المعرب والمبني

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

من أنواع تقسيمات الكلام تقسيمها إلي المعرب والمبني ويمكن التفريق بين كلاً منهما كما يلي

المعرب والمبني

١_المعرب:
هو الذي يتغير شكل آخر حرف فيه بتغير موقعه من الكلام نحو>
أ_ في حالة الرفع تكون  مثل حضر محمدٌ.
ب_في حالة النصب تكون مثل رأيت محمداً.
جـ_ في حالة الجر تكون مثل مررت بمحمدٍ.
ومما سبق نري أن كلمة محمد تغير شكل آخرها وفقاً لموقعها الإعرابي فالتغيير هنا مسموح مما يؤكد أنها  كلمة معربة.٢_المبني

هو الذي لا يتغير شكل آخر حرف فيه بتغيُّر موقعه من الكلام أي ثبوت حركة الحرف مهما تغير الموقع الإعرابي نحو.

Advertisements

أ_جاء هذا.
٢_رأيت هذا.
٣_مررت بهذا.

في الثلاث حالات لم تتغير حركة الحرف الأخير لذلك فهي كلمة مبنية، ويشمل الاسم المبني (الضمائر_ أسماء الشرط_ أسماء الاستفهام _أسماء الإشارة _ أسماء الأفعال _ الأسماء الموصولة).

المعرب والمبني من أقسام الكلام

١_ الحروف جميع الحروف مبنية حيث أنها تفتقر في دلالتها إلي الإعراب، والأصل في البناء أن يكون علي السكون لأنه أخف من الحركة، كما أن المبني لا يُحرك إلا لسبب كالتخلص من التقاء الساكنين.
وقد تكون الحركة فتحة مثل أينَ، أو ضمة مثل حيثُ، أو كسرة مثل أمسِ وأما السكون ف نحو كمْ.

٢_ الأسماء تبني الأسماء لوجود شبه بينها وبين الحروف وهذا الشبه هو علة بنائها وأشهر أشكال هذا الشبه كما ذكرها النحاة
أ_الشبه الوضعي أو اللفظي، كأن يكون الاسم موضوعاً علي حرف واحد مثل( تاء الفاعل هاء الغائب_ الف الاثنين واو الجماعة كاف الخطاب_ نون النسوة).

نحو التاء في (شربتُ).
أو علي حرفين مثل (نا) في (شربنا).
والأصل في الاسم إن يتكون من ثلاثة حروف بناء أو أكثر.

٢_الشبه في المعني أو المعنوي وهو علي قسمين:

أ_ما أشبه حرفاً موجوداً نحو متي الاستفهامية، وقد أشبهت حرفي الاستفهام (هل والهمزة).
ب_ما أشبه حرفاً غير موجود نحو اسم الإشارة (هنا) الذي يشار به إلي المكان فأشبهت بها حرفاً غير موجود.
٣_الشبه الاستعمالي أي إن الاسم ينوب عن الفعل عاملاً عمله غير متأثر بالعوامل.
٤_الشبه الافتقاري أي أنها تفتقر إلي غيرها افتقاراً لازماً لتؤدي معني فلا معني لها بمفردها نحو: الأسماء الموصولة التي لا نجد لها معني ما لم تأتي معها صلتها.

أي أن المبنيات هي:

١_الضمائر وتشبه الحروف شبهاً لفظياً.
٢_أسماء الاستفهام وتشبه الحروف شبهاً معنوياً.
٣_أسماء الشرط وتشبه الحروف شبهاً معنوياً.
٤_أسماء الإشارة وتشبه الحروف شبهاً معنوياً.
٥_الأسماء الموصولة وتشبه الحروف شبهاً افقارياً.
٦_أسماء الأفعال وتشبه الحرف شبهاً أستعمالياً.

وما سوي هذة الأسماء فهو معرب وهو علي قسمين

أ_متصرف نحو حضر محمدٌ.
ب_غير متصرف نحو مساجد ومصابيح وفاطمة.

٣_الأفعال و الأصل في الأفعال هو البناء والمبني من الأفعال نوعين:
١_ما اتفق علي بنائه وهو الماضي وأحوال بنائه هي:
أ_ يبني علي السكون إذا اتصلت به.
_ تاء الفاعل مثل (كتبتُ).
_أو نا الفاعلين مثل (كتبنا).
_أو نون النسوة مثل (كتبن).

ب_يُبني علي الفتح إذا اتصلت به.
_ تاء التأنيث مثل (فاطمة كتبتْ).
_أو ألف الاثنين مثل (الطالبان كتبا).
_أو إذا لم يتصل به شئ مثل (كتبتَ).

جـ_ يُبني علي الضم إذا اتصلت به.
_واو الجماعة مثل (الطلاب كتبوا).

٢_ما اختلف علي بنائه والراجح أنه مبني وهو الأمر وأحوال بنائه هي.

١_يُبني علي السكون إذا كان صحيح الآخر ولم يتصل به شئ مثل (اكتب الدرس).
_وإذا اتصلت به نون النسوة مثل (أيتها الطالبات اكتبن الدرس).

٢_يُبني علي الفتح إذا اتصلت به نون التوكيد مثل (اصبرنَ علي المصائب).

٣_ويبني علي حذف حرف العلة إذا كان معتل الآخر مثل (ادع، اسع، ارم).

٤_يبني علي حذف النون إذا اتصلت به.
_الف الاثنين مثل (اكتبا الدرس).
_واو الجماعة مثل (اكتبوا الدرس).
_ياء المخاطبة مثل (اكتبي الدرس).

أما الفعل المضارع معرب ومبني فهو يُبني إذا اتصلت به نون التوكيد مثل (هل تكتبنَّ) فالمضارع هنا مبني علي الفتح أو نون النسوة مثل (الفتيات يكتبنَ) فالمضارع هنا مبني علي السكون.

أما عن إعراب المضارع فهو

أ_ يرفع إذا لم يسبق بناصب أو جازم.
ب_ينصب إذا سُبق بناصب.
ج_يجزم إذا سُبق بجازم .

ولمزيد من الموضوعات قم بزيارة اللغة العربية

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً