او طيش في أمر من الأمورالتي تجعله غير متوازن ويقوم باستغلال ذلك لإبرام عقد يحدث فيه.

غبن واضح مما يجعل التزامات المتعاقد الأول لا تعادل ما يقوم بإعطائه بشكل كبير جدا، وما كان للمتعاقد الاخر.

ان يقوم بإبرام هذا العقد لولا هذه الظروف التي كان فيها عقله يطلق على المتعاقد الأول الطرف الغابن.

يطلق على المتعاقد الاخر الطرف المغبون حتى يتوافر الاستغلال الذي يتبعه الغبن يجب توافر عنصرين.

الاول مادي ويتمثل في اختلال تعادل التزامات الطرفين اختلال كبير.

الثاني، نفسي ويعد أثبات وقوع الطرف المغبون في الهوى الجامح او الطيش البين اثناء إبرام العقد.

الغبن المجرد والاستغلال المجرد

يمكننا تمثيل ذلك من خلال المثال التالي: تزوج امرأة مسنة غنية بشاب ويقوم الشاب باستغلال هوى المرأة السنة له ليقوم بأخذ أمواله.

يوجد هناك فرق بين الغبن المجرد والاستغلال المجرد، فالغبن المجرد هو وقوع اضرار مادية على الطرف المغبون.

ذلك لعدم توافق الالتزامات على الطرفين ويختلف الغبن المجرد عن الاستغلال المجرد فيما يلي:

١- من حيث مجال التطبيق لا يمكن تطبيق الغبن الا في عقود المعاوضات المحددة اما الاستغلال فيقع في جميع التصرفات القانونية.

ذلك طبقا لما تم النص عليه في المادة ١٣٠ من القانون المدني.

٢- من حيث المعيار، فالغبن يكون وفقا للمعيار المادي الكي يوقع ضرر مادي على المغبون ام الاستغلال فيقع وفقا للمعيار النفسي والشخصي.

٣- من حيث المحل، فالغبن يقع في العقد اما الاستغلال فيقع على الإرادة.

 

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً