المجموعة الشمسية

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements
سنتحدث عن المجموعة الشمسية وجهود العلماء من أجل التعرف على المجموعة الشمسية.

المجموعة الشمسية

يعتبر تكوين المجموعة الشمسية من أهم الموضوعات التي أهتم بها العلماء وقاموا بإجراء العديد من الدراسات والأبحاث العلمية لوجود النظرية التي تدل علي تكوين المجموعة الشمسية ومحاولة تفسيرها وقد قاموا بوضع الكثير من النظريات لتفسر كيف تم نشأت المجموعة الشمسية ومحاولة لترقب كيف يحدث حركة الأجرام السماوية الضخمة وقدرتها علي الدوران في نفس الاتجاه وقد معرفة أنواع كواكب المجموعة الشمسية التي صنف إلي نوعين وهما
•الكواكب الأرضية Terrestrial planets.
•الكواكب العملاقة Jovian planets.
كما كان من الضروري أن تستطيع هذه النظرية تفسير الاختلافات التي تتضمن وجود أنواع مختلفة من الأجسام الفضائية كالمذنبات والشهب والنيازك وأيضا الكويكبات ولذلك ذكرت العديد من النظريات ومن أهمها نظرية السديم.

نظرية السديم Nebular theory

قد قام العالم إيمانويل بتقديم وتفسير نظرية السديم في عام 1755 ميلادي ثم بعد ذلك قام العالم بيير لابلاس بعد ذلك بتعديل النظرية.
فقد نصت النظرية علي أن المجموعة الشمسية تكونت بسبب حالة من الانهيار الذي حدث لسحابة غازية قد عرفت باسم Gravitational collapse
فقد حدث أنفجار للسحابة الغازية وقد نتج عن هذا الانفجار الهائل تجمع معظم الكتلة المتبقية في مركز السديم وتعتبر هي بمثابة الشمس أما باقي الكتلة المتبقية تركزت حول مركز السديم مكونة شكل قرصي وهي التي كونت بعد ذلك مجموعة الكواكب الشمسية.
وبسبب عمليات الانهيار التي حدث نتج عنها أرتفاع في درجة الحرارة، وخلط الغازات والغبار الذي يوجد في مركز السديم والذي أرتفع درجة حرارته لذلك أعتبر أنه الشمس الأولية.
وقد أعتبر العلماء أن تعتبر درجة الحرارة والمسافة المقدرة في البعد عن المركز هما العوامل الأساسية في معرفة التركيب الكيميائي للسديم الشمسي.

الدلائل علي فروض السديم  الشمسي

وجدت العديد من الدلائل التي تدل علي تأييد نظرية السديم الشمسي وكيفية تكوين الكواكب.
1.وجود العناصر المشعة في صخور الأرض وأيضا القمر.
2.وجود بعض الجسيمات القديمة في النيازك وهذا يدل علي أن المجموعة الشمسية قد وجدت مع أنفجار النجوم.
3.أستقرار أعداد الكواكب التي تدور في مدارات ثابتة ومحددة بعد مرور حوالي مليار عام.
4.تعرض الكواكب للعديد من الاصطدامات يحدث تغيرات في طبيعة سطحها وغلافها الجوي.
5.وجود حُطَام الكواكب فتظهر في صورة كواكب مصغرة planetesimals.
تتواجد في حزام الكويكبات asteroid belt وقد تتحرك خارج حزام الكويكبات بسبب قوة الجاذبية.

مراحل تكون المجموعة الشمسية

1.وجدت السحابة الغازية التي عرفت باسم السديم الشمسي والتي تتكون من غازي الهيدروجين والهيليوم ونسبة من جزيئات الغبار.
2.تعرض السديم الشمسي إلي الانفجار الأعظم.
Supernova explosion.
3.بدأ السديم تدريجياً بالأنهيار وذلك بسبب قوة الجاذبية الذاتية وارتفاع درجة حرارته.
4.كونت القرص حول مركز السديم وحدثت عملية التبخر نتيجة درجات الحرارة المرتفعة.
5.تكون protostar وهو النجم الأولي الذي يمثل بعد ذلك الشمس ثم تبدء درجة حرارة القرص المحيط به في الانخفاض حتي تبرد.
6.تكون الأقمار التي تتبع الكواكب نتيجة تكثف الغبار والغازات والمتبقي وجد في شكل كواكب جليدية وصخرية.
7.مع مرور الوقت أزداد حجم الكواكب وبعد مرور حوالي مليار عام بدأت الكواكب أن تستقر في مدارتها المحددة.
_لقد واجهت نظرية السديم الشمسي مشكلة أساسية خلال تفسيرها وهي توزيع الزخم الزاوي Angular Momentum بين الشمس والكواكب وهذا بسبب توقع العلماء أن الشمس تدور بسرعة كبيرة جداً تتخطي سرعة دورانها الحالي وذلك بسبب تركز الكتلة بها ولكنّما وجد كان غير ذلك ووجد قيمة الزخم الزاوي الحقيقي أقل من الذي تم توقعه حتي تتشكل.

للمزيد عن الكواكب

Advertisements
Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً