تعرف على اهم معلومات عن حياة البرزخ

0 57

تعد حياة البرزخ سر من أسرار الحياة الآخرة، فهي مرحلتها الأولى، لذلك نقول أن حياة البرزخ من الأمور الغيبية التي لا يدرك حقيقتها إلا الله سبحانه وتعالى، لذلك يمكننا القول بأن حياة البرزخ بصفة عامة، هو صورة عن عالم حسي غير ملموس في الدين الإسلامي تم ذكره في القرآن الكريم.

اهم معلومات عن حياة البرزخ

سورة الرحمن ﴿مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ۝19بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَا يَبْغِيَانِ۝20فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ۝21﴾.
سورة الفرقان ﴿وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَحْجُورًا﴾.
فبعد مغادرة الروح الجسد لا تنتقل مباشرة إلى النار أو إلى الجنة، بل تنتقل إلى حياة البرزخ.
حيث أن كلمة البرزخ كلمة من أصل فارسي، كان يستخدمها العرب قديماً للإشارة إلى مكان يقع بين مكانين، وقد وردت في القرآن الكريم للتعبير عن حياة بين حياتين.
سورة المؤمنون ﴿لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ﴾.

 تقسم حياتنا إلى ثلاث أقسام

  • حياة الدنيا(التي نعيشها الآن).
  • حياة الآخرة(جنة أو نار) يوم القيامة.
  • حياة البرزخ وهي بين حياة الدنيا والآخرة.
فمهما حاول الإنسان البحث والتفكير بعقله البشري المحدود عن تلك المرحلة لن يصل إلى حقيقة أمرها سوى الله، فجعل سر تلك الفترة خفي لحكمة عنده لا يعملها إلا هو.

ماهي طبيعة روح الإنسان

 طبيعة روح البشر من طبيعة الله -عز وجل-حيث ذكر في كثير من آيات القرآن الكريم بأن الروح البشرية هي نفخ من روح الله.
قول الله تعالى عن خلق آدم – عليه السلام- ونفخ الروح فيه بعد خلقه.
 “فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين”.
 وأيضاً عن الجنين حين تدب الروح في جسده.
 ‏”ثم سواه ونفخ فيه من روحه”

لذلك يمكننا تفسير أن روح الإنسان لا تُرى بالعين فطبيعتها من طبيعة الله، فوصف الله تعالى نفسه في قوله.
“لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير”(الأنعام).
وقوله أيضاً: “ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمه ربه قال رب أرني أنظر إليك قال لن تراني”.
وقد توصل العلم الحديث إلى أن الروح لا تدب في الجنين إلا بعد أول ثلاث شهور في بطن أمه أي بعد ١٢٠ يوماً، وهو ما تم ذكره في القرآن الكريم، فالجنين يكون ف ذلك الوقت إما نطفة أو علقة، أو مضغة وكل هذه المراحل بدون روح فيكون غير مكتمل النمو وتسمى تلك المراحل في علم الطب بالحياة البيولوجية، فيقول الله تعالى”ثم سواه ونفخ فيه من روحه “.
فهنا سواه، تعني أكمل خلقه، مما ينتج عن هذا فهم أن الروح لا تبعث إلا بعد اكتمال خلق الجنين في رحم أمه،وهذا ما توصل إليه العلم الحديث حيث ثبت أن الجنين بعد الشهر الثالث يكون كائن حي، يسمع ويشعر مثلنا، فقال بعض الباحثين أنه قد يطرب لسماع الموسيقى، وينزعج عند الخلاف بين الوالدين.
ولكل منا موعد محدد تفارق روحه جسده لا يتقدم ولا يتأخر إلا بإذن الله، وذلك في قول الله-تعالى”إن كل نفس لما عليها حافظ”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.