أحكام النذر في الإسلام

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

اختلفت وتعددت أحكام النذر في الإسلام والنذر هو أن ينذر الشخص شيء مقابل أن يحدث له ما يريد
كرزقه بولد مثلًا، أو رفع البلاء عنه، وعندما يحدث الشيء الذي نذر عنه فهو يلزم نفسه بأن يوفي هذا النذر، فيقوم بشئ لله كإخراج صدقات، أو إطعام مساكين أو أداء عبادات أُخرى.

أحكام النذر في الإسلام

فعل الطاعات والعبادات يكون في أي وقت وليس لوقوع شيء معين أو رفع بلاء
فالطاعات مستحبة متى استطعت تفعلها.
النذر غير مستحب، لأن الإنسان إذا ألزم نفسه بشيء يرهقه.

قال تعالى “(يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا)”

Advertisements

قال رسول الله عليه وسلم (لا تنذروا فإن النذر لا يرد من قدر الله شيئا، وإنما يستخرج به من البخيل)

قال تعالى “وَمَا أَنفَقْتُم مِّن نَّفَقَةٍ أَوْ نَذَرْتُم مِّن نَّذْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ”

ولكن من ألزم نفسه بطاعة لله وجب عليه أن يفعلها، وذلك لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم
(من نذر أن يطيع الله فليطعه، ومن نذر أن يعصي الله فلا يعصه).

أنواع النذر في الإسلام

ينقسم إلى قسمين حسب الصيغة التي قالها الناذر

القسم الأول نذر منجز وهو أن ينذر الناذر أمرًا لا يتوقف على أمر عند حدوثه، أو بلاء تم رفعه
مثال أن يقول الناذر (نذرت أن أطعم ٣٠ مسكينًا).

القسم الثاني نذر معلق وهو تعليق الناذر نذره فور تحقيق شيء ما كرزقه بمولود أو رفع مرض عنه أو حل مشكلة لديه، كقول الناذر إن رزقني الله بولد سأذبح ذبيحة.

و ذهب الفقهاء أن الناذر بذبيحة أو طعام، لا يجوز له أن يأكل من هذا النذر، وإذا كان النذر للفقراء فلا يجوز أن يخرج منها للأقارب لأنه التزم في نذره أنها للفقراء.

شروط الذبيحة

أن تكون مما حلل الله أكله على المسلمين، فمثلا لا يصح ذبح الخنزير كأضحية للفقراء لأنه من المحرمات أكلها على المسلمين.

أن تذبح الذبيحة على الطريقة التي حللها الله، أي لا تكون مقتولة أو مشنوقة أو ميتة.

أن تكون الذبيحة خالية من الأمراض والأوبئة ولحمها صالح للأكل.

إذا نذر الناذر نوع معين من الذبائح، لا يقوم بذبح شيء آخر، أي إذا نذر وإذا نوى نوع معين من الذبائح فعليه به.

لا يجوز للناذر أو لأحد من أهله أو أقاربه أن يأكل من لحم الذبيحة فهي للفقراء الذين ذكرهم في النذر.

إذا قام الناذر بتحديد وقت معين عليه أن يقوم بالذبح في هذا الوقت بالتحديد فلا يجوز أن يذبح قبله أو بعده.

ويمكنك أيضا قراءة حكم الوصية في الإسلام

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً