أهم المعلومات الخاصة عن حياة المصريون القدماء

هناك ما يشغل بالنا دائماً حول حياة المصريون القدماء وأجدادنا الفراعنة، وهناك أيضاً ما نتساءل حوله دائماً وهناك بعض التقاليد الذي نتخذها منهما حتى الآن دون معرفة ما هي أسبابها وما الداعي لكن وُلدنا ووجدنا أهلنا وعائلاتنا يحتفظون بها، ويطبقنها في كل الفرص لذا فاليوم سوف نتحدث عن حياة المصريون القدماء وعن أهم المعلومات الخاصة بحياتهم مثل لغتهم وطرق تعايشهم والعمليات التي كانوا يقومون بها وكذلك أسلوب حياتهم في نقاط بسيطة.

ما هي ممارسات حياة المصريون القدماء

كانوا المصريون القدماء لديهم طابع خاص في حياتهم حيث اشتهروا بتفاصيل عديدة في حياتهم مثال الكتابة ولغة التواصل التي يستخدمونها تكون بصور حيوانات وتعبر عن بعض الأفكار العائمة التي كانوا يترجموا إلى رموز وسميت هذه الكتابة الهيروغليفي، كذلك كان لهم طابع مختلف تجاه طعامهم وشربهم ومهنهم، وتميزوا جداً في بناء حضارة فرعونية مصرية عظيمة يتحدث بها العالم حتى الآن مما يدل على فلاحهم في المعمار، كما انهم اهتموا جداً واعتقدوا حق الإعتقاد في حياة البعث والخلود التي جعلتهم يكتشفون طريقة مختلفة للتحنيط والتي تعتمد على منع جثة المتوفي من التحلل لإعتقادهما أن المتوفي سوف يحيى حياة أخرى وتسمى الحياة الأبدية ويحتاج فيها إلى جسده كاملاً فيقوموا بتجفيف الجسد بصورة كاملة ويستخرجون الأحشاء من جسده ما عدا القلب لإعتقادهم بأنه هو روح العاطفة الذي سيحتاجها المتوفي في الحياة الأخرى، أما عن باقي الأحشاء فتوضع في ماء مخصصة تجعلها غير قابلة للتحلل بواسطة الأنزيمات وقد كان هذا الشرح المختصر كنوع من أنواع الإثباتات الدال على معرفة الفراعنة حق المعرفة بعلم الكيمياء واثبات لتفوقهم في معظم العلوم الأخرى والتي تظهر جلية على حضارتنا التي تمتد منذ ألاف السنوات بحالتها الطبيعية ما لم تؤثر عليها عوامل التعرية الخارجية وكذلك الجثث.

حياة المصريون القدماء

الزواج الملكي في حياة المصريون القدماء

كانت لديهما عادات مختلفة في الزواج الملكي حيث أنهم يفضلون تزاوج الأقارب من الدرجة الأولى مثل زواج الأخوات من بعضهم مما أدى إلى تكاثر حالات الأطفال المشوهين الناتجين عن تزاوج الأخوات وكان الهدف من تلك الزواج هو الحفاظ على نقاء الدم ومن أبرز الملوك التي تميزت بتشوهات الجسد الراجع لتزاوج أخوين هو الملك توت عنخ أمون  وهو الملك الذي تولى المنصب في عمر التسع سنوات وأستمر حاكماً عشر سنوات قبل الوفاة حيث توفي عام 1323  حيث بلغ من العمر تسعة عشر سنوات والذي وجد بعدها  الباحثون أثناء تشريح جثته أنه يعاني من تشوهات في القدم أجبرته على الارتكاز على عصا أثناء مشيه وكان لدية مشكلة انحناء في عموده الفقري ويواجه معاناه دائماً في جهازه المناعي والتهابات عديدة.

شعر الفراعنة وقدماء المصريون 

تميز ظهور الفراعنه دائماً بشعر أسود قصير أو ضفائر منمقة على رؤوسهم وكان منهم ذات ضفيرة واحدة وتميزوا هؤلاء بفقرهم، والجزء الأخر من يضع ضفيرتين وهم الملوك والأغنياء مثل ضفائر الملكة كليوباترا وكانوا جميعهم يردتون ذلك الشعر المستعار نظراً لأهميته لديهم وتلك الأهمية تكمن في حماية رؤوسهم من سوء النظافة أو من حشرة القمل وبالرغم من كون وقتها يملكون حلولاً لهذه المشكلة إلا انهم فضلوا ارتداء الشعر المستعار نظراً لحماته لهم من شمس مصر الحارقة وكان المظهر الجميل أخر ما يفكرون فيه بالرغم من وجود النساء.

وظائف القدماء المصريون 

تختلف وظائف كل بيئة بإختلاف الأجواء السائدة فيها فالبيئة الساحلية تجد أن وظائفها صيادين وبائع أسماك وبائع شباك لصيد الأسماك وسائقين سفن ومراكب  وصاعنين سفن وغيرها مما يتناسب البيئة التي يعيشون فيها كذلك انطبق على المصريون القدماء أيضاً فكانت وظائفهم والتي هي منبوذه الأن من قبل المجتمعات حيث استخدموا العمال الذين لديهم تقزم أو تضخم كعمال للذهب حافظين له حيث وفرت لهم مناصب جيدة كما حفظت لهم ذاتهم بخلق عمل لهم مما يخلق الاحترام في أعين الناس لهم.

استخدام العسل في الحضارة الفرعونية القديمة

استخدموا الفراعنة العسل بصور كثيرة جداً حيث اعتبروه أسطورة من أساطير الشفاء وله استخدامات عديدة أيضاً ومن استخداماته المضحكة أيضاً أن الملك بيبي الثاني والمسمى بملك الذباب كان يستخدم العسل في دهن كمية منه على حارسين جانبه وهم عاريين الجسد لبعد الذباب المزعج عنه إلا أن هذا ليس استخدام العسل الوحيد والدليل القاطع على ذلك أن  النحل قد نقش على العديد من الجدران قديماً فكان يستخدم كمضاد للإلتهابات، ودهان موضعي لتلطيف الجرح بعد العمليات الجراحية كما انهما كانوا يستخدموه كمانع للحمل مع براز الأفيال.

تعدد الزوجات لدى المصريون القدماء

انتشرت قديماً فكرة تعدد الزوجات وإنجاب العديد من الأطفال ما يصل إلى العشرات ومن أبرز هذه الأمثلة لتعدد الزوجات وانجاب الكثير من الأطفال الملك رمسيس الثاني أو ما يسمى برمسيس الأكبر فكان رمسيس لدية أكثر من ثماني زوجات بالتالي لديه عدة أبناء فقد أدى ذلك إلى التأثير في جينات مصر لم تكن الكلمة عابرة بل بالفعل حدث ذلك ومن المميز في ذلك أن الملك رمسيس قد ضمن توارث اسمه لمدى بعيد من الزمن.

علامات يضعها البنائين على المباني

اعتادوا البنائين قديماً على وضع علامة تدل على فريق العمل الذي قام ببناء المكان حيث اكتشف الباحثون في عام 2011 أن البنائين يتركون تلك العلامة كعلامة مميزة عن عملهم في هذا المكان والتي لم يتم اكتشافها منذ أربعمائة ألاف وخمسون عام وكانت ذات لون أحمر بها خطوط مختلفة والبعض الأخر من الأشكال كان عبارة عن إرشادات للأماكن وتوجيهاتها حتى وجدت في أخر ممر حجري طويل.

مكانة القطط لدى المصريون القدماء

قدس القدماء المصريون القطط بشكل مبالغ فيه حيث احترامهم للألهه باست أو باستيت والتي كانت بشكل القط ويعتبرونها إلهه لرعاية المرأة الحامل وأيضاً إلهه للخصوبة في مصر وكانت القطط مقدسة للإلهه باست والتي كانت الأسر تفضلها بصورة كبيره وتحترم وجودها ويصل ذلك إلى مرحلة إن ماتت إحدى القطط في منزل ما أقام لها حداد كامل ويحلقون به حاجبهم ويستمر الحلق حتى تنمو شعيرات الحاجب مرة أخرى والتي تتم في هذه الفترة أيضاً مراسم لوفاة القط والتي لم يحصل عليها المواطن متوسط الحال في هذا الوقت وتصبح المراسم كتحنيط الموتى التي ذكرناه أول المقال تحديداً ويضعون مع القط أيضاً العابه والحليب وما كان يفضله أثناء حياته وكانت أيضاً بيعها وتوريدها أو بيعها في تلك الفترة ممنوع منعاً تاماً.

استخدام الوسائد لدى الفراعنة

استخدم المصريون القدماء أنواع من الوسائد المختلفة من الحجر والخشب والعاج أيضاً وكانت الوسائد بشكلها المعتاد ليست الموجوده لديهم وكان الهدف منها أيضاً هو إسناد الرأس فقط وللحفاظ على الدورة الدموية في الجسم وارتفاع الرأس بالقدر الكافي عن الأرض حيث ملتقى الحشرات وغيرها ومن هنا وجدت الوسادات وتلك كانت أغرب الأسرار الموجودة في حياة الفراعنة القدماء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.