حقيقة مقتل فتاة المعادي

0 6
Advertisements

تبحث النيابة العامة عن حقيقة مقتل فتاة المعادي نظراً لانتشار تلك القضية البشعة فأصبحت قضية رأي عام تهدد حياة الفتيات.

Advertisements

بدأت القصة بمحاولة سارقان في ميكروباص في سرقة حقيبة الفتاة وهو ماجعل المجني عليها تصطدم بسيارة أخرى مما أدى إلى وفاتها.

تناولت النيابة العامة معلومات مقتل فتاة المعادي واسمها مريم عمرها أربعة وعشرون عاما.

قد تم البلاغ بواسطة شاهد للقضية رأى الميكروباص ابيض اللون ثم قدم بلاغ للشرطة في الساعة السابعة مساءً.

Advertisements

حيث ذكر أن أحدهما كان يسوق الميكروباص وقام الآخر بمحاولة سرقة حقيبتها وهو الذي عرضها للاصطدام ثم الوفاة.

ذهبت النيابة العامة بالكشف عن الأماكن المصابة بها في جسدها فتبين إصابتها في أماكن عديدة ومختلفة في جسدها.

أما بالنسبة لمكان الحادث فذهب فريق من الظباط في البحث عن الأدلة حيث وجدوا دمائها مختلطة بالرمل بقرب سيارة ما.

اخذ فريق البحث عينة من تلك الدماء ومقارنتها بدماء المجني عليها مريم.

Advertisements

تم البحث في كاميرات المراقبة ووجد السيارة التي تسببت في موتها تمر بسرعة.

كان هناك شاهدا اخر ذكر أنها كانت ترافق قبل الحادث فتاة أخرى تتحدث معها بجانب السيارة التي تم الحصول على الدماء بقربها.

عند توقف الفتاتان اقتربت السيارة البيضاء اللون التي تحتوي على سارقان قام الشاهد بذكر مواصفاتهما للشرطة.

ذكر الشاهد بأن مرافق السائق حاول سرقة حقيبة المجنى عليها وكانت حقيبة ظهر مما اختل بتوازنها مع تحرك السيارة بسرعة فائقة فجعلها تصطدم بسيارة أخرى متوقفة.

قام السارقان باستكمال جريمتهم بأخذ الحقيبة والفرار مع ابتعاد صديقتها خوفا من الحادث وقد بقت مريم في مكان الحادث لمدة زمنية طالت إلى نصف ساعة حتى جاءت سيارة الإسعاف بعد أن كانت ماتت.

تستكمل النيابة العامة التحقيقات في القضية لمعرفة باقي أحداث القضية والوصول إلى السارقان كما أمرت باستدعاء صديقتها.

قامت النيابة العامة بتكليف الإدارة لتحقيق الأدلة الجنائية في البحث في كاميرات المراقبة ومحاولة الوصول إلى الجناه.

 

Advertisements

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.