تصريح شيخ الأزهر بشأن إساءة فرنسا للرسول

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

يعد تصريح شيخ الأزهر بشأن إساءة فرنسا للرسول رد صارم وفي غاية العقلانية عن رد فعل فرنسا.

بعد سخرية فرنسا من الرسول صلى الله عليه وسلم عبر رسوم الكاريكاتير التي علقت على المباني الحكومية جاء الرد من مقاطعة منتجاتها.

كما جاء الرد أيضاً من شيخ الأزهر الذي قد أدان حادثة طعن سيدتين محجبتين في باريس مسبقاً.

Advertisements

لذلك قد صرح شيخ الأزهر عبر حسابه الرسمي على الفيسبوك وأتى تصريح شيخ الأزهر كالتالي

نشهد الآن حملةً ممنهجةً للزج بالإسلام في المعارك السياسية، وصناعةَ فوضى بدأت بهجمةٍ مغرضةٍ على نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم، لا نقبلُ بأن تكون رموزُنا ومقدساتُنا ضحيةَ مضاربةٍ رخيصةٍ في سوق السياسات والصراعات الانتخابية.

وأقول لمَن يبررون الإساءة لنبي الإسلام:

إن الأزمة الحقيقية هي بسبب ازدواجيتكم الفكرية وأجنداتكم الضيقة، وأُذكِّركم أن المسؤوليةَ الأهمَّ للقادة هي صونُ السِّلم الأهلي، وحفظُ الأمن المجتمعي، واحترامُ الدين، وحمايةُ الشعوب من الوقوع في الفتنة، لا تأجيج الصراع باسم حرية التعبير.

وقام بترجمتها الى عدة لغات يوضح بها أن الإسلام لن يقع ضحية للخلافات السياسية ولا يقبل ابدا أن تكون صراعا لها.

كما يصف من يبرر الإساءة للنبي بالازدواجيه ولا وجود لما يسمي بحرية التعبير في الإساءة للدين.

 

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً