النانو وعلاج السرطان

0
سنتحدث عن النانو وعلاج السرطان والعلاقة التي تربط بين النانو وعلاج السرطان وإسهامتها في قتل الخلايا السرطانية.

النانو وعلاج السرطان

رغم أهمية تقنية النانو إلا أنها تلحق بالأضرار الصحية للأشخاص الذين يتعاملون بها.

فيسهل دخولها إلى الجسم بعدة طرق مثل الاستنشاق او الدخول أيضا عن طريق مسام الجلد .

وذلك بسبب طبيعة النانو المجهرية ويصعب التخلص من جزيئات النانو عند دخولها في جسم الإنسان.

كما أنه لا يوجد لها علاج طبي حتى الآن وكثرة استنشاقها او دخولها عبر مسام الجلد يؤدي إلى مرض السرطان.

تطبيقات النانو وعلاج السرطان في الطب

توصل العلماء في الطب الحديث إلى علاج الكثير من الأمراض التي يلزم لها التدخل الجراحي بتقنية النانو.

فتم صنع أدوات طبية صغيرة الحجم للقيام بذلك فيما عرف بأسم عمليات الليزر.

وتستخدم في علاج العديد من الأمراض كتفتيت الحصاوي في الكلى.

وأيضا علاج الانسدادات التي توجد في شرايين القلب وأيضا تستخدم في علاج السرطان عن طريق تحليل الهواء الذي يخرج في عملية الزفير بواسطة أنف إلكترونية قام باختراعها العالم الإيطالي دراغو نييري.

التطبيقات و الاستخدامات في الصناعة

استخدام النانو في الصناعات الحديثة في صناعة شاشات السينما الثلاثية الأبعاد.

وأيضا في صناعة المنظفات ذاتية التنظيف التي تقوم بطرد الأتربة وأيضا استخدامها في صناعة الملابس الطبية.

الصعوبات التي تواجه الصناعات

وبالرغم من تميز صناعات النانو بالجودة العالية و دخولها في جميع المجالات كالطب والصناعة والطاقة والطيران وفي المجال العسكري إلا أن تواجدت صعوبات في صناعة النانو ومن تلك الصعوبات عدم القدرة على التحكم على جزيئات المواد بسبب صغرها المتناهي عند إزالتها من مواد ووضعها في مواد اخرى كما أيضا من تلك الصعوبات وجود عيب وهو عد القدرة علي التنبؤ بنتائج التغييرات الجديدة بسبب صغر الجزيئات وذلك قد يؤدي إلى ظهور بعض النتائج التي لا يرغب فيها وعلى الرغم من تلك العيوب إلا أن تقنية النانو تعد من أفضل التقنيات التي تم اكتشافها في القرون الحديثة وذلك بسبب دخولها في العديد من المجالات المختلفة.

طب النانو و إسهاماته في البشرية

لقد استطاع طب النانو توفير العديد من الأجهزة الطبية الحديثة لاستخدامها لعلاج الكثير من الأمراض التي تحتاج إلى التدخل الجراحي كما أستطاع طب النانو الدخول في صناعة الكثير من الأدوية الحديثة القائمة على التقنية الجزيئية النانونية ووصل مبيعات طب النانو عام 2004 م إلى ما يقرب من سبعة مليار دولار أمريكي من خلال إنتاج أكثر من 40 منتج عن طريق مائتي شركة وتمويل يعادل 4 مليار دولار أمريكي وتم استثمار تلك التمويل في أجراء البحوثات الطبية لاستخدام تقنية النانو في علاج الكثير من الأمراض التي تواجه البشرية وكان من أهم تلك الأمراض هو مرض السرطان.

إسهامات طب النانو في علاج مرض السرطان

لقد ساعدت تلك الجزيئات متناهية الصغر في مجال الطب خاصة مجال الأورام وتم استخدامها في التصوير عن طريق خاصية الرنين المغناطيسي والتقاط صور واضحة لأماكن الأورام وتعد جسيمات النانو أكثر وضوحا من مواد الصبغات العضوية يكفيها فقط ضوء لتفاعل تلك الجزيئات وأضاءتها لذلك يتم استخدام الفلوريسنت لإنتاج صور أقل تكلفة من مواد الصبغيات العضوية ولكن الجانب السلبي الوحيد لمادة الفلوريسنت أنها تصنع من مواد سامة وتساعد أيضا جزيئات النانو في ارتباط جزيئات السرطان ببعضها البعض و ذلك يؤدي إلى تكوين صور أكثر وضوحا لمواقع أماكن الأورام و أيضا تم استخدام أسلاك نانونية في عمل مستشعرات يمكنها الكشف المبكر عن الأورام وعلاجها وقد تم عمل تجارب في جامعة راديس باستخدام جزيئات نانونية  قياسها120 نانو متر ويتم طلائها بالذهب وتقوم بقتل الأورام السرطانية داخل أجسام الفئران فتقوم تلك الجزيئات بالارتباط بالأورام السرطانية ويتم تسليط إشعاعات ليزر تحت الحمراء وتسخين الذهب فيسبب ذلك قتل الأورام السرطانية وأيضا تم استخدام موجات من جزيئات الكربون النانونية لقتل الأورام السرطانية.

إسهامات علم النانو تكنولوجي في العلوم الأخرى

ولا يقتصر إسهامات النانو تكنولوجي في المجال الطبي فقط فقد قامت بعض الدول بتطويره واستخدامه في المجال العسكري مثل روسيا حيث قامت الحكومة الروسية بأمر من الرئيس بوتين بعمل بحوث بغرض تطوير تقنية النانو تكنولوجي عام 2007  وقاموا بتخصيص ميزانية لهذا الأمر تقدر بحوالي 3.5 مليار دولار أمريكي وقاموا بتطوير تلك التقنية في المجال العسكري عن طريق صنع سترات عسكرية ووقود يستخدم في الطائرات  وتطوير الزي العسكري والأجهزة الصغيرة التي توضع فيه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.