كمية الكربوهيدرات المناسبة لإحتياج الجسم

0 77
 الكاربوهيدرات هي المصدر الرئيسي للطاقة في الجسم لذلك يجب معرفة كمية الكربوهيدرات المناسبة لإحتياج الجسم.
يستخدم الجسم أكثر من 50% من الطاقة المبذولة في التمرين من الكاربوهيدرات،يوجد نوعين من الكاربوهيدرات
النوع الأول الكربوهيدرات البسيطة سريعة الإمتصاص،النوع الثاني الكاربوهيدرات المعقدة بطيئة الإمتصاص،و تعتبر الكاربوهيدراتالمعقدة هي الأفضل لأنها توفر الإحساس بالشبع. و تمد الجسم بالطاقة لأطول فترة ممكنة.ولكن غالبا ما يرتبط في أذهان البعض عند سماع كاربوهيدرات بالزيادة في الوزن.و هذا إعتقاد خاطئ فهناك كاربوهيدرات نظيفة و مفيدة للجسم.

ما هي الكربوهيدرات و الكمية المناسبة لإحتياج الجسم؟

تعتبر الكربوهيدرات من أهم العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم بشكل أساسي خلال اليوم. و خلال القيام بالعمليات الحيوية فهو مصدر أساسي لإنتاج الطاقة، و من أهم الأساسية التي يتم الحصول علي الكاربوهيدرات منها :الأرز,المكرونة,البطاطا,البطاطس,الشوفان و حبوب القمح الكاملة.فبعد تناول كمية مناسبة من الكاربوهيدرات تتحول في الدم إلى سكر الجلوكوز و تخزن في العضلات على هيئة هرمون الجليكوجين الذي يتم إستخدامه كمصدر للطاقة أثناء فترة التمرين،
بالإضافة أنها تحفز إفراز هرمون الشبع في الجسم.

ما الكمية المناسبة لإحتياج الجسم من الكربوهيدرات

تمثل الكاربوهيدرات أكثر من 50% من السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم. فإذا كان إحتياجك من السعرات الحرارية 3000 سعر حراري فإن إحتياجك من الكاربوهيدرات يمثل حوالي 1300-1700 سعر حراري. و هذا يتراوح من 325 إلى 425 جرام كاربوهيدرات في اليوم مقسمة على عدة وجبات. و يحتوي جرام
الكاربوهيدرات الواحد على 4 سعر حراري بذلك يمكنك حساب الكاربوهيدرات و الكمية المناسبة لإحتياج الجسم.

الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات

يتجه البعض إلى تقليل الكمية التي يحتاجها الجسم من الكربوهيدرات و قد يؤدي هذا إلى الشعور بالتعب و الإرهاق و الخمول و عدم القدرة على ممارسة الأنشطة اليومية و لكن تعتبر الأنظمة الغذائية منخفضة الكاربوهيدرات حل أمثل لمرضى السكري و التي يعتمد علي حصولهم للطاقة من مصادر الدهون الصحية و ليس الأعتماد الكلي على الكاربوهيدرات فتكون نسبة الكاربوهيدرات من 20% إلى 30% و قد يتبع بعض الرياضين الأنظمة منخفضة الكاربوهيدرات لتقليل الوزن
و خسارة بعض الدهون فيجبرون الجسم على الإعتماد على الدهون المخزنة كمصدر طاقة بديل للكاربوهيدرات ولكن لا يمكن إتباع هذا النظام لفترة طويلة لأنها تبطئ معدل الحرق فيجب من فترة إلى أخري إدخال كمية كبيرة من الكاربوهيدرات أو وجبة مفتوحة لرفع معدل الحرق و تعويض الجسم و ملئ مخارن الطاقة.

أفضل الأوقات لتناول الكربوهيدرات

يستحسن تناول الكربوهيدرات في وجبة ما قبل التمرين بمدة لا تقل عن 90 دقيقة حتى يتم هضمها جيدا و إمداد الجسم بالطاقة اللازمة خلال التمرين و يجب تناولة في وجبة ما بعد التمرين لتعويض الجسم عن الطاقة التي تم فقدها خلال التمرين و ملئ مخازن الطاقة بهرمون الجليكوجين من جديد كما يمكن إدخالها في وجبة ما قبل النوم فهي تساعد على الشعور بالشبع و تحفز الجسم على إفراز الهرمونات أثناء فترة النوم.

لذلك فإن الكربوهيدرات لا غني عنها في أي نظام غذائي و لكن يجب حساب إحتياجك الأساسي منها إستخدام مصادر للكاربوهيدرات
نظيفة لتحقيق أهدافك في بناء العضلات و خسارة الدهون أسرع

يمكنك متابعة المزيد من خلال موقع النهاردة

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.