الإعجاز العلمي في سورة النحل

0 49

لقد تناول القران الكريم الكثير والكثير من الإعجازات العلمية وتم التوصل إليها عن طريق العلماء بواسطة العلم الحديث والبحث العلمي وتوصل إلي تفسيرات حديثة في علم الحشرات، وتناول تفسيرات للنحل والنمل والعنكبوت ،
وردت في سورة النحل منذ قرون عديدة وشمل تفسيرها وتكوينها الجيني.

تكوين جسم النحل

يتكون جسم النحل من خلال ثلاثة أجزاء مثل بعض الحشرات الأخرى، والثلاثة أجزاء عبارة عن بطن وصدر ورأس،
كما يمتلك النحل عيون كبيرة وهي عبارة عن عيون مركبة، ويحتوي أيضا جسم النحل على ثلاثة أعين صغار،
ويحتوي النحل على أجنحة معلقة وعددها أربعة ولديه قرنين للاستشعار يكونان على الرأس.

ومن أهم فوائد النحل هو إنتاج العسل حيث يقوم النحل بتوزيع العسل في جميع أجزاء جسمه، ولا يمتلك النحل شرايين ولا يمتلك أوردة وذلك بسبب فتح نظام الدورة الدموية.
كما أن مكونات النحل تمنعه من النمو ويمتلك النحل أيضا ستة أرجل أي ثلاثة أزواج من الأرجل،
ومن الغريب في جسم النحل أن الثلاثة أزواج من الأرجل يتم ارتباطهم بالقفص الصدري.

كما يقوم النحل بعمل أكياس حبوب اللقاح الخاصة به في الرجلين الخلفيتين كما يتكون الجسم الداخلي للنحل من عدة أجزاء مثل الحبل البطني العصبي والأوعية الشريانية الدموية، ويتم إنتاج المركبات التي تقوم بصناعة الغذاء لملكات النحل وإطعام اليرقات في غدة البلعوم في جسم النحل، ويتم تناول الطعام في النحل عن طريق قناة الطعام،
وهي تعمل كوظيفة الفم للنحل عند تناول الطعام، كما يحتوي أجزاء جسم النحل الداخلية على السم وفتحة القلب وعضلات للطيران.

ويتم مرور السوائل من خلال المرئ ويوجد في جسم النحل الداخلي الدماغ وهو المسئول والمسيطر على وظائف الجسد،
كما أنه المسئول عن معالجة المعلومات في الاتصال والانتقال والذاكرة ويوجد أنبوب يتم استخدامه في شرب السوائل،
وهو الفم وعن طريق الغدد اللعبية يتم إنتاج سائل يستخدمه النحل في إذابة السكريات.

التفسير العلمي في سورة النحل

قال الله تعالى في الآية 68 من سورة النحل (وَأَوْحَىٰ رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ). وتحتوي الآية على العديد من الإعجازات، منها استخدام الله سبحانه وتعالى لصيغة المؤنث في كلمة (اتخذي).

كما يتم توجيه الحديث إلى ملكات النحل التي تقوم بإعطاء الأوامر لبناء البيوت ويتم توجيهه أيضا إلى النحلة الشغالة،
التي تقوم بتنفيذ تلك الأوامر ومن خلال البحوث العلمية الحديثة تم ترتيب الأماكن التي يمكن للنحل القيام بعمل بيوت فيها،
وهي أولا الجبال ثم ثانيا النباتات ثم ثالثا بيوت الإنسان وهو نفس الترتيب المذكور في الآية وقال الله تعالى،
(ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا ۚ يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ ۗ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ).

ونحن نعلم أن النحل يتناول غذاءه عبر الرحيق السائل، ولكن ذكر الله جزء صلب يتم أكله ومن خلال البحوث العلمية الحديثة أثبت أن النحل يقوم بتناول حبوب اللقاح وهي أجزاء صلبة توجد في الأزهار، ويقوم النحل بإنتاج العسل،
التي يعمل كمضاد حيوي لكل الفيروسات لذلك مطالب النحل بتلقيح وأكل المحاصيل الزراعية،
بجميع ومختلف أنواعها لكي يتم إنتاج العسل وذكر الله ذلك في الأية من خلال (كل الثمرات)،
ويقوم النحل بتخصيب الزهور حتى تصير ثمرات كاملة وهذا مذكور في الآية من خلال كلمة (ثمرات).

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.