النظام الشمسي وكواكب المجموعة الشمسية

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

يتألف النظام الشمسي وكواكب المجموعة الشمسية من نجم واحد مركزي هو الشمس حول الكواكب سياره يتابعها اكثر من 96 قمرآ بالاضافه الى عدد هائل من اجسام كونيه اخرى.

هي الكويكبات والمذنبات وكل في فلك يسبحون في اتجاه واحد من الغرب الى الشرق حول الشمس داخل مدارات بيضاويه الشكل ولا يستطيع احدها ان يدرك الاخر.

الشمس

هي النجم الوحيد في النظام الشمسي وهي كتله هذا من الغازات المتوهجه حيث يبلغ قطرها 1.390.000 وهو ما يعدل قطر الكرة الأرضية بنحو 100 مرة.

Advertisements

كتلتها (1989*10*30كج) خذ كتله الارض 300 الف مره و حجمها (1414*10*27م3).

قدر حجم الارض واكثر من مليون مره لذا تختلف الشمس عن الارض من حيث الحجم والتركيب فهي مثل معظم النجوم.

تتالف من غازات متضاغطة اهمها الهيدروجين (73.5% من الكتلة) والهليوم بنسية 25 % فضلاً عن وجود عناصر أخري بنسب ضئيلة لعل أبرزها ألاكسجين والحديد والنيتروجين والكربون والمغنسيوم والكبربت والسليكون.

تتالف الشمس من اغلفه او طبقات ويتوقع العلماء زياده الضغط والحراره في باطن الشمس.

قد تصل درجه حرارته الى 15 مليون درجه 15 ويقدر الضغط في باطن والشمس بنحو 250مليون قدر الضغط الجوي كم تبلغ الكثافه في باطن الشمس.

قدم يفوق كثافه المياه بنحو 150 مره ويخلف النواه طبقه الفوتوسفير وهي غلاف ضوئي كود اسمكم نحو 400 كيلومتر الصغير.

تبلغ حرارته نحو 6000 درجه مطلقه وتليها طبقت الكروموسفير بسمك يبلغ 1,000 ونصف كيلو متر وجزاكم تناقص الضغط بشكل نسبي في هذه الطبقه.

فان درجه حرارتها تزداد بالاتجاه نحو مستوياتها الخارجية.

النهايه يغلف هذا التدرج الطبقي غلاف رقيق يعرف باسم الكورونا أو الهالة الشمسية التي تندلع منها ألسنة نارية.

يندفع لهيبها في الفضاء بسرعة تقدر بنحو 400 كم / الثانية.

تسبب عملية التصادم وتسبب عملية التصادم والاندماج الذري لغاز الهيدروجين في تكوين ذرات الهيليوم.

يتولد عن هذه العملية طاقه شمسيه هائلة تنطلق في الفضاء الكوني لإدرة كواكب المجموعة الشمسية وتدفئتها.

كواكب المجموعة الشمسية

توجد تسعة كواكب سياره تدور حول الشمس في مدارات شبة دائرية.

هذه الكواكب مرتبة من الأقرب إلي الأبعد عن الشمس عطارة والزهرة والأرض والمريخ والمشتري وزحل وأرانوس ونيتون وأخيرا بلوتو.

تنتظم هذه الكواكب في مجموعتين.

ويوجد تشابة كبير ف الخصائص الطبيعية بين أفراد كل مجموعة فالكواكب الأربعة القريبة من الشمس عطارد والزهرة والأرض والمريخ.

تشكل مجموعة الكواكب الداخلية ويطلق عليها أحيانا الكواكب الأرضية.

تشبه كوكب الأرض في كونها أجرام صخرية كروية أقطارها متقاربة الأبعاد.

تتألف من سليكا تغلف قلب حديدي وأما الكوامب الأربعة الأخري البعيدة عن الشمس (المشتري وزحل وأورانوس ونبتون) فإنها تشكل مجموعة الكواكب الخارجية.

ولأنها تشبه كوكب المشتري في بعض الخصائص الطبيعية نسبت إليه.

تتألف بشكل أساسي من غاز الهيدروجين ومركباته مقل المياه H2O والميثان CH4 والأمونيا NH3 أما كوكب بلوتو فلا ينتني لأي من المجموعتين بل يمثل فئة مستقلة.

فهو الأبعد عن الشمس ويقع مداره علي مستفة من الشمس.

تقدر بنحو 39.53 وحدة فلكية (5900*10*6 كم) كما أنه الأصغر حجماً في المجموعة الشمسية.

تتألف من خليط من الثلج والسليكات.

تدور هذه الكواكب في مدارات وافلاك في اتجاه واحد فوق مستوى واحد تقريبا باستثناء مداري بلوتو 7 دراجات بينما ينحرف مداره عطارد 17 درجة عن مدار الأرض.

هذه المدارات ثابتة الأبعاد عن المركز الذي اتخذته الشمس مقرأ لها.

لا يستطيع كوكب يدق كوكب ان يدرك كوكباً آخر أو يصطدم.

يخضع النظام برمته  لتاثير قوتي الطرد المركزي والجاذبيه المتعادلتين بالنسبه لكل كوكب في اي موقع داخل مداره.

لقراءة المزيد من المعلومات عن المجموعة الشمسية

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً