خطورة الاحتباس الحراري علي كوكب الأرض

0 51

من اهم الاخطار التي تواجه كوكب الارض و هي خطورة الاحتباس الحراري علي كوكب الأرض و قد تتسبب في العديد من المشكلات التي يصعب ان نتخطاها ولذلك سوف نتناول خطورة الاحتباس الحراري علي كوكب الأرض و قد حاول العلماء محاولة وضع حلول لمشكلة الأحتباس الحراري علي سطح كوكب الأرض.

الآثار الناتجة عن أرتفاع درجات الحرارة و حدوث الأحتباس الحراري علي سطح الكرة الأرضية:

احتمالية حدوث خلل  أمطار وهذا يؤدي إلي غرق أغلب المدن الساحلية  وزيادة معدلات هبوط الأمطار بكميات.
تؤدي إلي حدوث فيضانات ينتج عنها دمار شامل للمحاصيل الزراعية والمساحات الخضراء وهذا يؤثر علي الثروة الحيوانية.
وذلك يتم التأثير علي البشرية من كل جهة وبالتالي تحصل زيادة علي درجات الحرارة في أوقات معينة من السنة.
وهذا يؤثر علي الطحالب البحرية الدقيقة.
والكائنات تعتبر الغذاء الأساسي للأسماك وبالتالي تدهور الثروة السمكية وعلي الحياة البشرية علي كوكب الأرض بشكل عام.

التأثير السلبى للصناعات الحديثة علي كوكب الأرض:

في ظل انطلاق القطار التكنولوجي وتكنولوجيا الصناعة وانبعاثات غازات ثاني اكسيد الكربون بكميات كبيرة ولكن من الممكن أن نقللها.
وهذا التقليل يمكن منه التحفظ التام علي هذه الظاهرة والحفاظ علي سلامة الكوكب وسلامة الحياة البشرية بكل أشكالها من وجود الغازات الدافئة.
أول شيء نسعى خلاله هو استخدام بدائل أخري للوقود الحفري والحصول علي طاقة نظيفة مثل الطاقة الشمسية وغيرها.

الحلول المقرحة لحل مشكلة الأحتباس الحراري:

فقد قامت عدد كبير من الدول في الوقت الحالي اتجهوا إلي تسخير الطاقة النووية في مجال توليد الطاقة والاستغناء تماماً عن الوقود الحفري والنفط.
تم وضع بعض مقترحات هو اختراع محركات حديثة للسيارات أو المركبات بشكل عام تستهلك كميات قليلة من الطاقة وتمشي لمسافات أطول.
هذا يعمل علي تقليل الغازات والأشجار والنباتات بشكل عام هي التي تعمل علي توازن الجو العام علي كوكب الأرض.
هذا سبب امتصاصهم لغاز ثاني اكسيد الكربون في خلال عملية البناء الضوئي.
حيث ان النباتات هي مصنع انتاج الأكسجين علي سطح الكوكب وان الشجرة الواحدة لها القدرة علي امتصاص  غاز ثاني اكسيد الكربون.
بالاضافة ان الطحالب والكائنات البحرية لها دور في امتصاص ثاني اكسيد الكربون وتقليل كميته تحت الماء.

ماهي الأخطاء الشائعة التي تزيد من خطورة الاحتباس الحرارى:

يقابل البشرية سوء تصرف خطير جداً وهو بدلاً من ان البشرية تتجهه إلي زراعة الأشجار والأهتمام بها وحمايتها من عوادم الجو التي من الممكن ان تؤثر عليها بقائها علي قيد الحياة.
 تتوجهه إلي قصص الأشجار وحرق الغابات والمسطحات الخضراء لتحويلها إلي اماكن صناعية وطرق ومناطق سكنية.
ويمكنك متابعة المزيد من موقع النهاردة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.