تأثير الأسرة علي الشاب المدمن

0 44

يعد تأثير الأسرة علي الشاب المدمن  حيث أن في هذا الزمن من الوارد جدا وجود فرد مدمن في كل اسره أو كل بيت ولكن ليس بمعني ذكري إن الإدمان مرض.

منتشر انه خطير بل انه مرض مثل أي مرض من الممكن إن نمنع حدوثه أو نوقف تطوره إذا توفر الوعي الكافي في المجتمع أو أفراد الأسرة.
 ـ فلكل أنسان لديه أولويات في حياته ( الصحة ـ المال ـ صله بربنا الدراسة ـ العمل الأصدقاء) ويكون الإدمان
في اخر الأوليات التي يضعها لنفسه فأذأ انشغل بأحد تلك الأولويات من الممكن إن يترج هذا النوع من الأولويات.
 ـ إما الشخص ضعيف الشخصية والذي يعاني من مرض الإدمان فأنه يتفادى كل الأولويات ويذهب إلي المخدرات وتعد هي أولوياته الوحيدة ومن الممكن إن يضحي بكل شئ بخلاف الإدمان حتي الوصول إلى المخدرات.
 ـ وليس بالضروري بعد تجربه الإدمان إن يكونوا مدمنين فيرجع تلك الإدمان إلي الشخص ومدي ضعفه ودرجه مقاومه للإدمان وليس كل الشباب لديهم سمات الإدمان فهناك فروق فرديه بين الأفراد.
 ـ فيرجع أيضأ الإصابة بالإدمان إلي الظروف المحيطة بالفرد والضخصيه وقدراته.

ـ متي تعرف انك في الطريق إلي الإدمان :

1.  عدم الإحساس بالأمان الاجتماعية في اغلب الأوقات  يشعر بأن كل من حوله يضعوه تحت التقييم في كل المواقف.
2. لا يستطيع مواجه الآخرين.
3. يكون منقاد دائما لا يستطيع اخد القرارات منفردا
فهو يتبع الجماعة.
4. لا يستطيع أقامة صدقات وخصوصا مع الجنس الأخر.
5. زيادة درجه الخجول.
6. التأثر الدائم بالبيئة المحيطة ( المكان ـ الزمان ) بشكل سريع.
7. صوره الشخصية عن نفسه سلبيه جدا.
8. وجود أحساس الدائم بعدم الكفاءة.
9. الشعور بإحساس النقص وانه وجود فيه شئ ناقص لإكمال الشخصية.
10. الإحساس بعد الفهم بمن حوله.
11. من الممكن إن يكون رياضي أو متفوق دراسيا ولكنه
يشعر ان هذا مفروضا عليه.
و يمكنك ايضا معرفه  كيف نتجنب اسباب الإدمان

دور الأهل أتجاه الشاب المدمن :

ـ وهنا يأتي الأهل في انصطدام كيف تحول ابني الي مدمن بعد ان كان متفوق دراسي و رياضي جيد لأنه
يلعب دور لكسب حب الإفراد من حوله وليكسب الأمان الاجتماعي لذلك يري ان هذا حب مشروط.
ـ يكون دائما وحيدا ويمر ببعض الشعور بالخيال ورفض الواقع والعيش في أحلام اليقظة ويشعر بعد الارتياح مع الأصدقاء أو في المدرسة ويرجه له شعور النقص لشئ ما.
ـ لذلك يلجئ هذاالشاب إلي المخدرات محاولا الهروب من الوقع والظروف المحيطة به.
 ـ دور الأب والأم حينها عدم فرض الأوامر علي أبناءهم.
وان يتركوا لهم مساحه شخصيه ولكن بمراقبه بعيده وترك مساحه شخصيه للفرد وان يجعله بعمل
ما يريد وما يحب وليس مايجب ان يكون عليه أو بالفروض الذين يضعوها للشاب والأحلام الذين يأملون تحقيقها في ابنهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.