دعم استقرار معدل التضخم

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements

دعم استقرار معدل التضخم في الأشهر الأخيرة،كانت معدلات التضخم لمصر ثابتة إلى حد ما،تزامنا مع تداعيات فيروس كورونا .

توقعات التضخم من البنك المركزي المصري منذ بدأ أزمة فيروس كورونا،وتم أتخاذ اجرائات أسرع من الطبيعى للحفاظ على أرواح مواطنيها.

جأء الاصلاح الاقتصادي الذي بدأت فيه مصر عام 2016 تم الأنتهاء منه قبل الأزمة فى صالح الحالة الاقتصادية.

Advertisements

لأن بسبب نجاحه استطاعت مصر الصمود اقتصادياً فى هذه الأزمة،و من أجل الاستمرار فى التقدم.

استمرار دوران العجلة الاقتصادية

لم تستطيع الدولة حجر المواطنين بالكامل ففعلت الحظر الجزئي،مما جل دوران الاقتصاد يتباطئ ولكن لم يتوقف كما حدث بباقى الدول.
الميل إلى الأدخار وكان ذلك الاستقرار في معدلات التضخم في مصر بسبب عدة عوامل أبرزها ضعف أنماط الاستهلاك نتيجة اتجاه المستهلك للادخار.

وسط مخاوف من انتعاش الفيروس الكورونا من جديد،وسط توقعات بأن يبقى التضخم ضمن الهدف المركزي حتى نهاية العام الجاري 2020.

أظهرت بيانات الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء أن المؤشر العام لأسعار المستهلكين.

في الجمهورية انخفض إلى 107.5 نقطة في يونيو 2020 بانخفاض 0.1 % عن مايو 2020.

دعم استقرار معدل التضخم

قال محلل الاقتصاد الكلى لبنك استثماري ان معدل التضخم فى يونيو جاء كما هو مخطط لاظهار رؤيتنا.

لتثبيت العوامل الموسمية والتضخمية الناتجة عن الطلب خلال شهر يونيو.

أشار محلل الاقتصاد الكلي إلى أن معدل التضخم الشهري لا يزال يمثل انخفاضاً في أسعار السلع الغذائية تتميز بتقلبات في أسعارها.

أبرزها الخضراوات الطازجة و الدواجن و الأسماك و المأكولات البحرية،في ظل الارتفاع المتوقع.

في الطلب الموسمي خلال فترة الصيف إلا أنه لم تحدث زيادة كبيرة في الطلب.

أُفيد بأن عادات الاستهلاك منخفضة في عام 2020،حيث يواصل العملاء في أعقاب وباء كورونا الادخار في حذر خلال ظل ظروف اقتصادية حذرة.

عوامل دعم استقرار معدل التضخم مصري برغم من أزمة كورونا

كما اعترف المحلل الاقتصادي بجهود الحكومة لتوفير الموارد الأساسية محلياً،و العمل على خفض أسعار المواد الغذائية.

واشار المحلل الى ان ارتفاع الاسعار فى مواد البيع بالتجزئة مثل الملابس والاحذية و التموين وخدمات الفنادق كان ضئيلا نسبيا بسبب انخفاض الطلب.

فيما يتعلق بأسعار الفائدة،شارت إلى أنها لا تزال أعلى بنسبة 4.5 في المائة من معظم الاقتصادات المتقدمة النمو.

التي بها أسعار الفائدة تتراوح بها بين 3-4 في المائة أعلى من الهدف المركزي على المدى المتوسط .

ضعف التضخم

وفقاً للمحللين في أحد البنوك الاستثمارية،من المتوقع أن يظل معدل التضخم في مصر منخفضاً و قريباً من هدف البنك المركزي.

أشير إلى أن عودة الأنشطة الاقتصادية وعملية إعادة فتح تلك الأنشطة وأستمرارية دوران عجلة الانتاج جزئياً كل هذا من شأنه أن يساعد على استعادة مستويات الإنتاج.

الطلب ببطء على الرغم من أننا ما زلنا نرى أن الطلب يواجه مسارات صعبة للتعافي من الوباء وأضاف محلل الاقتصاد الكلي.

أن ثقة المستثمرين الأجانب الكبيرة وشهيتهم المفتوحة لسوق الدين المحلي ستخفف من الضغط على الدورة المحلية.

التي تعد أحد المخاطر الرئيسية التي تهدد توقعات معدل التضخم.

ينبغي أن تظل الأسعار العالمية للسلع الأساسية بما في ذلك النفط،التي كانت أسعاره العالمية ضعيفة بسبب ضغوط الطلب.مما يترك البنك المركزي مفتوحاً أمام انخفاض أسعار الفائدة.

مع ذلك أشارت إلى أنها توقعت أن يكون البنك المركزي حكيماً في الفترة المتبقية من عام 2020.

تثبيت الفائدة ومن المتوقع لدى بعض المحلل الاقتصاد الكلي.

استقرار العوامل الموسمية

في أحد بنوك الاستثمار بتثبيت التضخم ضمن الهدف المركزي،و ذلك بعد قرار وزارة البترول بتثبيت أسعار البنزين الحالية وقالوا المحللون إنهم يتوقع موافقة البنك المركزي المصري.

على الحفاظ على أسعار الفائدة في اجتماع لجنة السياسة النقدية في 13 أغسطس،مع الأخذ في الاعتبار أن تأثير خفض سعر الفائدة البناء بنحو 300 نقطة.

أساس لتعزيز النشاط الاقتصادي المحلي بعد تفشي المرض فيروس كورونا.لم يظهر بعد نحافظ على حلمنا بالاستمرار في السيطرة على الضغوط التضخمية.

حيث استقر معدل التضخم السنوي الإجمالي البالغ 9 في المائة ( ± 3 في المائة) للبنك المركزي حتى نهاية عام 2020 ضمن هدف مصر.

“من شأنه أن يساعد على الموافقة على الحفاظ على الظروف المواتية على سعر الفائدة الحقيقي”.

Advertisements
‫0 تعليق

اترك تعليقاً