كيفية تعليم الطفل المبادئ والقيم لينشأ عليها

0 8
Advertisements

كما هو معروف هناك بعض التقاليد والعادات التي تعودنا وكبرنا عليها منذ قديم الأزل مثل تعليم الطفل المبادئ.
فكيف نقوم بتعليم أبناءنا بعض العادات والتقاليد الحميدة وكذالك المبادئ والقيم.
فاليوم سوف نتحدث عن أهم هذه القيم وكيفية تعليم الطفل المبادئ والقيم.

Advertisements

كيف تربي طفلك على الأخلاق الحميدة

في بعض الأحيان يجب أن يكون المبدأ نابع من داخلنا نحن كأباء.
يجب أن تنبع الأخلاقيات من داخلنا حتى تصل إلى أطفالنا.
كما يجب أن نأخذ حرصنا في كيفية تربية أبنائنا.
فكيف نقوم بتربية أبنائنا في هذا العصر وهذه الأيام التي كثر بها الحرام والعيب والأخطاء أصبحت عادية.

  1. يجب أن نصبح قدوة لهما من حيث التصرفات فالطفل الذي يكبر وهو مشاهد لاباه وكم يحترم أمه يعتقد هذا الطفل دائماً أن هذا هو السلوك الصحيح.
    والطفل الذي يكبر ويجد أن والدة يضرب والدته ويهينها يظن أن هذا هو السلوك الصحيح وكذلك في باقي التصرفات الحياتية.
  2. يلزم حتى يكون الطفل مهذب لدية مبادئ وقيم أن يكون مثقفاً ، ويحدث هذا بعدة طرق مختلفة أولهما أن يكون الطفل قارئ جيد وأباه قارئان.
    ومكن هنا نرجع إلى الملاحظة الأولى وهي أن الطفل يتخذ من أسرته قدوة حسنه.
  3. يجب أن تقوم الأسرة بتعليم الأطفال تعاليم ديننا الإسلامي من خلال قصص الأنبياء.
    كما يجب أن تضع الأم في اعتبارها أن الأسلوب القصصي من أسهل وأمتع الأساليب التي يتعلم بها الطفل.
    كما انه أيضاً يعد أكثر طرق الإقناع الذي يقتنع بها الطفل.
  4. يجب أن تعلم الأسرة أن الطفل له طبيعته وفطرته فيجب أن لا نضغط عليه ونستمر في الضغط حتى يمارس ما نقوم به.
  5. على الأم أن تلتزم مع ابنتها وابنها الصدق والعدل وبعض القيم الأخرى التي يلزم أن يتعلمها الطفل.
  6. المسامحة فالمسامحة من أكثر الصفات الجيدة الذي يجب أن يتعلم بها الطفل حيث إنها تجعل النفوس صافية وخالية من الحقد.
  7. حث الطفل على عدم الغيرة فالغيرة من المشكلات التي تجعل طفلك يميل إلى الحقد.
  8. كما أن نجعل الطفل له ميول وهوايات صالحة حتى يقوم بتخريج طاقته بها ولا يستغلها بصورة خاطئة.

ما هي المشكلات التي تواجه الأسرة في تعليم الطفل الاخلاق

بعض الأسر تواجه عدة مشكلات تؤثر على تعليمهم للطفل ومن أمثلة تلك المشكلات ما يلي:

  • وجود خلافات بين الأسرة مثل الأم والأب أو مشكلات الطلاق وغيرها مما ينتج عنها عدم اتفاق على تربية الأطفال.
  • كذلك اختلافات الثقافات بين الأم والأم مما تسبب مشكلات خاصة بطريقة التربية.
  • عدم تقبل الطفل المبادئ التي يجب أن يتعلموها مثل أن البنت لا تريد أن تلتزم بمواعيد الخروج والدخول طبقاً لعادات مجتمعنا.
  • أن لا تكون الأسرة من الأساس لا تتعامل مع الأطفال بالطرق التي تريدهم أن يتعاملو بها.
    فلا تطلب من طفلك الصلاة وأنت لا تصلي.
    ولا تطلب من طفلك أن يخفض صوته وأنت تقوم بتعلية صوتك أثناء قولها له.
  • يجب أن نكون رقباء على أنفسنا من قبل أن نكون رقباء على أطفالنا.

دور الأم في تعليم الطفل الاخلاقيات

تعتبر الأم من أهم العوامل في هذا الموضوع حيث أن الأم هي مدرسة الطفل الأولى وقبلته الأولى ومن بعدها المدرسة فلهذا لها دور قوي جداً.
تجعل الأم طفلها كما تريد هي بالتعامل:
فالأم التي تعامل طفلها بحنان وعاطفة تجعل طفلها يتعامل معها بتلك الطريقة.
والأم التي تقوم بتعليم طفلها بالضرب والصراخ عندما يكبر الطفل يصبح صوته عالي جداً وطريقته غير مهذبه.

Advertisements
Advertisements

بعض المبادئ الذي يجب أن يعرفها الطفل

يجب أن يتعلم الطفل بعض المبادئ والتقاليد التي تعمل على جعله شخص سوي ومهذب:

  1. العدل: يجب أن يتعلم الطفل العدل من خلال طريقة معاملتك معه ومع إخوتك فهل تقومي بالمساواة بينهم أم لا وهل تقومي بعدم التفرقة في المعاملة بينهم أم لا، وتنتشر هذه العادة في البنات والصبي ويفضلون الأسرة الصبي عن الفتيات مما يدفهم لتدليله.
  2. الصراحة: تعتبر تلك الصفة هامه جداً في حياة كل منا مما أدى إلى جعل الدين الإسلامي يتحدث عن عكسها وهو الكذب فلا تجعلي طفلك يخبر جارتك انك غير موجودة اليوم.
  3. الأمانة: يجب أن تكون تلك الصفة يلقاها الطفل في منزلة وسط أهله فيحب أن لا تأخذين ما ليس لكي أمام طفلك أو من وراءه أيضاً.
  4. الشكر والامتنان: يجب أن يتعلم الطفل الشكر من خلال البيئة المحيطة به والتي تجعله ممتن لكل من يساعده.
    فعندما تقومي بشكر طفلك  على شيئ ما قام بجلبه لكي فهذا يعلمه الامتنان.
  5. التأدب أمام الكبير: بعض الأطفال في هذه الفترة والمراهقين أيضاً يفتقدون الأدب والتعامل مع الأكبر منهم.
    فتجد مجموعة من الشباب يقومون بالتنمر على رجل كبير أو عجوز.
    كما أن انتشرت بعض الأخبار في الفترات الأخيرة على مواقع التواصل الإجتماعي وكذلك مقاطع الفيديوهات أن شباب يضربون رجل عجوز.
    فهذه التصرفات بالطبع خالية من الإنسانية والاحترام.

دور المدرسة في تعليم الطفل القيم والمبادئ

تعد المدرسة أو الروضة هما قبلة الطفل الثانية بعد الأم فهم المكان الوحيد الذي يجلس به الطفل لوقت طويل بعد منزلة وأول ما يذهب إلية بعد حضن أمه.
كما أن للمدرسة أيضاً دور كبير في تحسين أخلاقيات الطفل وكذلك نشر بعض المبادئ التي يحتاجها الطفل.

  • المدرسة تعد مجتمع شبه مفتوح فيتعامل الطفل مع أقرانه لأيام طويلة جداً.
  • تعلم الطفل تحت رعاية معلمته كيفية التعامل مع زملاءه.
  • تعلم المدرسة لطفلك كيف يكون متسامح.
  • تغرس المدرسة في الطفل التعاون حيث يعمل في مجموعات مع أصدقائه.
  • تعلم الأطفال بعض أنواع المهارات الجديدة عليهم.
  • تعلم الطفل أداب الاستئذان والدين وغيرهم.

Advertisements

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.