تحويل العملات وسعر الصرف

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

تحول العملات و نظام تحويل العملات وسعر الصرف ( أسعار صرف العملات ) هو نظام بدأ مع بداية أعتماد العالم على الدولار.

كغطاء نقدي ورقي يتساوى مع الغطاء الذهب و ازداد اهمية تحويل العملات بعد خيانة أمريكا دول العالم.

بطباعة العديد من الدولارات دون توفر غطاء ذهبي يعوض هذه الزياده فى الدولارات.

تحويل العملات وسعر الصرف

مما أدى إلى أن فرنسا بدأت فى ملاحظة هذا و قررت تبديل جميع الدولارات بالذهب فكان لابد أن يكون له مقابل مادي.

حتى يتم الاتفاق في التبادل مما يجعل هذا خطر كبير على الدولار لذلك قرر أمريكا الاتفاق مع المملكة السعوديه.

من أكبر مصدرين النفط فى العالم ان تربط الدولار بالنفط و تتفق مع جميع دول العالم بان يكون جميع التعملات النفطية بالدولار.

مما جعل العالم يحتاج للدولار خلال التعاملات السنوية وبدأ العالم فى تسعير الدولار للتبادل من أجل شراء النفط.

و كل ما تلزم الدولة و تم بهذا إنشاء نظام كامل اصبح اسمه نظام صرف نظام أسعار الصرف.

سعر الصرف وتبديل الدولارات بالذهب

هو مفهوم ذو صلة كبيرة وتداول الكثير في الساحة الاقتصادية، يجب علينا أولاً أن نناقش معنى سعر الصرف.

ليكون على أرض سليمة حيث يتردد صدى المفهوم أمامنا أو داخل الموضوع، ثم توضيح أنواع هذه الأسعار.

بسبب مشاكل إنتاجها وإنتاجها وتصديرها واستيرادها هو مفهوم مصرفي اقتصادي.

له عدة معاني لا تتفق جميعها ولكن كل تعريف يأخذ زاوية وسوف نسلط الضوء على تلك المعاني :

التعريف الأول

 أن سعر الصرف هو عدد تلك الوحدات من العملة الأجنبية التي يمكن استبدالها بعملة محلية أو العكس.

التعريف الثاني

 أنه وسيلة هامة للتأثير على أرباح الصفقات المستوردة أو المصدرة باستغلال ما يسمى بفرق العملة الذي يتحدد على أساسه سعر الصرف.

التعريف الثالث 

سعر الصرف مجرد أداة تستخدم للربط بين أسعار المنتجات والسلع والخدمات في الاقتصاد المحلي.

بين أسعارها في السوق العالمي، والإدارة التي تحدد ذلك وتحدد كيفية تبديل ومقايضة العملتين تسمى سعر الصرف.

التعريف الرابع

أنه النسبة التي يتحدد على أساسها تبادل عملة أجنبية مقابل عملة محلية.

مع أن أسعار الصرف لا يشترط أن تكون رسمية بالبنك البنوك أو البنوك التابعة.

فهى أيضاً تطبق على شركات الصرافة و التعاملات الفرديه إذا وجدت.

أنواع سعر الصرف

  •  سعر الصرف الاسمي

هو المعيار أو المقياس للعملة الوطنية لبلد ما الذي يمكن تبادله بقيمة عملة بلد آخر.

يتم دائما حساب سعر الصرف الاسمي في سوق الصرف في وقت الإشعار وفقا لشروط العرض والطلب على تلك العملة.

مما يعني أن سعر الصرف قد يضبط من وقت لآخر حسب مقدار العرض والطلب.

سعر الصرف الاسمي ينقسم إلى نوعين هما :
أ- سعر الصرف الرسمي: وهو ذاك السعر المعمول والمعترف به رسميًا في المؤسسات الوطنية والتبادلات التجارية الرسمية.

ب-سعر الصرف الموازي: وهو ذلك السعر المعمول والمعترف به فقط في مكاتب وشركات الصرافة وفي الأسواق الموازية.

  • سعر الصرف الحقيقي  

سعر الصرف الحقيقي هو السعر المحدد في شكله البسيط، وهو يمثل عدد وحدات أي سلعة أجنبية مطلوبة.

لشراء وحدة واحدة من سلعة محلية، والتي تحدد القدرة التنافسية التجارية بين مختلف الشركات في جميع أنحاء العالم.

  •  سعر الصرف الفعلي  

يمثل سعر الصرف الفعلي المقياس أو المقياس الذي يقاس به متوسط التغير في سعر صرف العملة بعملات أخرى معينة.

على مدى فترة زمنية معينة، وهذا التآكل ينطوي على تعريف آخر: مؤشر سعر الصرف الفعلي.

يساوي متوسط العديد من أسعار الصرف الثنائية، وغالباً ما يستخدم للإشارة إلى تحسن أو نمو العملة.

  •  سعر الصرف الفعلي الحقيقي  

الاسم هو ببساطة سعر يمزج بين الشكلين الثاني والثالث، وهو متوسط سعر العديد من أسعار الصرف الثنائية.

لكي يكون سعر الصرف هذا مؤشراً دقيقاً على القدرة التنافسية للبلد في الخارج، يجب أن يخضع هذا السعر الاسمي.

للتعديل عن طريق إزالة التعديلات النسبية في الأسعار وبهذا نجد أن اسعار الصرف هي أسعار غير ثابته بل اسعار متغيرة.

بشكل دائم بالأحداث السياسة والاقتصادية بالدول ويترتب على هذا التغير خسائر أو مكاسب كبيرة.

هناك من يأخذها كمصدر للمكاسب بالتضارب بأسعارها بالبورصة العالمية أو التحويل الثلاثي أو ما يسمى سعر الصرف المرجح.

سعر الصرف المرجح هو تحويل صرف بين ثلاث عملات معاً مما يجعل هذا هناك يا مكسب كبير أو خسارة أكبر.

 

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً