كيفية غرس القيم والمبادئ في طفلك

0

إن القيم والمبادئ هي الأسس التي تحكم علاقاتنا بالناس والمجتمع، وهي التي يبنى عليها الحضارات والشعوب والتي تنظم عاداتنا وتقاليدنا في الحياه، ولكن مع الأسف كما نلاحظ جميعنا إن القيم والمبادئ تضمر في هذه الفترة والاجيال الجديدة لا تعرف عنها شيئًا ولا يهتم البعض بغرسها في أطفالهم منذ الصغر ليحصلون على ثمرة تعليمهم في الكبر فاليوم سوف نعرض لكم كيفية غرس القيم والمبادئ في طفلك.

القيم والمبادئ لا تجزأ

منذ كنا نحن بأعمار الظهور اعتدنا على بعض الأشياء التي لا يجب أن تكسر ولا تعدى تحت مسمى الأصول فتجد أن جميعنا نعلم بعض القواعد المتفقين عليها  والذي لا يستجرى أحد مخالفتها، وكذلك قد حثنا ديننا على بعض أهم تلك المبادئ مثل احترام الكبير والعطف على الصغير وغيرها من مبادئ حياتنا، مع العلم بأنها لا  تجزأ من لا يسرق لا يسرق سواء كان جمل أو بعوضة، ومن لا يكذب لا يكذب في صغيره ولا كبيرة ولا كذبه بيضاء ولا غيرها، هذا تحديدًا ما يفسر قول المبادئ لا تجزأ وهذا يمكن أن لا يتفهمه البعض فيعتقدون أن لطالما الشيء خاص بأمر صغير وغير ضار بأحد فليكن.

كيف تربي أطفالك على القيم والمبادئ الحسنة

لعل كل ما يريده الأباء في الحياه هو أن يجعلون أطفالهم ألإضل منهم بكثير، وأن يجعلون من أولادهم نماذج تحترم لكل من في أعمارهم يعرفون الصواب من الخطأ يفكرون بتفكير منطفي والأهم يحترمون القيم والأخلاقيات التي فرضها علينا المجتمع وفرضها من قبله علينا الإسلام كما تربينا، مع امتزاج الحياه المعاصره معهم ومعرفتهم بأساليب التكنولوجيه الحديثه واختيارهم للأكثر احترامًا، فكيف ننمي هذا في أطفالنا:

  • يجب أن نبدأ بأنفسنا بالفعل فعندما نكون قدوة صالحة لأطفالنا بالطبع سيصبحون هم أيضًا خير التعليم والتربيه على النقيض تمامًا للأطفال الذين هم يعانون من مشكلات جذرية في منازلهم ومن أبرز أمثلتها(لا تطلب من طفل يرى والدية يتشاجران ويرى والدته لا تحترم والده وترفع صوتها عليه من الصعب جدًا ان نقنعه باحترام الكبير وأن والده له سلطه عليه).
  • ان يكون من يحكم الطفل هو كتاب الله وليست معتقدات أخرى تفرض عليه دون أي حق، مع العلم أنه برغم من صغر سنه إلا ان له الحق الكامل في فهم ما يفرض عليه من أراء.
  • اختيار طريقة العقاب والثواب للطفل كلما كانوا كلاهما منمقين ومختارين بدقة كلما أصبح الطفل ذات شخصية قوية ومعتاد على أن لا يتخطى الأصول والمبادئ التي تربى عليها.
  • يجب أن نضع الأطفال بعض الوقت مع الأجداد ليروون لهم كم كانت الحياه مختلفه قديمًا عن الأم فالطفل الذي يكبر ولديه معلومات عن الحياه القديمة البسيطة التي تميز بها الشعوب، ويعرف أكثر عن الثقافات الدائمة والمتلاشية.
  • قصص الأنبياء فرصة عظيمة لتجعل من طفلك شخصية مسؤولة عن نمو طفلك ذات تعاليم إسلامية صحيحة وقوامه على غيرها من أقرانها.
  • يجب معرفة إن الأطفال يتخذون طباعهم من البيئة المحيطة بهم ومن قول بيئة نعني أن الأم والأب ليسوا فقط من يأثرون عليهم بل المنطقة السكنية والجيران والأقارب كل من يدخل  حياة طفلك له تأثير عليه لذا فأصلح المحيطين حتى يصلح طفلك.
  • من الجيد أن تشرح لطفلك لماذا هذا خطاأ ولماذا هذا حرام وأن لا تفرض عليه أرائك.
  • لا تعتبر طفلك أله لتحقيق كل ما تنميته وفشلت به حتى وإن وفرت له الظروف الكاملة لهذا يجب أن تتركه يختار بنفسه ما سوف يحدده مع توضيح كافة الاختيارات والاحتمالات الممكنة والطرق الممكن اتخاذها.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.