خصائص طفل صعوبات التعلم ونسبة الانتشار ودور المجتمع العلاجي

0 42

تعد خصائص طفل صعوبات التعلم ونسبة الانتشار ودور المجتمع العلاجي من أكثر المواضيع أنتشارا وخاصه في مجال ذوي الاحتياجات الخاصة.

 كيف تعرفين ان طفلك يعاني من صعوبات التعلم تتعدد خصائص طفل صعوبات التعلم وتشمل خصائص عقليه ومعرفيه وخصائص نفسحركيه وخصائص سلوكيه وأنفعالية ولكل اعاقه نسبه انتشار وتختلف من دوله الي اخري وليس بالضرورة تواجد كل الخصائص في الطفل أو بنفس الدرجة فهناك تفاوت في درجه الخصائص وهناك فروق فرديه بين الطلاب ودور المجتمع اتجاه هذا الطفل في محاوله اسناد المعلم والام محاوله عدم الانباذ أو الكره من قبل المجتمع.

 أولا :  خصائص طفل صعوبات التعلم الخصائص العقلية و المعرفية

1- الذكاء : متوسط أو فوق المتوسط أو مرتفعى الذكاء ”الموهوبون“.

2- مشكلات في تجهيز المعلومات.

3- العجز اللغوى.

4- تباعد واضح بين الامكانيات العقلية و مستوى الاداء الفعلى.

5- مشكلات في التحصيل الاكاديمى هي القراءة.

– الفهم.

– التعبير الشفهى.

– الكتابة.

– و التعبير الكتابى و فهم المادة المسموعة و إجراء العمليات الحسابية.

6- اضطراب في العمليات المعرفية الاساسية و هي : الانتباه و الإدراك و الذاكرة و اللغة الشفهية و التفكير)

 ثانياً : الخصائص النفسحركية

و تشمل تأخر في معظم المجالات الحركية و تؤدى إلى( 1- النشاط الزائد و الاضطراب الحركى.

2- الخمول.

3- عجز الإدراك السمعى و البصرى.

4- ضعف التأزر بين اليد و العين.

5- ضعف التأزر البصرى الحركى.

6- عدم التأزر البصرى الحركى.

7- صعوبة التميز بين الحروف و الارقام و الاصوات.

8- بطء الكتابة و النزول من على السطر.

9- صعوبة أداء الواجبات المدرسية

 ثالثاً: الخصائص السلوكية و الانفعالية

1- الاندفاعية.

2- القلق.

3- العدوانية.

4- الثبوت.

5- الافتقار إلى التنظيم.

6- عجز المشاركة الاجتماعية.

7- انخفاض مفهوم الذات.

8- القابلية للتشتت.

9- التذبذب الانفعالى.

10- ضعف علاقات الاقران

11- الانسحاب من المواقف الاجتماعية.

12- الافراط في النشاط.

13- الاستثارية العالية.

يمكنك أيضًا قراءة : دور المعلمة أتجاه طفل صعوبات التعلم

النسبة

اختلاف التعريفات والمستويات الادائيه المطلوبة في الاختبارات قد أسهمت في التشويش علي إمكان الوصول إلي نسبة عامة متفق عليها وجعلت هذه النسبة تتفاوت في التقديرات الباحثين من 1% : 30 % من مجموع طلبة المدارس وأشار ليرنر (2000) إلي أن نسبة انتشار صعوبات التعلم بين فئات التربية الخاصة تشكل ما نسبة النصف تقريبا 51.1 % كما جاء في تقرير دائرة التربية الأمريكية عام 1997.

دور المجتمع العلاجي

اتجاه هذا الطفل.

1- ان تكون البرامج العلاجيه اكثر فرديه.

2- ان نهتم بملاحظه وتدريب الفرد عندما تبدو عليه اعراض الصعوبة.

3 – ان يكون العلاج والتدريس مباشره تجاه مستوي النمو.

4- ان تناسق النشاطات العلاجيه مع مستويات الاستعداد عند الاطفال.

5- ان يشمل برنامج التدريب المناطق اللفظيه , وغير اللفظيه.

6- عدم اعطاء اي اثارة حسيه أو غير حسيه للطفل الذي يعاني من الصعوبه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.