دع القلق وابدأ حياتك

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Advertisements
تعد مقوله دع القلق وابدأ حياتك من أكثر الأقوال الصحيحة حيث أن يحب علي الانسان ان لا يترك فرصه للقلق بأن يسيطر علي حياته فيدمر الحاضر والمستقبل ويمحي الماضي.

في الكثير من الأوقات  تواجهنا مواقف تجعلنا نستذكر الماضي و نبكي عليه و من بعدها نبدأ في القلق أتجاه المستقبل.

– في كلا الأمرين نواجه القلق المتعب لنفسيه الفرد والكثير منا يعرف ان من الممكن ان ينتج عن هذا القلق من أمراض جسديه و نفسيه.

ـ وكان لطبيبان الشهريان ( تشارلز مايو ـ وليام مايو ) الذين اشتهرا بتأسيس mayo clinic و قد وجدو  بعد عده دراسات ان نصف المستشفي يملأها مرضي القلق و التوتر و الإحباط و اليأس.

Advertisements

دع القلق و ابدأ حياتك

– علي سبيل المثال: 

يعد التهاب المفاصل من اشهر الأمراض التي قد يسببها القلق وهناك احتماليه أن مرض القلق من الممكن أن يأتي بالإصابة بمرض الجنون او مرض السكري.

– و علي الرغم من كل هذا فأن القلق أمر من الممكن التغلب عليه بسهوله.

– ‏يقول ديل كارنيجي في كتابه دع القلق وابدأ الحياة أن يوجد هناك أسلوبين للتخلص من القلق ومحاولة القضاء علية.

– ‏الأسلوب الأول دع القلق :

وهو التركيز على الحاضر بمعني أن تعيش المواقف اليومية دون النظر خلفك للماضي وترك المستقبل وعدم التفكير فيه كثيرا.

– لكي تستطيع أن تستعد للغد فيجب عليك اتقان عمل اليوم لذلك يجب عليك عدم التفكير وأضاعه وقت اليوم ف التفكير ف الماضي أو المستقبل.

– ‏الأسلوب الثاني :

ان تضع لنفسك سؤال وهو (ما هو السيناريو الأكثر سواء الذي كان من الممكن أن يحدث لك).

– فمثلا  من المحتمل أن ينتهي بك الطريق الي السجن أو انك تكون مفلس.

– فيجب عليك وقتها أن تعرف بأن وضعك الحالي هو الأفضل من هذا السيناريو الأسوأ الذي توقعته.

– بجانب ذلك إذا توقعت انك في هذا السيناريو الاسوء.

-فمثلا إذا فقدت وظيفه فمن الممكن أن تحصل على وظيفة أخري مثلما حصلت علي الأولي.

-من هنا يمكنك الوصول إلي مرحله الهدوء والسكينة.
– ‏يجب عليك أن تعرف بأن القلق المفرط مضر لصحتك من كافه النواحي.

– سواء كانت نفسيه او اجتماعيه او ثقافيه علي حد سواء  و هذا لا يمنع بأن هناك حلول سهله للتغلب علية.

– ‏وقد أشار العالم فيربت هوكس عميد كليه كولومبيا.

– الذي أقام دراسه أكدت علي أن بنسبة 50%من الناس يقلقون بسبب عدم امتلاكهم للمعرفه الكافية.

– لكي يستطيعوا باتخاذ القرارت المناسبة وتخيل مثلا انك تعمل في أحدي الشركات.

– أن تلك الشركة تقوم بفصل عشرات الموظفين في كل شهر.

– نتيجة لذلك ينتج لك القلق حيال تلك المشكلة مما قد يؤثر علي ادائك للعمل.

– وهذا أيضا يرجع لعدم امتلاكك للمعرفه الكافية وبالتالي يجب عليك أولا تعريف كل المعرفة الكافية.

– من خلال تجميع اكبر قدر من المعلومات التي تتعلق بأسباب فصل الكثير من الموظفين في الشركة.

– كيف يمكن أن تجعل الدائم في تلك المهنة افضل والقدرة على حفظ الوظيفة.

-حين إذن ستقوم بالتغلب علي القلق أتجاه تلك المشكلة بعد تكوين بصوره شامله وبالتالي المعرفة الكافية.

– ‏تعد خطوه تجميع المعلومات من الخطوات الأساسية  لكي تقوم بحل المشكلات ومن بعد تجميع المعلومات الأساسية.

– من ثم وضع الحلول المناسبة واختيار الأفضل و من ثم تطبيقها  وهذا يحدث بعد التأكد بأن هذا افضل حل لتلك المشكلة وعدم الرجوع إلى خطوه التحليل مره اخري.

– ‏و الكثير من الناس يتسائلون نفسهم مرارا وتكرارا هل قاموا حقا بالحل الصحيح للمشكله وهل هناك وقت لاتخاذ حل او فكر اخر.

و هناك العديد من الاعراض و أساليب للعلاج، أعراض القلق وكيفيه العلاج.

الخلاصة:

أن جمع المعلومات الكافية عن تلك المشكلة التي قد تكون السبب في التخلص من القلق.

– بعدها البحث عن افضل حلو و بعدها يتم التطبيق بدون أي تردد و عدم التفكير في الماضى لوقت كبير.

– ترك معتمه اليوم بسبب القلق من الماضي والقلق  علي ما قد يحدث في المستقبل عش اليوم واترك المستقبل.

– خطط له جيدا من خلال أتقان اليوم ويجب أن تعلم أن ماقد فات فهو قد حدث و أنتهي ولا يمكن تغييره.

– لذلك يجب عليك التركيز في اليوم وعدم خسارته لعدم الندم عليه في المستقبل أو م قد يسبب لك من توتر وقلق.

Advertisements
تعليق واحد

تعليق واحد

أضف تعليقا

  1. دع القلق وابدأ حياتك قال:

    كلامك فعلا يعطى دفعة للامام والاستمرارية وترك الماضى للخلف والنظر الى الامل والحياة تعطى إيجابية الاستمرار شكرا جزيلا لحضرتك يا فاطمة الزهراء على هذا الابداع

اترك تعليقاً